]]>
خواطر :
لا تلزم نفسك بأمر أو فعل لا تقدر عليه ، وكن واقعيا في أمور تخصك حتى يهنأ بالك   (إزدهار) . 

يستحيل أن تطأ رجلاك أرضها و يظل بفؤادك شجن

بواسطة: نصرة أوحيدة  |  بتاريخ: 2012-03-26 ، الوقت: 19:31:09
  • تقييم المقالة:

و أنت متجه للقياها , تحس بدفء حضنها , و سحر جمالها و رحابة صدرها, لتستقبلك بابتسامة ناعمة و عيون ملآى بحنين السنين , وقلب نابض بعودة مغترب إلى حضن أمه التي لطالما انتظرت رجوع ابنها الذي نالت من قسماته السنون و هو بعيد عن عيونها , ليجدها هي , ما زالت شابة تنبض حبا و تشع أصالة , إنها مدينة "سيدي بنور" , بطبيعتها المتميزة و إرثها التاريخي المتعلق أساسا بدفينها " أبي ينور" – الشيخ الورع التقي الذي أبى أكل أموال اليتامى و المساكين – و الذي تحول اسمه مع مرور الزمن إلى "سيدي بنور" .هذه المدينة تذكرك بأصالة الدكاليين و كرمهم , يستحيل أن تطأ رجلاك أرضها و يظل بفؤادك شجن ,فسحرها الخفي رغم بساطتها و بدائيتها ينسيانك ضغط الحياة و صعوبتها , فهي تمتاز بمزجها للأصالة و المعاصرة , فهي القطب الفلاحي الأول على صعيد المغرب , تزود البلاد بالسكر و الإنتاج الحيواني والفلاحي .

فعند تجوالك في سوق "الثلاثاء الأسبوعي"- أكبر سوق وطني على صعيد المملكة- ,يغمرك إحساس بأنك وسط عرس ليس كالأعراس ,فيه يجتمع الناس من مختلف الدواوير المجاورة للمدينة, وجوههم تروي تاريخا مجيدا و شهامة قوم يرفضون الذل و المهانة , فسوق الثلاثاء , هو يوم عيد بالنسبة للبنوريين – حيث يفتح أبوابه في الساعات الأولى من الصباح و ما إن تصل صلاة العصر حتى تجد بقايا الخضر و مخلفات البائعين (اكياس بلاستيكية , كرتون ...) -  و منه يمكنك الحصول على ما تريد من بيع و شراء للمواشي و المنتوجات الفلاحية و الملابس بل و حتى الحواسيب و كل ما يتعلق بالتكنولوجيا ...فهو عبارة عن مجموعة أسواق وسط سوق واحد, هذا و بإمكانك تعديل مزاجك بصوت المطربين المتجولين الحاملين لآلة الكمان و الدف (البندير) ,لتسمع أذناك أغاني شعبية محلية و معظمها تروي أحداثا مرت أيام المستعمر الفرنسي أو عن مغامرات الحب و توجيه النداء للحبيبة , و أما إن كنت تعاني من مرض أو مشكلة صحية ,فما عليك إلا أن تتوجه إلى "العطار" صاحب الميكروفون و متعدد الاختصاصات بين التذييع و التطبيب .

أما نساء هذه المدينة الساحرة , فيمتعنك بتنوع مهامهن , فهن يقمن بحياكة الزرابي التقليدية بطريقة مدهشة وكذا الجلباب المغربي الأصيل , هذا فيما يعتلين مناصب تبعث على الفخر بالمرآة المغربية على العموم و الدكالية على الخصوص, فهناك تجد الفلاحة والمحامية و الطبيبة والمهندسة و المعلمة و المرشدة الدينية ..., بل و يمكن أن تجد براعم تنبئ بوجود كفاءات مستقبلية كبيرة .

سيدي بنور , المدينة الفلاحية , توحي إليك بوجود الأمل في كل مكان ,أهلها الطيبون و أصالتها المتجدرة و جمعها بين الماضي و الحاضر , كلها عوامل ساهمت في تكوين نساء و رجال تركوا بصمة على جميع الأصعدة ,لتتحول هذه المدينةالدكالية البسيطة إلى إقليم له قوته و مكانته المتميزة ,ليرفع كل دكالي راية الشموخ و الاعتزاز تحت لواء المملكة المغربية .

نصرة أوحيدة

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق