]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المفتاح

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 14:39:17
  • تقييم المقالة:

 

سألت نفسك يوما عن مفاتيحك و مفاتيح من حولك؟ إن السر دوما يكمن في المفتاح!!!ما الذي يسعدك؟ما الذي يحزنك؟ما الذي يسعد الاخرين حولك؟ مشكلتنا الكبري أننا لا نريد إستخدام المفاتيح و لكن نريد أن نحطم ألابواب بالقوه.فهل يمكننا ألاستحواذ علي كل شيء بالقوه؟ قد نستطيع ألاستيلاء علي ألاشياء الماديه بالقوه و لكنا أبدا لن نستطيع الاحتفاظ بألانسان بالقوه...قد نسجن جسده...و نخبئه في الزنازين و غياهب الظلمات و لكن لن نحتكر عقله و فكره و مشاعره و قلبه.و قد قال الله تعالي " و لا تكن فظا غليظ القلب" صدق الله العظيم و هذا أول المفاتيح...و لكن كيف نطبق ذلك؟ قبل أن تجيب علي هذا التساؤل لابد و أن تسأل نفسك أولا لماذا خلق الله عقل الانسان مختلفا عن سائر عقول المخلوقات؟فهذا العقل يحفظ ألاشياء في الذاكره و لديه القدره علي التعلم و المشاهده و التحليل و الاستنباط و الاستقراء...اذن فهو يعي كل شيء حوله و يستطيع أن يستفيد به و يطوره ...و ألامر الثاني أن ألانسان كائنا اجتماعيا فهو لا يستطيع العيش بمعزل عن ألاخرين فهو مهما كان في إحتياج دائم للاخرين و العكس صحيح فألاخرين في إحتياج دائم له..إنه يعيش تفاعلا دائما،يؤثر و يتاثر،يعلم و يتعلم...و المشكله الطفوليه في ألانسان و التي تولد معه و تظل تلازمه حتي الممات هي الحاجه الي الامان..فعندما يكون طفلا فهو ينشد ألامان من أمه ثم من ألابوين معا ثم من ألاسره المحيطه به ثم من جماعه الاصدقاء ثم من الزوج أو الزوجه ثم من أطفاله حتي يكبر و تخور قواه...تعساء هم من يعيشون بلا أشخاص حولهم..و تعساء أكثر من لديهم أشخاصا حولهم و كأنهم ليسوا حولهم لأننا نكون قد طردناهم من حياتنا نظرا لعدم إجادتنا إستعمال المفاتيح..إن المفتاح ألاول هو أن نعطي ألامان لمن حولنا..و ألامان بمعناه ألاوسع ليس في قوه العضلات و الفتونه فقط و لكنه أمانا ادبيا في المحل ألاول،هو أن أكون واثقا أن هنالك من يقف ورائي يشد من ازري و يشجعني و يعلمني و يلقي إلي بالحبل و أنا اغرق...و إلي مفتاح أخر  
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق