]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعامل مع الابناء

بواسطة: محمد الذي يبلغ 13  |  بتاريخ: 2012-03-27 ، الوقت: 00:37:19
  • تقييم المقالة:

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

انا رجل لي من العمر 13 سنة قد تستغربون ان رجل عمره 13 سنة ولكني اعتبر نفسي رجل اردت ان ابادر من نفسي واكتب هذا المقال اكتبه من وجهة نظري الشخصية اسمي محمد من السعودية تفضلوا المقال الذي كتبته من داخلي من ما اراه منتشرا من حولي

 

الدموع ليست ضعف لا من الرجل او المراة  بل دواء ناجح دائما اذا كانت من قلب صادق من داخل الانسان اذا كانت دموع صدق هذا مقال لا يبكي لكنه يبكيني لانني اكتبه من داخلي

 

استفتح المقال بذكر الله وحمده الحمد لله

ان طريقة معاملة الوالدين لابنائهم لها اثر كبير في حياتهم فمثلا اذا كان الوالدان يعاملان الابناء كانهم كبار و يثقون بهم من صغرهم ويعلمونهم المسؤولية من صغرهم سيترك ذلك اثر في حياتهم سيعلمهم المسؤولية سيعلمهم الوفاء من صغرهم فاذا كبروا سيترك ذلك انطباع في شخصيتهم في حياتهم سيتعلمون ان يربو ابنائهم  نعم التربية واذا نظرنا للجانب الآخر الذين يربون ابنائهم كالحيوانات يلبون لهم حاجاتهم يطعمونهم يلبسونهم فقط لا يعلمونهم لا يدرون اين ذهبوا اين ولو ما الذي تتوقع ان يصبح هؤلاء الابناء اذا كبروا كيف سيربوا ابنائهم ان الابناء امانة من رب العالمين يحاسب عليها العبد وحتى ولو كان الوالدان يهتمان ويعلمون الابناء يجب ان يبدؤو تعليمهم تدريجيا من صغرهم لا ان يفاجئوهم اذا كبروا ويعلموهم ويفهموهم في كبرهم فقط يجب ان يبدأ الوالدان تعليم ابنائهم من صغرهم و بالهدوء لا بالقساوة ويجب ان يعرفوا ان الابناء لهم عقول لهم وجهات نظر لا ينظروا لهم على انهم اطفال صغار بل ينظروا لهم على انهم كبار واتمنى ان تكونوا فهمتموني لاني اكتب هذا المقال من داخلي  

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق