]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

دوامه الحياه

بواسطة: zeyad el saghir  |  بتاريخ: 2012-03-30 ، الوقت: 14:36:44
  • تقييم المقالة:

 

الدوامه هي ذلك الشيء الذي يسحبك الي اسفل،و يظل يجذب فيك حتي تغرق...هناك من يقاوم و هناك من يستسلم...و يبقي  السؤال!   هل بأرادتنا نذهب الي الدوامات أم إنه اثناء سباحتنا كي نصل الي اهدافنا ،نصطدم بالدوامات؟ هناك من يصطدم بالدوامه رغما عنه و هناك من يسبح اليها بأرادته،فهو عاشقا للسقوط.   ألاول يظل يقاوم لإنه يري هدفه و يريد الوصول اليه،أما الثاني فلا يقاوم...لإنه فريسه لنفسه.   و هناك الشخص الدوامه،فنحن نتعرف في حياتناو  نختلط بأشخاص كثيرون..منهم من يصير صديقا صدوقا و منهم الدوامه...ذلك الذي يجذبك إلي ألاسفل و لا يمد يده إليك و انت تغرق...فهو يريدك أن تغرق و يبقي هو! قد يجذبك إلي ألاخطاء و ألخطيئه،أو إلي اللامبالاه،أو اللهو،أو يظل يسخف بك و بقدراتك و إمكانياتك حتي يدفعك إلي ان تكره نفسك و تغرق في بحار من الحيره. لا تسبح إلي هؤلاء مهما اعطوك من إغرائات،فهي إغرائات لكي تقفز و لكن بلا منقذ. و في بعض ألاحيان ننساق الي العمل الدوامه،و هي أن تغرق في عملك بلا هدف و بدون أن تتحدد لك هويه فيه!! فأنتتتع ب و تشقي ثم تنظر إلي نفسك و لا تراها تتطور بينما أصدقاء لك ينجزون و يتطورون. إسأل لماذا؟لأنهم امنوا بمبدا الكيف في مقابل الكم،ليس المهم كم الوقت الذي تمكثه في العملو  لكن ألاهم ماذا انجزت في تلك الساعات الطويله؟     أنظر إلي ملكاتك و استحضرها و استغلها في تطوير نفسك و عملك،بدلا من ان ينسج العنكبوت خيوطه علي عقلك. دوامه الحياه....الكل يتحدث عن دوامها الحياه...و حيرته ما بين العمل و الأسره و الأحتياجات الحياتيه. ألا تسال أو تتسائل أنك ربما تزرط نفسك في دوامات لن تجني منها شيء،بل علي العكس سوف تستنفذ طاقاتك ووقتك،بل و سنوات العمر. قبل أن تخطوا أنظر إلي قدمك أين تضعها،قبل أن تختار ألصديق و ألرفيق أختارهم بعيدا عن مبدأ المنفعه المتبادله. منذ عشرات السنوات قال القائد العظيم " رومل " لا حاجه إلي حرب لن نجني من ورائها شيئا الا النصر!! فكر في ذلك. ألكراهيه دوامه أيضا،تستنفذ عقولنا و سمو روحنا...إن كرهت شخصا،ما ألذي سأجنيه من كثره التفكير فيه؟لن أجني شيء إلا التعب البدني و النفسي. إذن ماذا لو تعاملت مع الجميع بضميري و بموضوعيه؟ قديما قال " كونفوشيوس " إنك لن ترضي الناس ابدا،فلا ترضيهم.فقط اعمل علي ارضاء ضميرك. أعتقد إن كونفوشيوس كان محقا. أنظر الي نفسك دوما علي أن تسمو فوق الكراهيه،الخطايا،ألاحقاد...ستجد ألذين أضروا بك صغارا جدا. ألتسامح ليس ضعفا،إن كنت تستطع ألإيذاء و تترفع عنه فذلك أعظم إنتصار. و أخيرا لابد و أن تؤمن إنك تستطيع فعل أي شيء يمكن للأخرين أن يفعلوه،فلست أقل منهم ذكاء أو عقلا و لكن ربما تكون أكثر كسلا و خوفا و رهبه. إنزع الخوف من قلبك،لإنه ليس في استطاعه أيه مخلوق من مخلوقات ألله أن يؤذيك إلا إذا أعطيته أنت المفتاح لذلك.. و كن أنت دائما بلا رتوش،و عندما تخوض في مياه الحياه فلتأخذ كل أدواتك.  
... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق