]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 43

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 20:40:27
  • تقييم المقالة:

 

 

 

-        من هذه المنتقبة التي تجري ؟!

-        أنت ... أنت .. لماذا تجرين ؟!

انضممن على بعضهن – فيما يبدو – يحتمين من الفزع ؛ يبسملن ويحوقلن مندهشات :

-        هل وصل الأمر إلى هذا الحد يا سعاد ؟!

-        سعاد من ؟! ماهذا التخريف ؟! لقد خرجت من شقة جميلة أو شقة التاجر ، لكن لماذا تجري هكذا ؟!

-        ودوا الله يا جماعة ، ولتدخل كل منكن تصلي ركعتين لله حتى تهدأ ، ويحفظها الله من الوساوس " فالله خير حافظ وهو أرحم الراحمين "

 

 

..... كان لصوت النسوة رنين الليل ، وكنت قد بدأت أشعر بالدفء ، وجسدي يتوقف ببطء عن الانتفاض تحت بطانية الشتاء ، لابد أنني مصاب بالحمى ! فما الذي يجعلني انتفض هكذا ؟! جست أناملي جبهتي فكانت مشتعلة ، لقد صرخت إذا حتى أيقظتهن من نومهن ، أو زدت بصرخاتي على تفركات الفزع التي بتن فيها الليلة .

الحمد لله أن الأمر استقر بهن على أن روح سعاد هي التي صرخت وإلا لاكتشفن عريي واتهمنني بالجنون .. فماذا يبرر لهن صراخي قبيل الفجر في شقتي وأنا عاريا هكذا ؟!

ماذا يفيدني من هذا العري ؟!

أي أفكار سوداء خربة جرتني معها إلى هذا الوضع المهين ، أكاد أشعر بالخزي من عريي تحت بطانيتي ، بمجرد تخيلي لدخولهن علي! ، أتفصد عرقا ؛ خجلا من ملامسة جسدي لأعضائه عارية ، فهل هذا ما أشار عليَ به الرجل كبير السن الذي رأيته في منامي أو إغمائي ؟!

نعم ، كيف نسيت أمر هذا الرجل الذي أيقظني من نومي ... ذلك الرجل الذي لم يحدثني إلا عندما سترت جسدي في الملاءة ؛ الذي لم يتركني إلا وأنا في المطبخ واضعا أذني أسفل الشباك ، هل هو داروين أو نيتشه وقد جاء يتنبأ بموت سعاد ؟!

هل معنى ذللك أن سعاد كانت الطرف الأضعف في لعبتها مع ليليان ؛ وقد سقطت في لعبة الانتخاب الطبيعي ؟!

أمعنى ذلك أن ليليان لن تموت من نزيف المخ الذي أصابها تبعا للعبة البقاء للأقوى ؟ هل سيسقط زوج ليليان في لعبة الانتخاب الطبيعي هذه ، وتبقى ليليان ويبقى زوج سعاد ؟!

ما هذا التخريف الذي يدور برأسي ، لقد أصبت بالحمى ، جست يدي جبهتي ؛ كانت حرارتي قد انخفضت قليلا أو لعلها شملت أطرافي فما عدت أميز فرقا ، فلأنم محروسا بالمصحف الذي وضعنه أمام شقتي يحرسهن من روح سعاد .... فمن يحرسني من روحي سواه .... ؟!

---------------------------------------   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق