]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(( طفلين والمطر )) ..... دكتور طارق

بواسطة: د.طارق  |  بتاريخ: 2012-03-27 ، الوقت: 22:29:01
  • تقييم المقالة:

قصيدة ( طفلين والمطر )) ...... د. طارق

                   

 انها الثالثةُ والربع فجراً

ظلام يحيطني كفاقد بصرا

ودوي ريح ورائحة مطرا

وقطرات ماء تنثر نثرا

وبرد اثلج احضاني

والنوم اليل جفاني

 وقلق ثقيل اعتراني

وملت عيوني حمل اجفاني

مشيت لنافذتي مشيا متعثرا

ازحت الستار برفق حتى ارى

زجاج نافذتي مترب

ومطرٌ فوقها منسكب

فصرت اقترب واقترب

وخيالي خلفي ينسحب

لكن عبثا فلن ولم  ارى

فتحتها ومس وجهي المطرا

ومر برقا ازرقا واحمرا

تلاه صوت رعد متفجرا

و بيتي بالمياه محاصرا

وكانه بيت في الاهوار عائما

تذكرت صغري وطفولتي

حين كنا نجلس في الفغرفةِ

انا وابي .اختي ووالدتي

حول جمر نار متوقدي

واناء الشاي المتسودي

يغلي فيه الشاي ويتساقطِ

والجمرة الحمراء لاتنطفي

بردٌ وطين في الخارجِ

ازقة مديني غير معبدةٌ

وبيوتها بالطابوق مبنيةُ

بيت جوار بيت ملتصقةٌ

واصوت جيراننا مسموعةٌ

نافذة بيتنا تطل على الطريق

من حديد والواح خشب عتيق

 يمسك بها السائر في الطريق

كي لايقع في طين لصيق

انا واختي  كنا صغارا

نحمل بالطفولة اجمل الافكارا

في النافذة جلسنا نصيد الانظارا

ننظر للسائرين قرب الدارا

مسندين ظهورهم على الاسوارا

وماسكي الواح نافذتنا والاوتارا

ارجلهم في الطين غُرزت مرارا

ونضحك ونفرح لانزلاق الكبارا

فكرنا وفكرنا ثم اتخذنا قرارا

 

فبحثنا مليا وجلبنا ابرةً

ثم بقرفصاءٍ جلسنا خفيةً

كي نتربص لصيد فريسةُ

يدٍ تمسك نافذتنا صدفةً

وبالابرة  نشكها شكةً

فتترك الالواح مجبرة

ويسقط صاحبها سقطة

لنطلق من قلبنا ضحكة

ومرت يدا تتلو يدا

ونحن والابرة متنا برِدا

لم نستطع شكُ يدا ابدا

ساعة مرت وحلمنا تبددا

والمطر دمعُ غيم  ملبدا

تناثر في ماء نهر ممددا

و للجمر ودخانة رجعنا

ولدفء حنان ابوينا عدنا

لكن الدهر فرقنا وباعدنا

فابٌ مذ زمنٌ فارقنا

واخت في بعد عنا

يارب احفظ لنا امنا

فهي كل ما الان لنا

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد صلاح | 2012-03-28
    مع الأسف ياسد طارق كلماتك محشوة حشوا ً بالموضوع ومن يقرأها مرة لا يـُريـد أن يتمها ولا أن يتابعها وأنا آسف أقول هذا الكلام ولكنها الحقيقة وعليك أن تعرفها والنقد كنور الكشاف يضيء لك دربك كي لا تتعثر في المستقبل اللهم وفقنا لأحسن من هذا .
    • د.طارق | 2012-03-28
       السلام عليكم ... والله يا اخي افرحني كلامك وتعليقك وكم انا محتاج لتعليقك وتعليق غيرك .. لاني بصراحة لم اجد من يوجهني حت اتوقف عن كتابة ما يجول بخاطري .... ونشرتها هنا حتى اسمع رايك واري غيرك من الاخوة والاصدقاء واخذ بارائكم .. وربي يوفقك لماهو خير  سلام

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق