]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

قرآءة مابين سطور الواقع السياسي الراهن

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2012-03-26 ، الوقت: 12:02:09
  • تقييم المقالة:

الوضع الأقليمي يخضع للتنبؤات التي
أحيانا تعتمد على قرآءة الواقع . وأحيانا
أن قرآءة الواقع يكون مابين سطورها
ما لايمكن التنبؤبه ..وهنا لابد من الأشاره
أن مايسمى الربيع العربي كان بين سطوره
أنه ربيع دموي .
وما نموذج ليبيا واليمن وسوريا غير
مؤشر على ذلك.
إن هذا الزلزال الذي فجرته القوى المتصهينه
في العالم العربي ستمتد آثاره لدول الجوار العربي
التي ربما تصبح هي الأخرى ساحة مواجهة داميه
الكيان الصهيوني مصالحه فوق مصالح الأنظمه التي
تعتبر حليفة للولايات المتحده وتوجهاتها السياسيه
في المحافظة على إنجازات الأستسلام مع العدو من إتفاقيات
وتطبيع باهت .ولايهمها زوال أنظمة ووضع المنطقة في أتون
حرب داخليه تدمر الهوية الوطنيه والهوية السياسيه وتعزز
مكاسب العدو من عدوانه الذي أسفر عنه إحتلال مزيد من الأرض
العربيه وضمها لمشروعه التوسعي والأستمرار في سياسة التهويد
والأستيطان. ولم يعد من أولويتها بقاء أنظمة ملكيه ولابقاء أنظمة
جمهوريه لأن مايهمها بقاء الكيان الصهيوني ومشروعه التوسعي
ومخططاته بهدم المحيط العربي بكل ماتعنيه الهدم بدون حرب تخوضها
بل في ربيع مفتعل يأكل الأخضر واليابس ويعيد الاقليم لدول الطوائف
وكانتونات التجزئه .
والحقيقه أن نجاح هذا المشروع لم يعد مرهونا بأي تحولات
او مستجدات بل هو حقيقة واقعه بدأت وقريبا سنرى دولة كرديه في
شمال العراق تعلن إنفصالها سياسيا وجغرافيا عن العراق الدوله
في إطار توافق أمريكوصهيوني غربي وهذا نموذج لتمرير ماتبقى
من المشروع المعد والمخطط له لتقسيم جديد ..
أعان الله شعوبنا المغلوبة على أمرها التي تقع بين كذب
الأنظمة السياسيه التي تدعي برامج الاصلاح وهي غير قادرة على
مكافحة الفساد الذي شرعنته مؤسساتها فكيف تقوم أنظمة قامت
على الفساد وألافساد بطرح الاصلاح والتغيير وهي بحاجة لتغيير
وستتغير ولكن ليس لمصلحة شعوب الربيع بل لمصلحة الامبريالية
الأمريكيه وحليفها الاستراتيجي الكيان الصهيوني .وفي المقابل
حول فزاعة الملف النووي الأيراني الذي بدا منذ مطلع التسعينات
حيث تجدر الأشاره أن الولايات المتحده لم تتعاطى مثلا مع ملف
كوريا الشماليه وإيران النوويين بمثل ماتعاطت مع مزاعم حول
إمتلاك العراق لمشاريع كاذبه لأسلحة الدمار الشامل . أو كما
تعاطى الكيان الصهيوني مع ما كان يعتقد أنهة منشأة نوويه سوريه
قيد الأنشاء فهاجمتها ودون سابق إنذار كما هاجم مفاعل تموز العراقي
عام 82 فلماذا تنام عيونه عن الجهد ألايراني للحصول على الطاقه
النوويه أيا كان الزعم في الأستخدام للأغراض السلميه أو العسكريه
وطالما أن إيران تبتاع كل ما يمكن أن يدخل في برنامجها النووي
من روسيا وكوريا الشماليه بما فيها من ترسانة أسلحه تقوم بتطوير
بعضها فأن كل ذلك في قوائم تحت يد أجهزة الأستخبارت الغربيه
حتى المسامير .
فهل فعل الكيان الصهيوني ذلك مع نظام الملالي والعمائم
في طهران ولماذا السكوت على البرنامج النووي الأيراني وهذه
التمثيلية الفاضحه عن تهديد بضرب منشئآتها النوويه ونتذكر
كيف قامت بتدمير مفاعل تموز في العراق عام 82
مخترقة الأجواء العربيه في عدوانها على العراق .
أن ربط الملفات ببعضها يبدو أحيانا انه محاولة متعمده
لأخفاء الحقائق التي تدور من قيام نظام طائفي مستبد في العراق
يتحالف مع إيران وتقتسم إيران والولايات المتحده النفوذ في
العراق فأيران لها النظام السياسي والولايات المتحده لها
الثروات النفطيه .
وهنا لابد من القول أن حزمة العقوبات الاقتصاديه
على طهران ستكون غير ذي جدوى إذا إستثمرت إيران
تحالفها مع العراق النظام الطائفي للخروج من شبح الأزمه الخانقه
من العقوبات .
الولايات المتحده في أجندتها تغيير حكم الملالي
لأنها تريد نظاما أكثر تبعية لها وبمقاييس جديده وليس
الملف النووي الأيراني يشكل مشكلة للكيان الصهيوني
لأنهم يعرفون أن إيران لاتغامر أن تمحى من الوجود
إذا يعتقد البعض أن نظام طهران يسعى لأمتلاك السلاح
النووي لمهاجمة الكيان الصهيوني .او لمجرد التفكير بذلك
أو انها تزعم أنها ضد بقاء ووجود الكيان الصهيوني وتنسى
إيران جيت .
هنا علينا التوقف ودراسة مايجري في المنطقه
وما يخطط لها في أمور ثلاثه واضحه
أمن الكيان الصهيوني بالمقام الأول وعدم قيام دويلة فلسطينيه
تدفق النفط وتدفق أموال البترودولار للولايات المتحده وحلفائها
تغيير الأنظمة السياسيه لنتائج الحربين العالميتين والحرب البارده
بأنظمة تخدم مصالح الغرب الاستعماري والكيان الصهيوني وتفكيك
الكيانات السياسيه وتدميرها لتصبح دول بلقان جديده . هذا المنظور
البعيد القريب .
الأمير الشهابي /قرءآه في الحدث السياسي
26/3/2012







 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق