]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المتجولون في الشوارع

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-03-27 ، الوقت: 11:18:34
  • تقييم المقالة:

هم كثر ومنهم المتسول والبائع وماسح الاحذية والمهندم ذو الرائحة النفيسة وربطة العنق الغالية والحذاء اللامع والشعر الجامد والسيدة ذات الكعب العالي والشفاه الغليظة وانصاف الأثواب والطفل والصبية والشاب والختيارة وكلهم يسيرون وتزدحم فيهم الطرقات ولكل واحد هدفه....واللافت ان هناك ظاهرة جديدة في مجتمعاتنا ألا وهي النشل والسرقة ولا شك انها تزداد يوما" بعد يوم...لذلك وقبل ان نصب جام غضبنا على هؤلاء يجب ان نحاكم المسؤول وهو ليس بالطبع الفقر والعوز كما يتبادر للأذهان وانما هو قلة الادب والاخلاق والاستهتار في حقوق الناس....ترى احدهم يقترب منك وبلحظة اكتشافك انه سارق تراه ياخذ حقيبتك ويولي الأدبار ويضيع بين الناس وفي الزحام.....

ولمن يجهل ان السرقة جريمة في الشرائع السماوية وفي القوانين الوضعية أقول هو أحساس بلذة بائدة تماما مثلما تأكل قطعة من الحلوى المسيلة للعاب وتلعقها حتى آخر لحسة ولا تعلم ان فيها من السم القاتل  ما يقضي عليك .....هكذا يعاقب السارق تماما" اما عذاب الضمير أو بالسجن أو بقطع اليد .....

يا أيها القيمين على توعية الشباب وتربيتهم والاعتناء بحياتهم حاربوا هذه الظاهرة المتفشية قبل ان تترسخ وتصبح من يومياتنا التي لا نستطيع الغاءها....

السرقة يا سادة موضوع يستحق ان نعالجه هو ليس من قيمنا ولا مبادئنا نحن أناس عالمون ان الارزاق مقسمة وليس من الضروري ان نسرق حتى نأكل او نلبس او نعيش.....يا أيها الانسان الذي ما زلت تسرق اعرف انك لن تقرا مقالي ولكن لا بد ان يقرأه عليك احد ارجع عن اعمالك السيئة واحجم عن السرقة رب العالمين يرزقك من أبوابه الواسعة...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق