]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في حب البيادة ..

بواسطة: محمد العليمي  |  بتاريخ: 2012-04-01 ، الوقت: 14:39:12
  • تقييم المقالة:

جلست مكتئبا لأيام عديدة بعدما فرّق بعض الشباب الممول بيني وبين حبي حينما جعلوا الزعيم يتنحى ..
كيف استطاعوا أن يفعلوا ذلك بي ؟ كيف يُدمرون قصة حب استمرت ثلاثون عاما ؟ .. كيف ؟
بعد التنحي جلست أشاهد التليفزيون المصري لعلهم يُذيعون صورة أو فيديو يتحدث عن إنجازات الزعيم يُشبع لهفتي إليه وشوقي إلى رؤياه ولكنهم لم يفعلوا ..
نزلت إلى ميدان (مصطفى محمود) و(روكسي) فوجدت غيري من القلوب المحطمة يجلسون في حسرة وألم لم يتوقعونه ..
عدت إلى المنزل وأنا محطم .. جلست أمام التليفزيون ..
رأيت سيادة المشير الذي تحمل المسئولية السياسية بعد زعيمنا وهو يسير وسط جنوده ونظرت إلى قدمه دون قصد وهنا فقط وقع نظري على أجمل ما رأيت في حياتي ..
نعم أنا وقعت في حبها وحب من يرتدونها من النظرة الأولى .. وشعرت أن القدر يعوضني عما فقدته ..
وانتابتني حالة من العشق لتلك البيادة .. لدرجة متطرفة .. ووجدت بداخلي رغبة في أن أدافع عنها بكل ما أملك .. ولما لا ؟ أنها حبيبتي ..
وبدأت في الذهاب إلى (العباسية) لتأييد المجلس العسكري ضد من يطالبون برحيله .. فأنا لن أسمح لهم أن يُدمروا قصة حبي من جديد .
صرت من أشد المدافعين عن البيادة ومن يرتدونها على مواقع الانترنت وحتى وإن وصل الأمر إلى سبّي لمن يتحدث عنها بسوء ، وأصبحت الجملة التي أرد عليهم بها هي : " بيادة أقل عسكري برقبة كل اللي عملوا الثورة العورة " .
ولم ألتفت لمحاولاتهم تشويه سمعتها حتى وهي تنهال ضرباً على المخربين أمام مجلس الوزراء .. بل ازددت عشقاً لها ، وشاهدت الفيديو أكثر من مرة بالتصوير البطيء وأنا أنتشي في كل مرة تلمس فيها البيادة جسد المخربين .
ووصلت درجة عشقي لها إلى حالة شبه مرضية .. فذهبت إلى أحد الأطباء النفسيين ..
أخبرني بكلام لم أفهمه عن (متلازمة ستوكهولم) وحب الجلادين ، فوجدت أنه لم يفهم ما أشعر به ..
أنه عشق يا سادة .. عشق .. فلماذا لا تقدّرون هذا؟ ولماذا تطالبون برحيل العسكر ؟ لماذا تحرمونني من حبي ؟ لماذا ؟
لماذا تلومونني على عشقها وتطلبون مني أن أكرهها ؟
لن تقدروا على ذلك مهما حاولتم .. فأنتم مرضى نفسيين ..
سأضطر أن أنهي حديثي الآن لأن الطبيب النفسي المتابع لي قادم ..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • isel | 2012-04-02
    ههههههههههههه يعنى وجدت بديل للعشق الاول المشكلة بسيطة مش محتاجة طبيب هو مشوار واحد لأقرب محل واشترى واحدة واعمل لها صورة فى برواز وحب فيها على قد ما تقدر!!!
     انا خايفة عليك اصل العسكر هيجى يوم ولازم يمشى والدنيا تمشى معاه
    اما عن عشق بديل فلا تقلق مصر لا تخلوا من البيادات وغيرها ومرشحين كتيييييييير 
    • محمد العليمي | 2012-04-02
      توضيح بس .. أنا فمقالي بسخر من محبي العسكر مش بعبر عن حالتي وشعوري نحيتهم :)
      أنا قولت أوضح ليتفهم أني أستغفر الله العظيم مع العسكر ولا حاجة :))
      • isel | 2012-04-03
        قرأت لك من قبل واعرف ما يقصده قلمك الواضح البسيط
        وكما قلت المرشحين كثير وكل منهم صندوق سوف يفتح عند جلوسه على كرسى ممكن يكون معاه بيادة او عمامه وسبحه او عصا وكله لمن عصى والشعب عادى سيصفقون ويهتفون ويقعوا عشقا فيه ويحكم فيها دورتين حتى لو كان ....اصل احنا شعب طيب ولا نتعلم ابدا

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق