]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العتب ...

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2012-03-31 ، الوقت: 14:43:08
  • تقييم المقالة:
عاتب حبيبي منك العتب ما أمله عاتب ولكن ؛ لا .... تزود عتابك أقبل عتابك دام العتب في محله ولا زدت في هرجك طوينا كتابك العتاب صابون القلوب ، كلام سليم ، هذا إن كان هناك ما يوجب العتب .! والعتب لا يكون إلا "للأحبة" ، فما داموا أحبه ، فيستحسن الجنح للتجاوز وترك العتب ، أو الإقلال منه .. لأن العتب إن زاد أصبح مملا ، وممقوتا .. وإذا كان ولا بد من العتب ، فعاتب ولكن بأدب ، وروية ، ولا تطيل العتب ، فإنه "منفر" للأحبه .. أحب العتب .. [القليل النادر] ، فإن "كثر" ، و أصبح على كل شيء ، كان (مكروها هو وصاحبه) .. ولا تنتظر من الناس أن لا يخطؤون أبدا ، فهم "مثلك" ليسوا {بملائكة} . ولم ينزهوا عن الوقوع فيه .! ولولا "الخطأ" ، لما إحتجنا للعتاب ، ولما عرفنا قيمتنا عند أحبتنا ؛ ولما وجدنا طريقة عذبة "لإصلاح" ما وقع في النفوس ، من [خدش وحرج] ، ولما عرفنا من يستحقه ، ومن لا يستحقه .. / صاإآأفي الناإآأشري
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق