]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 42

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 20:38:03
  • تقييم المقالة:

 

 

 

سمعت أبوابا تفتح ، ونساء تتساءل في دهشة :

-        كان هناك من يصرخ في الشقة !

-        كان صراخا متواليا مفزوعا

-        أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ن ماذا حدث ؟!

-        من كان يصرخ يا جماعة ؟

-        الصراخ قادم من شقة الأستاذ غريب

-        الرجل غير موجود !

-        ندخل الشقة لعله مريض !

-        لو كان موجودا لخرج وقت سعاد !

-        هل بدأت سعاد في ملاعبتنا ؟!

-        بل كان صوت يصرخ مستغيثا ... رج الليل !!

-        صوت رجل أو امرأة ! وهل تفرق الأرواح ؟!

-        اهدئي يا سعاد فنحن جاراتك الطيبات وما من رجل معنا ... كلهم ذهبوا خلف جنازتك !

-        سعاد من يا جماعة ... ماهذه التخاريف ؟! لابد وأن هناك من بالشقة !

-        نفتحها ونرى ؟!

-        نفتح ماذا ؟! شقة رجل غريب وأعزب ؟! وندخلها .... ؟! هذا جنون !

-        الرجل مريض ويحتاج لمساعدة

-        الرجل غير موجود ، وإلا لكان قد فتح لسعاد التي لم تلجأ إلا له !

-        روح سعاد صعدت إلى بارئها ن ولا تحتاج إلى من يريحها .. فلا داع لهذه الخرافات

-        قرآن الفجر على وشك البداية ، لو عادت الصرخات بعد ذلك لتأكدنا أنها ليست سعاد !

-        الأستاذ غريب ليس بالداخل ، ولتدخل كل منا إلى شقتها ؛ اتركن الأنوار مفتوحة وسآتي بمصحف وأضعه على كرسي أمام باب الشقة ، حتى نرى ماذا سنفعل بسعاد

-        أنا خائفة !

-        ادخلي يا هند عند جميلة تؤنسك وتؤنسي وحدتها ، لابد أنها لم تنم الليلة !

-        وحدوا الله يا جماعة ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، ولنقرأ لها الفاتحة .. الله يرحمك ياسعاد

-        افتحي يا جميلة ...

-        ماذا حدث يا جماعة ؟!

-        لاشيء ، خذي هند تنام معك الليلة حتى يأتي زوجها .

-        هند .... !! وماذا في ذلك ؟! فلتدخل هند إن أرادت ..! تعالي يا هند !

-        كيف حال ليليان الآن ؟!

-        اتصل زوجها بأهلها ونقلوها للمستشفى ، يقولون أنه نزيف بالمخ !

-        ربنا يستر .... مسكينة  !

يبدو أن الجمع قد انشغل بوضع المصحف فوق الكرسي أمام الباب مولين ظهورهن للممر ... إذ فزعن جميعا حين سمعن خطوات تجري خلفهن :

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق