]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المشاركة الجزائرية في سباق رالي باريس -داكار .

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2012-03-27 ، الوقت: 17:59:18
  • تقييم المقالة:

 

    بالسم الله الرحمن الرحيم ....لعل الكثير منا لا يعرف بأن الجزائر قد كانت لها مساهمة جيدة بل وممتاز في رالي باريس داكار لسنة 1980حيث شاركت بشاحنتها من نوع سوناكوم M210 وإحتلت بها المراتب الاولى- الثالثة -والرابعة متفوقة على الالمان وخبرتهم والفرنسيس وتجربتهم والطليان وحنكتهم وبما انا والدي محمد عفان رحمة الله عليه كان واحدا من هؤلاء الابطال فإني سأخبركم ببعض ماسمعته عنه فهو كان قائد هؤلاء السائقين و جميع هؤلاء ينتمون إلى شركة سوناكوم لولاية ورقلة .وعن سبب إختيارهم كيف جاء.فقد طلب الشركة من مجموعة من السائقين إيصال شاحنات إلى ولاية تمنراست إنطلاقا من ولاية ورقلة طبعا دون ان يخبروهم بسبب المهمة ولما أوصلو الشاحنات ادخلوها الى المرأب (لاتولي ميكانيك) وتم فحص الشاحنات في علبة السرعات(لابوات فيتاس)واشياء اخرى لمعرفة من هو السائق الخبير الذي إستطاع إيصال الشاحنة في أحسن حال...وعليه تم إختيار هؤلاء السائقين.
أخبرني والدي أنه لولا توقفه لمساعدة احد المتسابقين الفرنسين لكانت شاحنات سوناكوم دخلت بالمراتب الاولى والثانية والثالثة (التوقف كان إنسانيا) لان المتسابق الفرنسي لم يكن وحده بل مع زوجته ولذلك تم مساعدته طبقا لتعاليم ديننا وعاداتنا ..وأخبرني كذلك انه لما وصلو لخط النهاية تم استقبالهم بزجاجات شامبانيا اي زجاجات الكحول فطلبو من المنظمين ابعادها عنهم واحتجو بقوة معتبرين ذلك اهانة لهم باعتبارهم مسلمين ومحرم عليهم الخمر ومن الطرفات ان بقية المتسابقين كانو يقولون للجزائريين كيف تستطيعون قيادة شاحنتكم في الصحراء أثناء هبوب العواصف فلم يكن سائقينا يتوقفون لحظة نظرا لخبرتهم بالصحراء فهم جابو الصحراء بشاحانتهم كثيرا قبل الرالي ..طبعا لم يتم تكريم هؤلاء الابطال كما ينبغي بل مضو في صمت رهيب حيث لم يبقى على قيد الحياة حسب علمي الا السيد زرقون بحوص مساعد والدي في الشاحنة رقم 227 ولم يتم استدعائهم لبقية السباقات الاخرى عموما مهما كان فلن نقول الا تحيا الجزائر ....و
كان صاحب المرتبة الأولى السيد عطوات   

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق