]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل زرعنا لكي نحصد ؟

بواسطة: يوسف  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 15:30:48
  • تقييم المقالة:

يروى قديما ان ملكا مر باحد الجنان فوجد شيخا حكيما طاعنا في السن يغرس نوى نخل (بذرة التمر) في احد البساتين فساله الملك متهكما : اتطمع ان تاكل من هذه عندما تصير نخلا ؟ اظن انك ستموت قبل هذا فاجابه الحكيم : يا ملكي لقد زرع ابائنا فاكلنا ونحن الان نزرع لياكل ابنائنا .اخوتي الكرام تبا لواقعنا المؤلم وتبا لواقع امة ضحكت لجهلها الامم استحلفكم بالله ان تخبروني بكل صدق لماذا نحن عالة على انفسنا قبل ان نكون عالة على سائر الامم ؟ في كل زاوية من زوايا حياتنا ارى فشلا وخمولا ، في اسلوب حياتنا تركنا ارث نبينا محمد صل الله عليه وسلم ولهثنا وراء دساتير الغرب فصرنا كالدمى اضحوكة يسيرنا الغرب كيف شاؤو ، في الاقتصاد تركنا التطور التكنولوجي للغرب الاقصى والشرق الاقصى وجلسنا نرضع من انابيب البترول وننتظر نظوبها ، كلنا يعلم حديث الرسول الكريم صل الله عليه وسلم ( لا غير في امة تاكل مما لاتحصد وتلبس مما لا تنسج ) ونحن كالحمير اكرمكم الله تحمل اثقالا من الكتب ولا تقراها وتعمل بها ، وحتى في العلوم احبائي حدث ولا حرج ، اني ارغب بالبكاء حين اعلم ان اول سيارة اخترعها الغرب كانت قبل 150 سنة وامتنا يا للعار لم تقدر على صنع دراجة هوائية 100/100 صناعة محلية ، والسؤال الثاني هنا اين كان اجدادنا وابائنا في عصر النهضة الصناعية ؟ ، والاهم اين نحن الان في عصر الذرة والالياف البصرية ؟ اين جامعاتنا ؟ اين مهندسينا ؟ اين علمائنا ؟ تبا ماذا يقرؤون ماهو موضوع مذكرات تخرجهم ؟ في امريكا مثلا طلاب الثانويات التقنية يتسابقون كل ثلاثي دراسي حول من يخترع ذراع الية ، في اليابان طلابهم يخترعون روبوتات وهم في الطور الابتدائي ، في اوروبا طلابهم يبنون بيوتا مستقلة الطاقة وصديقة للبيئة ، وانا وانت وهو ننتظر نهاية السنة بفارغ الصبر لاننا غير مقتنعين بالعلف الذي يقدم لنا في المدارس ، ارجوكم اعذروني على هته العبارة ولكننا في الحقيقة نحتظر، نعاني ، ندفع ثمن نوم ابائنا وسبات جيلنا، صحيح ان اغلب شعوبنا نالت حريتها من الاستدمار الغربي منذ 50 سنة تقريبا ولكن عذر اقبح من ذنب، فنبينا محمد صل الله عليه وسلم بنى امة من العدم وجعلها اقوى الامم واحصنها في 20 سنة، يا اسفي على من سبقونا ويا حصرتي على نفسي وجيلي ، اتمنى شيئا من كل جوارحي قبل ان اموت، وهو بكل تواضع ان اصبح يوما فارى سيارة جزائرية الصنع مئة بالمئة تسير في شوارعنا ان ارى طائرة نقل ركاب في مطاراتنا مصنوعة بالشراكة بين المغرب ومورتانيا ان ارى حاملة طائرات ليبية الصنع تحمي بحارنا ان ارى طائرة مقاتلة الاقوى في العالم مصرية الصنع تحمى اجوائنا ان ارى دبابة لا تقهر سورية الصنع تحمي ارضنا ان ارى هواتف ذكية عراقية الصنع في جيوبنا ان ارى كمبيوترات تحمل اسم يثرب سعودية الصنع في مكاتبنا ان ارى ايران تبني مفاعلات نووية للبحرين والكويت وامريكا ترحب ان ارى اليمن قوة اقتصادية ياخذ بيد الصومال ويعيد اعمارها ان ارى السودان يزرع ويحصد ثلاث مرات في السنة وجبن ابقاره يباع في هولندا باغلى الاثمان ان ارى فلسطين الحبيبة تهدم اخر جدار عازل تركه اليهود قبل هربهم من حيث جاؤو ان ارى ... ان ارى ، فهل يا ترى استحق ان ارى كل ذلك ، وفي الاخير وليس اخرا اقول لكم اني والله احبكم في الله واحب ان ترو مثل ذلك. اخوكم يوسف                                     yessaad12@hotmail


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Ismail | 2012-03-31
    1ـ من حيث الكتابة: يأخي يوسف والله انت كاتب موعود فنضرتك الأدبية رائعة حقا والله لقد ارجعتني إلى قليل من الزمن زمن احمد رضا حوحو والكاتب ابو العيد دودو انك كالبركان اذ إنفجر فجر معه روائع من الادب شكرا لك فأنت موهو في الكتابة الصحفية.
    2ـ من حيث الموضوع: يأخي العزيز يوسف أنت تناولت موضوع ظاهر للعيان فلا انت ولا أنا نستطيع تغير الزمان الذي نحن فيه الأن وأفكر دائما بقول حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم (انتم يومها كثاء السيل)

                                                                                                  أكمل على هذ المنوال............شكرا
    • يوسف | 2012-03-31
      اشكرك اخي لتعليقك على ما مقالي ولكنني لا اوافقك الراي في الشطر الثاني من تعليقك فانه لما سال احد العلماء المعاصرين عن طريقة اقامة الامة الاسلامية القوية اجاب قائلا :اقم دولة قوية في نفسك تقام من حولك....... وشكرا لك.
  • أحمد صلاح | 2012-03-31
    لا تعليق فما قلته ُ يفطر القلب ويقتل الروح وكأنك تصفعنا مرات ٍ ومرات ٍ   ..... .
  • طيف امرأه | 2012-03-31

    اخي الراقي يوسف

    بارك الله بكم

    كأننا نحلم ..وكاننا بتنا لا نتمنى الا حروفا على ورق

    نرسم احلامنا كما يرسمها أطفالنا مخاوفا على سطور

    نتمنى لو نعود لنجدد الرساله ..لنكون امة منتجة لا مستهلكة

    نتمنى ان نطور ان نخترع ان نكتشف

    ونتمنى ونتمنى ...الخ

    كلها مصبوبة في قالب التمني ,,فإلى متى ,,؟؟؟

    قد يكون هناك حل ..فقط لو لم نعد ننظر ان السبب هو او هي او ذاك او هم

    لو بدانا بتربية انفسنا وعدنا الى الطريق الصحيح

    فالمنهج يبدا بالبيت ثم يتلوه آخر ..الى ان تكتمل الدائرة

    سلمتم اخي يوسف عسى يتحقق الحلم قبل فوات العمر

    لا خير في امة ....

    طيف بتقدير

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق