]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 30

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-28 ، الوقت: 19:39:31
  • تقييم المقالة:

 

( 11 ) العري .. العري .. الخلاص .. الخلاص ----------------------------------

-        أخبري زوجك يا أمال بأن الرجال يريدون الحديث معه الليلة .

-        لماذا يا أم زينب ؟

-        والله يا ابنتي  لا أعرف ماذا أقول ، ولكن الجميع بعد حلهم لمشكلة سعاد مع زوجها ؛ دخلت عليهم أم مجدي وطرحت موضوع يخصك أنت وزوجك ، فاختاروا الليلة للفراغ منه

-        موضوع يخصنا ... ! ليس لدينا موضعات مع أحد ! ؛ أما بخصوص ( مدام ) ليليان ؛ فلا أجد ما يدعو لأن يصبح موضوعا!

-        لا أعرف يا ابنتي ماذا أقول لك – الله يجازي من يخلق المشكلات للناس – المهم أنهم اختاروني لإبلاغك بالأمر ؛ فمتى يعود زوجك ؟

-        زوجي مشغول ، ولا وقت لديه يضيعه في مشكلة صغيرة مثل هذه يا أم زينب ، هل يجنمع الرجال هنا لمناقشة مثل هذه الأمور التافهة ؟ لقد نسيت الأمر تماما فما المشكلة إذا ؟!

-        إن شاء الله لن تكون هناك مشكلة ن أخبري زوجك فقط بالموعد ، المهم يا ابنتي ما أخبار الحمل ؟!

-        الحمل ؟! .. أي حمل يا أم زينب ؟! .. أنا لست بحامل ! ثم إن هذه الأمر لا يخص أحد ؛ أرجو ألا تسألينني عن شيء بعد ذلك ... وإن كانت مشكلة المياه ستجبرني على التعامل معكن فسنجد لها الحل قريبا ... أخبريهم بأن زوجي لا رغبة عنده ولا وقت لديه ، ولن يقابل أحد مهما كان الموضوع !

-        لا تغضبي يا ابنتي هكذا ؛ فقط أعرضي الأمر على زوجك وأخبريني بالرد ؛ فردك أنت لا يكفي الرجال ؛ الأمر هام جدا يا ابنتي !

همت أمال بالكلام – فيما يبدو – لأن أم زينب أردفت قائلة :

-        لا تردي الآن وانتظري رد زوجك ؛ وأخبريني به .

... استطاعت أم مجدي أن تشعل النار ؛ على الرغم من فوران البناية بمشكلةليليان وسعاد ؛ يا لسوء حظك يا أمال أنت وزوجك ، واضح تماما أن أم مجدي عرفت كيف تثير حفيظة الرجال بقوة ... ولم لا ظ فالأمر جد خطير حسب ما صاغته في حديثها العابر مع فريدة .. وكيف لايكون خطيرا جدا وقد طرح في اجتماع عام تناقش فيه مشكلة مثل ما حدث أمس ... انتهت إذا مشكلة سعاد وليليان بهدوؤ ؛ فقد مرت عليها أم زينب ... ولم تتوقف كثيرا عندها .

.... ماهذا ؟!

لماذا ألتف هكذا بالملاءة ؟!

متى استيقظت ؟ وما الذي جاء بي إلى هنا ؟

وبالأحرى متى نمت ؟!

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق