]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 39

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 20:33:17
  • تقييم المقالة:

 

 

 

... اهتزت البناية بالأجساد المتدفقة لأعلى ، وصراخ النسوة المتشنج ؛ تاركين زوج سعاد في نشيجه ونحيبه ينادي عليها لاطما خده ، مولولا والنسوة من حوله مولولات يكاد صوت أم زينب ينقطع من الصراخ فيه وفيهن بالسكوت ، آمرة إياه بالنهوض للاطمئنان على شقته :

-        ضاع سعاد يامزينب ... ضاعت سعاد !

-        قم يا ابني واستر شقتك .. اطمئن على ما بقي منك فيها .. قم ووحد الله ...أمامك الكثير لتفعله  ..كن رجلا ؛ ليس هكذا يكون الرجال !وأنتن أيتها النسوة اصمتن أو اصعدن لستر سعاد ... هل صعدت واحدة منكن تستر جسدها عن أعين الرجال ؟!

قم يا ابني .. هات يدك استند عليَ وقم ... لاوقت لما تفعله الآن ! مالي لم ار واحدة منكن تحركت ... فلتصعدن جميعا إلى شقتها ولتأتي إحداكن بكوب ماء للرجل !

-        هو من يستحق الحرق !!

-        اصمتي أيتها المجنونة ، أو ادخلي شقتك ... لماذا يا أم مجدي تخرجينني عن شعوي ؟! الأمر بيد الله وحده ... قم ياابني واشرب كوب الماء ؛ وفوض أمرك لله وحده ... لله الأمر من قبل ومن بعد ...

يبدو أن أم زينب قد استطاعت بمحبتها أن تسيطر على الموقف تماما ، ويبدو أنه قد استسلم تماما لها إذ تباعد نشيجه وتباعد معه صراخ النسوة الباكيات ... صاعدات لأعلى .. ويبدو أيضا أن الشقة لم تصب بسوء لأن الأقدام ظلت على صعودها تستكشف الأمر دون ضجيج ؛ اللهم إلا الأسئلة لماذا ؟! وكيف ؟! ومتى ؟! وأين كان زوجها ؟ ! هل كانت على خلاف معه ؟! ومن هي ليليان هذه ؟! وما علاقة ليليان بالأمر ؟ هل ماتت كافرة هكذا ؟! ... هل أبلغتم الشرطة ؟!

.... فحيح الأسئلة لم ينقطع ؛ ظل يطن في رأسي ، ولم أبرح مكاني المتسمر خلف باب الشقة ، أنتفض حقيقة ، لا أملك القدرة على ايقاف انتفاضي ، أو التحرك من مكاني ، أبكي مرتعدا ، مصطكة أسناني في بعضها ، أشعر برياح باردة تجتاح جسدي المنتفض ؛ لكنها لا تحرك لقدمي المسمرتين ساكنة ، تنهمر دموعي على خدي مصحوبة بنشيج متأوه ضعيف ، تختلط بلعابي إذ تدخل فمي المفتوح مالحة كاوية ، غير قادر على ايقافها ، أو التحرك من مكاني أو الجلوس .... أو حتى السقوط على الأرض .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق