]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نملة تمشي على الصخور

بواسطة: حنين  |  بتاريخ: 2012-04-03 ، الوقت: 15:21:24
  • تقييم المقالة:

نملة تمشي على الصخور

 

بينما امشي بين صخور تربة الأرض ، أدهشني منظر لطالما كان يتكرر رؤيته ،لكن في لحظة من اللحظات أصبح هذا المنظر كأنه منظر يشاهد ويلاحظ لأول مرة ، لا أعرف لماذا؟

لكن هذا ماخطر في بالي ، والذي يهمني هو أني أدركت أن كثير من الناس يرون الأشياء تتكرر ولكن في لحظة يحسون بأنهم أول مرة يرونها لما في النظرة الأولى من إستعجال والنظرة الثانية من إناة وثمار ، فلقد رأيت سرب من النمل يمشي بين صخور متراكمة وذات صلاة وأحسست بداخلي بشعور غريب وأسأله  بدأت تحيرني، فسرحت بخيالي إلى التدقيق في هذا المنظر لقد أعجبني بشدة تماسك هذا السرب من النمل وتحمله لصلابة وقسوة الصخور التي لم استطع تحملها ومواصلة سيري بدون حذاء يحميني ، ولم يكن هذا التحمل منها إلا لأجل البقاء في هذه الحياة والتأقلم مع بيئتها وإن كان ذلك صعب ، فيا سبحانك ربي أبدعت وأودعت في هذه النملة من قوة تحمل لصعاب هذه الحياة بالرغم من صغر حجمها ، فأدركت على غفوة مني أننا نستطيع أن نعيش ونتحمل ما يع علينا أومنا من مصاعب ومصائب وأزمات للبقاء وتأسيي حياة نتعلم منها أن  أخطأئنا  شعار لنجاحنا فأحمد الرب تعالى على نعمة أنني أدركت وغيري سيدرك ذلك إذا جرب مشاهدة الإشياء بمنظور تأمل فالحمد لله انني أدركت شيء في هذه الحياة فشكرا لك يا نملتي منك أتعلم ومن خلق الله أنبهر

 

وفي الأخير أن اعجبتك مقالتي فأثني علي وإن أدركت منها بعض الزلل فأرشدني لما فيه صواااااااااااب

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق