]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قانون المظلوم وقانون القرد ميمون

بواسطة: ياسر شرف  |  بتاريخ: 2012-04-02 ، الوقت: 12:36:46
  • تقييم المقالة:

عجبت فى الاونة الاخيرة من تكرار لفظ تفعيل قانون او اصدار نفس القانون من جديد بالرغم من وجوده وغيابه بسبب عدم تفعيله فكيف يوجد القانون ولا يعمل به ثم نتمنى ان نكون دولة قانون ان معنى القانون هو العدل والعدالة وهى صفات الاهية لابد ان نقدسها ونحترمها لان من يكفر بها فقد كفر بالله والعياذ بالله ومنذ بداية التاريخ ظهر الصراع بين الخير والشر ومحاولة تطبيق القانون او تفعيله او الالتفاف عليه وتفعيل قانون القرد ميمون بالنط من الشباك والقفز على الشجر وعلى اكتاف الاخرين مع خالص احترامى لصديقى القرد ميمون فهو صديق عزيز وقديم لى يحاورنى ويناقشنى وينعش ذاكرتى دائما حيث ان مشاحناتى معه تسفر عن حراك سياسى وثقافى ولكنى لاانكر انه من الفلول وقد اتخذوا قانونه دائما بديلا عن قانون العدل والمظلوم وهذه ليست صفصطة حيث توجد من الادلة والبراهين الملايين مما يثبت ذلك فكم من قضايا استغرق الحكم فيها سنين وقد يموت اطراف النزاع وعند النطق بالحكم لا تستطيع ان تنفذ الحكم لانه ببساطة اذا دفعت حسب ثقل القضية وتعويضها يستطيع من بيدهم تفعيل الحكم ذكر لم يستدل على العنوان او ماشابه من قانون القرد ميمون وبالقياس فى الاحياء والوحدات المحلية فقد لايسمح القانون لك بالتعلية ويراها الناس جهارا نهارا ويبلغوا الحى ولكن طالما دفعت فسوف لا يرون او يسمعون ولكن يقبضون وهم من يفعلوا القانون ثم نقول لابد من اصدار قانون او تفعيل قانون كيف والعيب ليس عيب قانون بل من ينفذ القانون فالقانون لدينا مثل الكريم شانتيه لتجميل التورتة ولكن ليس للتنفيذ الفعلى وبناءا عليه تجد مفتشى التموين منذ الزمن الغابر يشاهدون ويعرفون ولكنهم يقبضون فيغضون او يشترو دماغهم ان كانوا امناء لعدم الدخول فى اية صراعات لاطائل منها لاحساسهم بالياس فنجد ازمات رغيف العيش والبنزين والسولار وانبوبة الجاز واللحوم والفواكه ....الخ الخ فهل لا يوجد قانون لا يوجد قانون ولكن المشكلة فيمن ينفذ القانون وبالتالى لو اصدرت مئات القوانين والدساتير بدون علاج الداء الاساسى لن تصل الى حل لننظر الى المستشفيات والاهمال الذى يؤدى للوفاة بدلا من العكس بالرغم من وجود قانون وحال التعليم وترديه وتفشى وباء الدروس الخصوصية وعدم ذهاب الطلبة والمدرسين الى المدارس بالرغم من وجود قانون تحريم الدروس الخصوصية ومرورا بادارات المرور والسجل المدنى والوحدات المحلية التى تجرف الاراضى الزراعية وتتاجر فى الاسمدة الزراعية والمبيدات المسرطنة والفساد الادارى والصناعى والتجارى ملايين الامثلة كانت وتوجد وستكون يالرغم من وجود القانون ولكن سامحه الله القرد ميمون وللاسف فهذا هو حال العرب دائما وابدا ولننظر الى عقد المؤتمرات العربية ومايصيبها من توصيات لخدمة ملفات القضايا العربية يتم دفنها فى الادراج بدون اى تفعيل بالرغم من صرف الملايين على المؤتمرات والايحاث والتوصيات ولكن فى النهاية بدون جدوى وبالمثل فى كل القضايا والابحاث العلمية

والاجتماعية والاقتصادية اى ان كانت نبحث وننقاش ونصل الى نتائج ولاتفعل فمالفائدة اذا ؟!

فلقد تحولت حياتنا الى كلام فى كلام وبرامج  talk showفقط بدون اى تفعيل لاى شئ وهذا هو الفرق بيننا وبين الاوربيين والامريكان بل الماليزيين والهنود فاذا قاموا بعمل ابحاث اواية مؤتمرات وخلصت لتوصيات يتم تفعيلها وتنفيذها فورا مع عمل لجان متخصصة للمتابعة لاترتشى بل تحاسيب عل تقصيرها فورا . فلو ذهبنا الى مركز تسجيل براءات الاختراعات لوجدنا اختراعات وافكار لوتم تصنيعها وتفعيلها لحلت مشاكل مصر كلها والعالم العربى ولكن المشكلة لدينا ان الحبر يجف على الورق يا ايها السادةلابد ان نبحث عن اصل الداء فلايعقل ان يوجد القانون ومن يقوم على تنفيذه ملعون ويعرقل تنفيذه فباى عقل ان تصدر المحكمة حكم واجب النفاذ لصالح الحكومة لاسترداد شركات تم مصمصتها اقصد خصخصتها بابخس الاسعار وبدون اى عدل وحيعود الحق لصاحبه تطعن الحكومة فى الاحكام وترفض تسلم هذه الشركات فاذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمة اهل البيت كلهم الرقص شئ لايقبله لا العقل ولا المنطق وفى نفس الوقت لا تستمع الى اى مبرر منطقى ليهدا من روعك وكان كل الحكومات اتفقت على عدم الكشف عن اى شئ وانعدام الشفافية وتجاهل الشعب فلحساب من تعمل اذا ؟! الله اعلم.

لقد كان من السهل جدا تهدئة الخواطر وحل المشاكل الفئوية بعمل ديوان للمظالم ولكن ليس لتهدئتهم والضحك عليهم ولكن لدراسة مطالبهم بجدية وعدل ووضع جدول زمنى محدد لحل هذه المشكلات بما يرضى الله وهؤلاء الغلابة ولكن ان تتركهم حتى تتفاقم الازمة ويقطعوا الطريق ويضغطوا ويضيعوا هيبة الدولة ثم يستجيبوا فهذا شكل غير لائق وغير مقبول ولله فى خلقه شئون.

الفقير الى الله ياسر شرف Email:ysharaf37@gmail.com Mobile:01005285578 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق