]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أخطاء الجماعات الدينية في مصر

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-04-02 ، الوقت: 21:22:07
  • تقييم المقالة:

في البداية فإن هذا المقال سوف يقرأه أناس قد لا يعرفونني ولم يطلعوا علي كتبي الإسلامية ..وحتي لا يصنفني أحد علي هواه فإنني أنتمي الي جماعة المسلمين أو تيار الوسطية الذي يضم السواد الأعظم من المسلمين والذي لا يتحزب لجماعة وقد دافعت في مهنتي كمحام عن التيار الديني في العديد من القضايا وكنت مساندا ولست منضما لجماعة الإخوان المسلمين في كافة الإنتخابات أيام النظام السابق وبعد سقوط النظام ...لم أقتنع بالفكر السياسي لحزبي الفصيل الديني في مصر ....وعلينا هنا أن نقول كلمة حق لوجه الله ...فإن مبدأ وجود جماعات دينية في البلاد الإسلامية هو مبدأ خاطيء فلم يقسم رسول الله المسلمين الي إخوان وسلفية و........ولقد كان التقسيم بداية ضعف الدولة الإسلامية وبداية الفتن وقد ظهر في عهد أمير المؤمنين ...علي ابن أبي طالب ....فأصبح المسلمون ينقسمون الي شيعة وخوارج ومعتزلة وإستمرهذا المسلسل حتي اليوم ...وهذه الجماعات تعد خروجا علي جماعة المسلمين .....ننتقل الي الوقت الراهن وقد دخلت الجماعات الدينية الي العمل السياسي فكونت جماعة الإخوان حزب الحرية والعدالة وكونت جماعة السلفية حزب النور ...ولما كان هؤلاء أصبحوا في العمل السياسي كأحزاب فإن عليهم ألا يتحدثوا بإسم الدين وأن يتعاملوا كسياسيين لأن السياسة مليئة بالمتغيرات التي تشمل الكذب والنفاق الي آخر قاموس الصفات المذمومة ...ولا يعني هذا أنني أقول بالفصل بين السياسة والدين فالدين الإسلامي دين عبادة وحكم حياة... أي منهج في حكم كل أمور الدنيا لكن يتحدث بإسم هذا الدين عامة المسلمين الذين لا ينتمون الي جماعات ...وبالتالي فإن الخطوة التي إتخذها حزب الحرية والعدالة ..بإعلان مرشح له للرئاسة هي تصرف يتعلق بحزب سياسي لا علاقة له بالدين ويجب أن يكف ما يسمي مكتب الإرشاد عن التحدث بإسم الدين لأن ما يعلنه ..المرشد ...يثير إستياء الناس والخطوة التي أقدم عليها مكتب الإرشاد أثارت السخط والغضب لدي جموع المصريين ...فالمصطلحات التي يستخدمها المرشد الحالي أو التي كانت يستخدمها المرشد السابق ...لا تفسر إلا علي نحو واحد وهو أن فصيله يمثل الدين وأنه الملهم لحل المشاكل وإنه يختار الصالحين لهذا البلد ...ومع التصرفات التي لا تتفق مع هذه الأقوال فإن هذا الأمر يغضب كل غيور علي دينه ..وأذكر بما قاله المرشد السابق ...من أنه لا يهمه شعب مصر ....الي كل من يعملون بالسياسة لا تتكلموا بإسم الدين رحمكم الله ...هذه كلمة حق أردت أن أقولها لوجه الله وأعلم أنها سوف تغضب الكثيرين ولكن أدعو الله تعالي أن يتقبلها مني ..لأنني ما أردت إلا النصح ....وأسأل الله تعالي أن ينتهي تشرذم المسلمين الي جماعات وأن يجمعهم كما كانوا في صدر الدعوة جسدا واحدا ...وعندها  سوف نتقدم وتخشانا الأمم وسوف يرضي عنا ساعتها رب العزة .....ألا قد نصحت اللهم فاشهد .....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • omaymasalem | 2012-06-11
    الاسلام مع تعدد الاحزاب

    يرفض شطط الاجتهاد ويهذب فوضى الفكر


    والمسلمون فى عصرنا : ينقصهم التربية النفسية والفكرية  ء ان الاحزاب لا 


    تقسم الامة



    فالامة لا تمزقها وجهات النظر السليمة وانما تمزقها الشهوات والشبهات 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق