]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحلة البحث عن وطني

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-04-03 ، الوقت: 05:22:57
  • تقييم المقالة:

 

يا ديرتي جئتك بعد سفر لم اجد فيك بشر ولا شجر ولا حجر ارتطمت بأكوام أشباه بالوطاويط والشمس لم تشرق فيك فاستحالت ارضك غار ترتع فيها الحشرات وتتصارع فيها طيور الظلام .........أين الاخضرار أين الصخرات أين الاهل والجيران أين أمي وأبي واختي وأخي ابنتي وولدي جاري وجارتي خالي وخالتي عمي وعمتي جدي وجدتي أين الناس وأين رحلوا هل أنتقلت عدوى فلسطين الى وطني لا شعب ولا دولة ولا حياة دمى متحركة ما رأيته مسرح رعب حقيقي صار وطني حتى التراب اختفى ولم يبق شىء منه لتغطية الأموات الكثر المنتشرين هنا وهناك  .حتى التراب رحل يا شعبي يا بلدي يا مكانا ولدت فيه وولد في انا أرغمت على ترك الوطن ولما سنحت لي الفرصة عدت ووجدت ان الوطن كله رحل وأرغم على الرحيل مثلي تماما" قتل الشعب من حاميه وتبعثر الوطن وبات اجزاء مقسمة والفضل يعود الى الزعيم المغروس كعود يابس لم يترك لنا بلد...................

وانا في المنفى كنت احلم بالرجوع الى احضانك وطني ولما رجعت قلت يا ليتني لم أرى شبه وطن ياليتني استطيع ان أقفز الى المستقبل واراك وطني احلى الاوطان وقد انقشعت عنك الغيوم السوداء وأشرقت شمس الحرية ونمت كل الأشجار والنباتات ورجعت الصخرات الى الشطآن والناس الى الشوارع والبساتين وكلنا نردد معا" سوريا يا حبيبتي سوريا يا كرامتي سوريا يا هويتي سوريا يا وطني :مواطنة عربية من لبنان


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق