]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 51

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-04-02 ، الوقت: 10:20:19
  • تقييم المقالة:

 

  ( 17 ) مع سبق الإصرار والترصد  -----------

..... دقات ثلاث متوالية حازمة أعقبت صرخة الحاجب :

-        محكمة .... !

صمت رهيب امتلك زمام الأمر سبحت فيه القاعة ؛ تاركة زبد الثرثرة الفتاكة التي سبقت دخول السادة القضاة ....

ساحة متسعة ، شاعة الاتشاع ؛ ممتلئة حتى أخرها بوجوه أعرفها ، ووجوه أخرى لآ أعرفها ، وإن كنت قد تعرفت عليها بالصوت ؛ تجلس أمي فيما بينهم تلتف بملس أسود بين يديها طفل ؛ بجوارها زوجتي الثانية ، طليقتي ، مازالت تعتد بجمالها القروي وتبرزه أكثر مما سبق ، ترمقني بنظرات كلها حقد وضغينة ؛ تود لو نالتني ؛ أكاد أجزم بأنها تخبئ سكينا بين طيات ملابسها .... وها هي دينا شافع وزوجها الأردني غسان يجلس بينهما طفل هو صورة مني ؛ لو رأته أمي الآن لأجزمت بأنه طفلي - دون سابق معرفة لها بزواجي من دينا شافع – فما الذي دفع بدينا لأن تقطع كل هذه المسافات لتأتي إلى هذه القاعة في قضية مثل هذه لا ناقة لها فيها ولاجمل ؟!

هل جاءت لتثبت أن لي  ابن منها ؛ فتؤكد مع زوجتي الثانية نسب الطفل لي ؟!

أم اختارت أن تسلمني طفلي بعد كل هذا العذاب الذي عشت ؟!

ولماذا ينظر إليَ الجميع هكذا كأنهم جميعا زوجتي الثانية ... أم مجدي ، أم عليَ ، أم زينب ... جميلة – حتى أنت يا جميلة - .. الشاب الملتحي عليَ ، تاجر الماشية ، زوج سعاد ، زوج ليليان ، فريدة ، أم أحمد ... ومن هذا الرجل الجالس بجوار زوجتي الثانية ؟!

هل تزوجت من بعدي ؟! هل هذا هو الرجل الذي خدع بقصة طلاقها البريئة من زوجها المجنون ؛ وقد جاء شاهدا على جنونه ...-  وهل أنا متهم بالجنون ؟!-

 

أم أنه فاروق أخوها وقد صدمه اتهامي له في الحلم بأنه أبا للطفل فخرج من رداء البلاهة وجاء ليقتلني ؟!

لماذا يركز عينه في عيني هكذا ؟! ولماذا يجلس ملامسا كتف أمي بكتفه ؛ هل تزوجت أمي بعد رحيلي من فاروق الأبله، وعاشت معهما تتستر على الجرائم، وتبتسم ابتسامة عجوز عاهرة !

هل اجتمع الجميع على شرف جثتي ؟!

هل أصبحت لغتهم المشتركة هي الخلاص مني ؟!

هل جئت إلى هنا شاهدا أم مشهودا عليَ ؟!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق