]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السياسة بلامبادئ

بواسطة: الليلك  |  بتاريخ: 2012-03-26 ، الوقت: 17:54:55
  • تقييم المقالة:

عجيب أعجب صعب أصعب مختلف متشابه مجهول معلوم هاو محترف حقيقة خرافة ..................

يحكى أن هناك أسطورة تحكي قصة أمير يعيش في جبل أسود جميل فيه بركان خامد كانت أرضه مفروشة بالحجارة الملونة وعرشه كرسي مدور حاشيته جميعها نساء فدونهم لن يكون له العرش الجميل ، الجميع يريد أن يكسب وده ومحبته وكان له الدور العظيم ليس في حكم بلده بل في قلوب العذارى المساكين فكان يلوعهن ويعذبهن أيم التعذيب ، كان يمشي وهن يركضن وراءه ويلهثن، كانت الأميرة من ينظر إليها نظرةً عابرة فتخترق تلك النظرة قلبها و تأخذ منها ليلها وهي تفكر فيها وبسحرها .....

إلا فتاة واحدة كانت تنظر إلى أقرانها باستخفاف واستهزاء وتقول بنفسها من هو لتذوب به جميع الفتيات وقررت بأن تتحداه فتملك قلبه فتكسره وتجعله يهتم بها أيم الاهتمام وشرعت لتنفيذ خطتها فلفتت نظره بعفويتها وملكته ببرائتها وطفولتها وأخضعته بعزة نفسها وهي أيضا أعجبت بشخصه بتكيره وغروره بسيطرته وحكمه وعندما وجدت بأن النار ستحرقها ابتعدت وقررت التلاشي من حياته لكنه رفض أشد الرفض ونبذ فكرة نسيانه وأصبح يمر أمامها بالأسواق ويدعي عدم الاهتمام وكانت نظراته إليها خلسة أحياناً كانتتشعر بها وتدعي عدم المبلاة ولكنها كانت ترقص من الداخل و أحياناً كثيرة لم تكن تشعر بها ، ولكن الأمر أرهقها أحرقها وألهبها هو يحبها أو لا لم يعاملها هكذا؟؟؟ لم ينظر أليها بهذه الطريقة ؟؟؟

فقررت المواجه فذهبت لتتحدث إليه وقبل أن تتفوه بكلمة واحدة ، قال     أنت الطفولة بالا كبر

                                                                                       أنت الطيش بلا عقل 

                                                                                      أنت المجنونة بلا جنون 

فقالت له :   أنت السياسة بلا مبادئ

             أنت المتعة بلا ضمير 

              أنت دولة بلا حدود 

             أنت القريب الأقرب

                                                                                                 الى دولتي ومحيطي وحدودي  

                                                                                                  بقلم الليلك 


من كتاباتي 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق