]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لؤلؤة المحال

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2011-06-16 ، الوقت: 12:38:49
  • تقييم المقالة:




 

 

 

 

 

 

 

 

لؤلؤة المحال  

 

 

 

لؤلؤة ... الف ليلة وليله 

 

دموع أرقتني

 

شارفت على مصراع جفني

 

تهم بانقاذ نفسها

 

من محاجرها

 

تلملمُ بواقٍ مِنْ عبراتٍ

 

لتُجالِسَ شواطئَ الأمن ؛ 

 

ومركبٌ قادمٌ من بعيد ؛

 

 

 

رافعٌ  شراعيهِ ؛

 

 

 

مُستلقٍ باستسلام المُنهَك ِ

 

بين أمواج الحياةِ

 

 

 

يتوالى ...انسيابه 

 

 علواً  وانخفاضا 

 

بين الحينِ والآخر. 

 

 باحثاً بين تموجات ظلامه الحالكِ..

 

  عن لؤلؤةٍ  ... ما.  

 

 

 

  فنادته ُ عبراتي

 

عبر ...صدفةٍ بحريةٍ ...بصدى

 

الكونِ المرتعشِ لأولِ النهار..

 

أيا باحثاً عن لآلئ,,, البحرِ؛

 

هَلُمَّ ..إليَّ

 

هنا بين يديَّ

 

ما  ادخرتهُ  لكَ

 

 من  لياليّ َ 

 

لؤلؤةُ الرؤيه ...السحريه   

 

لؤلؤةً   ماسيةٍ طيفيةً  ؛ 

 

بمجرد لمسها 

 

 تنقلُكَ لعالمِ أحلامك المستقبليه.. 

 

أحلامٌ ...من ضِفافِ

 

البُعدِ الغيرِ منظور.

 

 

 

هناك ستحيا أسطورةٍ ...

خُرافةٍ من الراحةِ ألأزليةِ  ؛

 

 ستحيا عالمٍ كهرمانيٍ

 

 كمَنْ بيدهِ  عصاً سحريةٍ.

 

تمنى سيدي  

 

فأمرك  مجاب ..مطاع 

 

كما سرعة البرق  .. 

 

وستكون خيوط الشمس

 

سبيلا ً لك...تضيء     

 

كماساتٍ تحولُ سماءكَ

 

رذاذَ زهرٍ ثلجي. 

 

وصل ساعي اللآليء...لمأربه

 

تلمس لؤلؤته ,وبين أضلعهِ

امتلَكها  بكل الحبور

 

سكن الكون ..المعمور

 

فدانت له كل البحور. 

 

السعادةُ سيدي  فِتنةٌ ؛
وغايةُ كُلَّ مسافرٍ  مُغامر. 

كالظلالِ الممتدةِ على البطحاء ..

 

لحظةِ احتواء كبد السماء,,

 

قرص النور ألأحمر لتغوصَ

حينها بفيءٍ غير مدروك .

 

بقلمي

 

طيف امرأه  

 

23/8/2010

الأثنين   

 عدلت البوم

16/6/2011

 

 

 

 



 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق