]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجيوش العربية والثورات

بواسطة: محمد محمد قياسه  |  بتاريخ: 2012-03-31 ، الوقت: 12:55:08
  • تقييم المقالة:

بدءا من أول ثورة عربية في تونس إختار الجيش التونسي الوقوف مع شعبه في مواجهة أتباع ...بن علي ...وهذا هو واجب الجيش نحو شعبه وبالتالي سقط أزيال ...زين العابدين بن علي ..ومضت تونس في طريق الإختيار الشعبي للسلطات ...وكانت الثورة العربية الثانية في مصر وقد إختار الجيش منذ اللحظة الأولي جانب شعبه وأعلن حمايته لثورته حتي أجبر مبارك ونظامه علي الرحيل بل وقدمهم الجيش للمحاكمة ..وأكمل الجيش مسيرة الثورة فأشرف علي إنتخابات برلمانية أتت بمن إختارهم الشعب وتمضي الثورة في طريقها للإصلاح الذي يحتاج الي وقت وتكاتف كل القوي للوصول الي بر الأمان ...الثورة العربية الثالثة هي الثورة الليبية ..وقد إختار قسم كبير من الجيش الليبي جانب الشعب وبالتالي دخل في مواجهة عسكرية طويلة مع كتائب القذافي وحتي يحسم الأمر لصالح الثورة تدخل حلف الناتو لصالح الثوار وجيشهم وإنتهي الأمر بمقتل ..القذافي ...ومساعديه في السلطة .....الثورة الرابعة هي الثورة اليمنية ...وقد إنشقت أعداد كبيرة من الجيش اليمني وأعلنت تأييدها للثورة بل ودخلت في مواجهات عسكرية مع القوات الموالية ...لعلي عبد الله صالح ...وحمت الثورة وضمنت إستمرارها الي أن أجبرت ..علي عبد الله صالح ....علي الرحيل وإنتهاء حكمه و إزالة رأس السلطة يعني نجاح الثورة أما الإصلاح فكما ذكرت أنفا يحتاج الي وقت .....أما الثورة الخامسة فهي الثورة السورية ...وفي هذه الثورة جاء الأمر مختلفا عن الثورات السالف ذكرها حيث وقف الجيش بجانب نظام الأسد وإرتكب المذابح ضد الشعب السوري ومازال يرتكب المذابح يوميا وبالتالي لم تصل الثورة الي شيء إلا ألاف القتلي وألاف المصابين وألاف المعتقلين ......ومازالت الصورة قاتمة ولا تحمل أي بادرة أمل لنجاح الثورة السورية ...وحتي لا نغفل دور بعض شرفاء الجيش السوري الذين إنضموا الي شعبهم ليقاتلوا في صفوفه إلا أنهم قلة لا تستطيع السيطرة علي زمام الأمور ولا تقوي علي مواجهة السواد الأعظم من الجيش السوري الذي يؤيد نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري ...ولا نملك إلا أن ندعو لإخواننا في سوريا بأن يرفع الله تعالي عنهم هذا الكرب وأن يهدي العسكريين الي الوقوف الي جانب شعبهم فالنظام الي زوال وتبقي الشعوب ....


... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-03-31

    هو كذلك

     النظام إلى زوال ..وتبقى الشعوب

    وهي صفحة من التاريخ ..أبدا لا تزول ,,

     لو نظرنا فقط الى كل حضارة ودوله متجبره .. سيكون لها نهاية والنهاية جد قاصمة

    ما أريد قوله هنا ..

    فقط ..لنوحد الله ,,ثم نتحد ,,سيؤول الامر الى الخير ,,, فقط لنغير تلك الأفكار المدنسة لمعنى الاسلام سواء التطرف او الانحلال ..هما ليس من ديننا بل ديننا الوسطية رمز القوة ...والوصول للرحمة

    واعتذر لهذه المداخلة استاذنا الراقي محمد فلكم حرف لا يدانيه حرف

    سلمتم من كل سوء

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق