]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شباب الفيس بوك

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-04-02 ، الوقت: 19:22:33
  • تقييم المقالة:

متى لا يستطيع المرء أن يميز الألوان عن بعضها بالرغم من سلامة نظره  ِ من جميع الأوجه ؟

يقول الدكتور فهد الدين معقولة الأختصاصي في صحة البصيرة والأحداث الجسام

معللا ً الأسباب التي دعته ُ ليغني في حفلة رأس السما

 أن ْ لا طائل َ من الإنتظار فالأحداث المتلاحقة والتي أدت ْ

إلى عدم ْ إنصهار الصاعد من الألوان مع النازل منها 

جعلت الدخول في مرحلة اللاتناغم شبه مُـستحيلة 

ولن تجد حدا ً فاصلا ً بين ما هو طائل منها وما دونه ُ

ولعل في ذلك حكمة لا نعرف ُ كــُــنهـَـهـَــا 

ما يهمنا من الأمر ِ كله ُ

( أن ْ لا نسمح لأي احتجاجات ٍ لونية أن تطفو عل السطح )

لأن َّ المجمع الأخلاقي للتلوين الراقي

لم يحدد بعد المنظومة التي ستعمل عليها الألوان في المستقبل ,

ما يهمنا الآن ْ أننا لازلنا لدينا القدرة على التمييز بينها

ثم لا ننسى الجهود التي تبنتها المؤسسة العامة لتغريب الألوان 

في الحد من تقاربها 

وبالرغم من فشلها لكن أملنا كبير في أن نجد من يتبنى أفكار جدباء مثلها

ذلك لأن الخطر كل الخطر أن ( يسود الإنسجام بين الألوان )

لأنها حتما ً ستؤدي بنا إلى كارثة شبيه َ بما حصل فيما يسمى 

بثورة الفيس بوك الملون .

أحمد صلاح

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-04-02

    اخي الفاضل ..احمد  صلاح

    لحرفكم دوما طعم آخر ..قد يكون له لون ايضا لكن لون كقوس المطر

    يهبك الكثير من الراحة والتفكير الهاديء

    اجد في مقالاتكم بُعدا رباعيا ليس ثلاثي ..ففيه الحرف يكتب ,ويصمت ,,ويتحدث ,,ويحارب

    جميل ولك من الديباجة مصابيح رؤى

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق