]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دموع مطر

بواسطة: حنين  |  بتاريخ: 2012-03-27 ، الوقت: 13:23:08
  • تقييم المقالة:


 إن الأمطار نعمة من نعم الله علينا ، وهبها وسخرها لنا ، نتمنى عندما نرى تجمعات السحب كل منا متلهف لسقوط زخات من المطر ، فتروي سطوح أرضنا وتروي زهور بلادنا العطشى وتفرح عيون أطفالنا فيتهافتون نحو برك الماء ليلعبوا بها ويدابعوا بضحكاتهم خيوط قوس قزح بألوانه الباهية .

لكن سرعان ما هذه الأماني تلاشت كما يتلاشى الضياء عند عتمته ،  فجفت الارض ودمع البحر وبكى الصغار ؛ عطشاً وشوقا لعودة هذه الدموع من الأمطار التي قطع فيضها ونهرها الدافئ .

فيا ترى لماذا قلت دموع الأمطار من التساقط كالسابق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سؤال حيرني ! فهل حيرك أنت أيها القارئ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تعال نسأل أنفسنا وضمائرنا هذا السؤال المحير لعلنا نجد إجابة ؟؟

لك المجال فشاركني في الجواب

 

اترك لك خيط من خيوط هذه الإجابة وهي آية أريد أن تتأملها وترى الإعجاز العلمي البهير فيها وهي :

قوله تعالى (( ونزلنا من السماء ماء مبركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد والنخل باسقات لها طلع نضيد رزقا للعباد ))

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق