]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإعلام الأحفوري: قناة الجزيرة القطرية

بواسطة: محمد عارف  |  بتاريخ: 2012-03-28 ، الوقت: 16:09:29
  • تقييم المقالة:

شكل أداء قناة الجزيرة في الأعوام الأخيرة ضربة قوية لكل محاولة عربية لبناء إعلام قوي ومستقل، إذ تخلت القناة عن كثير من المصداقية والمهنية التي كانت قد حققتهما طوال مسيرتها الإعلامية.

 

قبل أكثر من عام وقبل ثورات الربيع العربي قدمت "لينا زهرالدين" المذيعة السابقة في قناة الجزيرة استقالتها من العمل في القناة، قالت أن الجزيرة إنحرفت عن حياديتها ومهنيتها وأصبحت مشروعا سياسيا بامتياز، وأن حرية الرأي أصبحت معدومة في القناة، وأنه يمنع بشدة إنتقاد أي من مديري قناة الجزيرة، وعقبت من حقنا كمذيعين أن نعامل باحترام وأن يكون لنا رأي في قناة الرأي والرأي الآخر.

 

فماهي تلك الأوضاع والإعتبارات السياسية التي حولت قناة الجزيرة من مشروع إعلامي رائد ومستقل إلي مشروع سياسي حصر نفسه في توجهات النظام السياسي القطري؟

 

في 30 سبتمبر 1992 أعلنت قطر أن قوة سعودية كبيرة هاجمت موقع "الخفوس" القطري واستولت عليه وسيطرت علي المنطقة بعد أن قتلت إثنين من جنودها وأسرت ثالثا وأجبرت بقية أفراد الموقع علي التراجع إلي خارج المنطقة، ولم تتدخل أي دولة من دول العالم حينها وقالت أنه شأن خليجي داخلي، كل الأحداث فيما بعد هذا التاريخ تشير إلي أن قطر تلقت درسا عميقا وصادما عن حجمها الجغرافي والبشري وثقلها وتأثيرها في السياسة الدولية ومدي مناعة أمنها القومي المتصل ببقائها ككيان إجتماعي مستقل، ومنذ ذلك التاريخ حدثت تحولات عميقة في البنية السياسية والإجتماعية في قطر:

 

- تمت إزاحة أمير قطر في عام 1995 وتولي إبنه حمد مقاليد الحكم.

 

- اتخذت قطر لنفسها مسارات سياسية مغايرة وأحيانا معاكسة للمسارات السياسية السعودية والخليجية عموما ومن يدور في فلكهم كمصر والأردن، فكانت علي سبيل المثال أول دولة خليجية أقامت علاقات بعد حرب الخليج الثانية مع نظام صدام حسين ومع أنظمة اعتبرت مرتبطة به كاليمن، وانسحبت من قوات درع الجزيرة، ووثقت علاقاتها مع إيران وحصلت علي تأييدها في الموقف القطري.

 

-أنشأت في عام 96 قناة الجزيرة ليتسني لها طرح تلك المسارات السياسية المغايرة أو المناقضة لمواقف الخليج وحلفه العربي، ولممارسة الضغوط علي ذلك الحلف بتدنيس مناطقه الحرام -بين الحين ولآخر- والتي كان يحرص بشدة علي أن تبقي محظورة علي الإعلام.

 

- في عام 1993 وقعت قطر اتفاقية دفاعية وأمنية مع فرنسا، تلاها توقيع إتفاقيات مشابهة مع بريطانيا وأمريكا، ويتواجد فيها حاليا أكبر قاعدة لأمريكا في الشرق الأوسط، برر أمير قطر ذلك بقولة: لولم نفعل ذلك لالتهمنا الإخوان العرب.

 

- سعت قطر لأن تكون دولة محورية ولاعبا أساسيا في السياسة الدولية، تمثل ذلك في حضور قطر الفعال في كل الأحداث الإقليمية إبتداء بحروب أمريكا علي العراق و أفغانستان من خلال القواعد العسكرية في قطر مرورا بالأحداث التي أعقبتهما في المنطقة كالحرب في اليمن بين الحكومة والحوثيين، أو السودان و تشاد أو السودان وأثيوبيا أو الحرب بين حزب الله وإسرائيل أو الأزمات بين الحكومة اللبنانية وحزب الله أو بين حركتي فتح وحماس، وقد مثلت في معظمها دور الوسيط لحل المشكلات القائمة في المنطقة، في أثناء ذلك قد تبدو كمستكشف يتلمس في أناة وحذر مواطئ أقدام لتواجد مستمر وفعال.

 

- سعت قطر إلي مد نفوذها في مناطق شاسعة من العالم الإسلامي من خلال دعم القوي والحركات والجماعات الإسلامية والمحلية، إلا أنها كانت تفضل كسب ولاء الجماعات الإسلامية، لأن انشطتها وتواجدها من النوع العابر للحدود والقارات، فكانت تجد في كل جماعة إسلامية فرصة لمد نفوذها إلي أماكن أبعد، ولم تكن تترد في استمالة أية جماعة إسلامية دون أن تعير اهتماما لدقة ما يشاع عن كونها متطرفة أو أصولية أو حتي إرهابية، إلا أن جماعة الإخوان المسلمين كانت هي قرار قطر الأبرز في هذا الشأن، فقد تبنت الحركة فكرا ومنهجا وشريعة وحياة، وأسست لروابط متينة معها كان الشيخ القرضاوي أهم أدواتها، تكللت مؤخرا بالإعلان رسميا عن إنشاء التنظيم الإخوني الخليجي برئاسة الشيخ القرضاوي وطارق السويدان، وأصبح هذا التنظيم من أهم المؤسسات في قطر لدرجة أنه ضم إلي الحكومة القطرية وأصبح من ضمن إدارات الحكومة.

 

اندماج قطر في حركة الإخوان منح الحركة طاقة كبري مكنتها من إعادة تموضعها في أوساط المجتمع العربي وترسيخ مواقعها، وفتح لها ذلك الإندماج نافذة سياسية ودبلوماسية أطلت منها علي العالم وأثمرت تخفيف أو إزالة الضغوط عنها وتبريد الروح العدائية تجاه الحركة، وبتزايد الحركة قوة وثباتا وتوسعا كانت قطر تتحول أكثر فأكثر إلي قوة خشنة بلغت ذروتها ابان ثورات الربيع العربي، مستغلة غياب القوي الإقليمية الكبري كمصر المنشغلة بالثورة والسعودية المنشغلة بنقل السلطة وبأمنها الداخلي، فأصبحت قطر طرفا عسكريا في الحرب علي القذافي بدعمها العلني للثوار بالمال والسلاح و تنفيذ هجمات بالطائرات ضد مواقع النظام الليبي، وهي الآن طرفا في الحرب ضد النظام السوري وتجري حاليا عملية معقدة لنقل السلاح الذي أمدت به الثوار الليبيين إلي الثوار السوريين، كما كانت الحاضر الأبرز في ثورة اليمن وتونس ومصر التي كان الشيخ القرضاوي هو الذي يؤم المصلين الثوار في ميدان التحرير...

 

يحق لنا هنا أن نتذكر هدف الإخوان الكبير وهو إقامة إمارة إسلامية من طنجة إلي الصين... لقد ضل هذا الهدف هو النقطة الأبرز في أدبياتهم حتي عهد قريب، و يري البعض أن هذا الهاجس الكبير بقي الدافع الخفي المحرك لكثير من أنشطة الإخوان وتحركاتهم التي انتجت في النهاية تنظيم القاعدة من خلال القائد الإخواني عبدالله عزام ولقائه الطويل والمثمر مع أسامة بن لادن.

 

كانت قناة الجزيرة الفضائية وسط كل تلك الأحداث تخوض ببراعة نفس المعركة، لكن ضراوة المعركة استهلكتها الكثير من مصداقيتها و مهنيتها وحياديتها:

 

- فكثيرا ما استخدمت الجزيرة كمدفعية لضرب أهداف معادية، وكثيرا ما مثلت القناة قوة ردع مخيفة لمن يفكرون في مجابهة الأنشطة والسياسات والتوجهات القطرية، و هناك كثير من المسئولين العرب برروا سلبيتهم بخوفهم من قناة الجزيرة.

 

- صار هناك إنتقائية في تغطية الأحداث بصورة لا تخدم مهنية العمل الصحفي بقدر ما تخدم أهدافا سياسية، ففي ملف الفساد السياسي والمالي والإداري مثلا نجده مفتوحا باستمرار بشأن دول كاليمن أو مصر أوسوريا... لكنه لايفتح أبدا بشأن قطر أو بعض دول الخليج، لكن هناك من يقول أن صمت الجزيرة عن الجرائم والإنتهاكات التي يرتكبها الإخوان المسلمون في اليمن وليبيا و سوريا و مصر أثناء ثورتهم أو بعد نجاحها.. هو أسوأ بكثير من صمتهم عن جرائم الفساد في قطر والخليج

 

- تقول الواشنطن بوست: الجزيرة توشك أن تفقد مصداقيتها بين طوائف العالم العربي بسبب تغطيتها الأحادية الجانب لكثير من الأحداث. لقد تحولت بالفعل إلي منابر إعلامية لطرف واحد، هذا جعل قنوات المعارضة وساحات التظاهر تنقل علي مدي أيام وأسابيع بث القناة دون أن تخشي أن ذلك البث قد يتضمن آراء معادية أو معارضة للثوار.

 

- الإزدواجية في الرؤية للأحداث: يقول "جوزيف مسعد" استاذ السياسة في جامعة كولمبيا: كانت الجزيرة طرفا مع المتظاهرين، لكنها في البحرين كانت تدعم النظام البحريني، ولم يفلح تظاهرها بالحياد. كما أنها قد تتحدث طويلا عن موضوع سحب الجنسية الإماراتية من ستة أشخاص في الإمارات لأنهم كانوا إداريين في تنظيم الإخوان الخليجي التابع للشيخ القرضاوي دون أن تتحدث لمرة واحدة عن ستة آلاف قطري من بني مرة جردوا من جنسياتهم ورمتهم قطر خارج الحدود في الصحراء السعودية.

 

- قد لا تكتفي الجزيرة بعدم الحياد أو تعمد تجاهل بعض الأحداث، بل تتجاوزه إلي تعمد تضليل الناس وإعطائهم معلومات متوهة تستبقيهم بعيدين عن الحقيقة أكبر وقت ممكن، وذلك عندما يتعلق الأمر بالعلاقات السريرية التي تجمع بين قطر والجزيرة والجماعات الإسلامية المختلفة، ففي قضية الحوثي مثلا نجد الجزيرة تكرر نفس الأسطوانة طوال خمس سنوات عن مصدر دعم الحوثيين: الرئيس صالح،إيران، السعودية.... دون أن تورد لمرة واحدة كإحتمال أو كإتهام دعم قطر لهم ذات مرة في عام 2007 أو أن الإخوان المسلمين في اليمن كانوا يوما ما أهم مصادر تمويلهم وتسليحهم، كذلك الأمر بالنسبة لتنظيم القاعدة في اليمن، ففي آخر تقرير للجزيرة عن مصادر تمويل وتدريب وتسليح القاعدة في اليمن يورد التقرير جميع الإحتمالات لمصادر الدعم: الرئيس صالح، السعودية، إيران، دول أجنبية غير شقيقة، .... دون أن يورد في ذلك التقرير الطويل جدا أن هناك احتمالا موضوعيا وواقعيا وملاحظا وهو أن الإخوان المسلمين في اليمن قد يكون لهم دخل في تدريبهم و تسليحهم وتمويلهم، ولا أظن أن من المهنية التعامل مع مثل هذه الإحتمالات كما لو كانت أبعد من الخيال، كل هذا جعل المشاهد اليمني رغم متابعته المستمرة علي مدي سنوات لقناة الجزيرة وغيرها من القنوات البترولية لا يخرج بنتيجة مفيدة تزيل حيرته وتوضح له ما يجري حوله، لذلك نجد أن فهومات المواطن اليمني وتفسيراته لهذه القضايا متناقضة ومشتتة تفتقر إلي الرابط المنطقي والواقعي الذي يجمعها كإنعكاس طبيعي لهذا النوع من الإعلام الذي وثق به.

 

قد تكون الجزيرة نجحت في تضليل المشاهد العربي بشأن القاعدة والإخوان وعلاقتها بهم، لكن الجزيرة لم تنجح في تضليل العالم الذي ضل يلمح تلك العلاقة الدافئة بين قناة الجزيرة والقاعدة، ففي حين فشلت كل المؤسسات الإخبارية العالمية العريقة في الحصول علي مقطع واحد لابن لادن أو الظواهري كانت الجزيرة تفاجئ مشاهديها بمقاطع جديدة تحصل عليها بيسر وسهولة وبسرية أعجزت قوي العالم الكبري عن رصدها وتتبعها، لذلك فإنه وحتي وقت قريب ضلت تحركات العاملين في الجزيرة مراقبة، ومقار الجزيرة عرضة للمداهمة والإعتداء، وضل مراسلوها يعاملون كجواسيس أكثر من كونهم إعلاميين، وقد تتوافر لدي بعض الجهات أدلة علي تورط أحدهم في علاقة مباشرة مع القاعدة تعتبرها كافية لإعتقاله 8سنوات في جوانتانامو كما حدث لسامي الحاج، وقد تثبت المحاكم كفاية الأدله وتحكم علي آخر بالسجن كما في قضية مراسل الجزيرة تيسير علوني.

 

ومع ذالك فإننا قد لا نتمكن من التأكد من صدق الكثير من الشائعات كتلك التي تحدثت عن مراسل الجزيرة في اليمن الذي نجح في إقناع مسلحي القاعدة بالإنسحاب من مدينة رداع بعد سيطرتهم عليها، لكن ما هو أكيد أن ودا خفيا كان قائما بين القاعدة وقناة الجزيرة.

 

في ظل هيمنة التفكير الديني الإخواني علي المؤسسات القطرية ومنها الجزيرة فإن من العسير علي القناة أن تستعيد نفسها: استقلاليتها وحياديتها ومهنيتها.. لأن طبيعة هذا النوع من التفكير العاطفي الذاتي يفترض تناقضا وجوديا لا يمكن تفاديه مع الموضوعية والحيادية والمنهجية العلمية.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق