]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان النمل والنسوة / رواية حلقة 17

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2012-03-26 ، الوقت: 18:57:46
  • تقييم المقالة:

 

انسحب الجميع وراء ليليان وأمال وأم زينب وأم علي وسط ضجيج هند  المبالغ فيه ، وتبقت أم مجدي وفريدة منهمكتان في عملهما دون أن يشاركا في الضجة . بدأت أم مجدي حديثها تعليقا على ما حدث متسائلة :

-        حامل ؟!

-        وماذا في ذلك يا أم مجدي  ؟

-        حامل من شهر زواج ... وتدوخ !

-        ومن أدرانا أنه شهرا واحدا ؟!

-        زفافها كان من شهر ، أقل من شهر .... الحكاية ليست على ما يرام ... ليست مسيحية وأسلمت .. الحكاية ...

-        تظني ؟!

-        نعم ، هي كذلك ، وإلا فكيف تكون حاملا ... هل نحن صغار يا فريدة  ؟  الحكاية لن تنتهي عند هذا الحد ، لابد وأن يتدخل بها الرجال ...

-        أم مجدي  .. لا تكوني مثل ليليان .. مسيحية أو مسلمة .. واضح أنها بنت ناس ومن عائلة كريمة ... فقط غير راغبة في التعامل مع الناس .

-        مسيحية أو مسلمة .. هذه ليست المشكلة .. نحن لا نتستر على الجرائم ، هل يرضى أحد أن تعيش بيننا على شاكلتها ؟!

-        حرام عليك يا أم مجدي  .. حرام .. لاترمي الناس بظن السوء ، ماذا فعلت البنية ؟! ألا يكفيها ما حدث من  ليليان ؟!

يبدو أن  فريدة  قد اكتفت وخرجت ؛ لأنني لم أسمع بعد ذلك إلا ضجيج أواني أم مجدي  وهي منهمكة فيها . يا لسوء حظك يا أمال ! ... غضة أنت وها هي أم مجدي تشعل لك النار في هشيمك ، وتفتح لك بابا  من جهنم لا سبيل لإغلاقه إلا بكشف كل الأوراق ، والاضطرار لدخول معركة لا ناقة لك فيها ولا جمل ؛ في الأمر مشكلة ما تختبيء خلف هذا مما لا شك فيه ، كونك مسيحية وأسلمت قد تكون أهون عليك مما هو آت مختبيء تحت ستار أم مجدي ، لقد اختارت لك أم مجدي ما لن يفقد بريقه في عيون الرجال ؛ زاوية ستأتي بالأخضر واليابس من ماضيك الذي لن يصبح بعد اليوم ملكا خاصا بك وبزوجك ؛ فلن تكتف أم مجدي بإثبات زواجك من عدمه بل الأكثر شراسة من ذلك ، ولابد أنكما مفارقان على كل حال ، فأقل الخسائر التي ستتعرضان لها هي التدخلات التي لن تقف عند حد ، هذا إن ثبت عدم تورطكما في تفاصيل مما يفترضونها لكما .

.... كنت قد سحبت كرسيا وجلست بجوار شباك المطبخ ، واكتشفت نفسي مستغرقا في مشكلة أمال ، وحين لفني الصمت بعد انسحاب الجميع إلى الشقق بخروج أم مجدي التي لابد وأنها قد عقدت العزم على تفجي الأمر متخيرة بداية الخيط .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق