]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مرشح رئاسى اخوانى،لماذا الان ؟

بواسطة: دكتور سرحان سليمان  |  بتاريخ: 2012-03-26 ، الوقت: 01:51:44
  • تقييم المقالة:

مفاجأة قد تربك الكثير من الحسابات لدى المرشحين لرئاسة الجمهورية،وتربك قرار غالبية الشعب المصرى،اعلان جماعة الاخوان المسلمين انها بصدد ترشيح احد اعضاء حزب الحرية والعدالة للرئاسة،فقد كانت حسابات الشخصيات الرئيسية التى اعلنت ترشيحها منذو البداية ان لها فرصة فى استقطاب بعض اصوات الحركة،الا لم يكن هناك تحالف معها،فجميع تلك الشخصيات تقريبا قاموا بزيارة مرشد الجماعة،واتصلوا بقيادتها رغبة فى دعم الجماعة،وموافقة معظم الشخصيات على شروط الجماعة اذا رغبت فى تائييد اى منهم من اجل ايجاد فرصة قوية وحقيقية للفوز فى الانتخابات لان الواقع يكشف عن حقيقة قوة الجماعة فى حشد اعضائها وتأثيرها فى اى انتخابات،وايضاً اربك قرار جماعة الاخوان المسلمون كافة المصريين،فبعدما كان التركيز على الاختيار بين المرشحين المعروفين والذين بدأو بالدعاية وحملتهم الانتخابية بعد الثورة مباشرة،اصبح على كل مصرى الانتظار قليلاً حتى يعرف من هو المرشح القادم من قبل جماعة الاخوان والذى سوف يؤثر على الحسابات السياسية وفرصة الفوز للاخرين،مما قد يؤدى الى تحول الكثيرين ممن اعلنوا تائييد  شخصاً ما الى المرشح الجديد،وهذا سوف يحدث على الاقل لمؤيدى واعضاء الجماعة وحزب الحرية والعدالة .

لكننى سوف اقف عند التوقيت،لماذا الان تم الاعلان عن رغبة الجماعة فى ترشيح احد اعضائها؟،اعتقادى الشخصى انه كان غير مخطط له بالفعل،كما اعلنوا مسبقاً،ووبعد دراسة الوضع السياسى فى مصر ادرك الاخوان ان الوضع الحالى ربما لا يتكرر مستقبلا فى القدرة على نجاح احد مرشيحهم،وايضا من اجل الضغط على المجلس العسكرى فى اظهار قوتهم،مما يعطى مؤشرات واضحة على فتور العلاقة بين المجلس العسكرى والجماعة وانها فى تصاعد وربما تصل الى حد التصادم،واعتقادى انها يمكن ان تصل لذلك الا اذا رغب المجلس العسكرى فى غير ذلك،فالاخوان لن يتراجعوا عن تحقيق المكاسب السياسية التى يمكن الحصول عليها،لكن فى وجهة نظرى ان السبب الرئيسى فى هذا الاعلان هو سبب غضب الجماعة من عدم اقالة الحكومة الحالية وتلويح المجلس العسكرى بحل البرلمان اذا قام مجلس الشعب بسحب الثقة من الحكومة،هذا هو السبب الرئيسى،وهذه تلك السياسة،واعتقد ان المجلس العسكرى قد اخطأ فى تصريحاته بشأن حل مجلس الشعب،بل كان يجب عليه الموافقة بحل الحكومة وتشكيل حكومة من الاغلبية فى انتخابات مجلس الشعب الاخيرة،لان هذا حق سياسى للاغلبية،وبالتالى فتح المجلس العسكرى كافة الابواب للصراع السياسى الذى لا يستطيع ادارته فى مواجهة جبهتين قويتين الحرية والعدالة والنور،وابرز ما لفت الانتباه تدليلا على هذا تصريح الاخوان من خشيتهم من تزوير الانتخابات ونية المجلس العسكرى فى انتخابات الرئاسة،وهو تصريح استباقى قبل اعلان مرشحهم،والمعنى واضح ،اننا سوف نرشح احد اعضاء الجماعة ولن نقبل اى تزوير فى الانتخابات لايمان الجماعة ان مرشحها سوف تكون فرصته الاكبر فى الفوز اذا تمت الانتخابات بنزاهة وشفافية .

الحقيقة ان الصراع السياسى الحالى وخاصة بعد تشكيل لجنة الدستور والحملة التى يديرها الاعلام وبعض مؤيدى التيارات اليبيرالية ضد الاخوان والسلفيين،هى فى الحقيقة صراع مبكر بين العسكر والاخوان،ولكن تم بسرعة على غير المتوقع وعلى جميع الملفات،فكان المتوقع ان يكون التصادم وقتياً حسب فتح كل ملف فى توقيته،ومن قام بهذا فى وجهة نظرى هو المجلس العسكرى دون ان يعلم ان الاخوان لن يتراجعوا،وكان خطأً،لان الحالة السياسية والصراع بين التيارات لا يتحمل فتح كل الملفات،بل الافضل ايجاد منطقة حل وسطى فى كافة المسائل الشائكة،واذا صدق الاخوان واعلنوا عن مرشحهم ولم يتراجعوا فيكون ذلك اهم الصراعات السياسية الحقيقة،فهل يقبل المجلس العسكرى برئيس اخوانى ؟ وما موقف التيارات اليبيرالية من ذلك ؟ وحظوظ المرشحين الاخرين فى ظل مرشح اخوانى ؟ سوف تكون هناك اجابات صعبة تحتاج لتفكير ورؤية مستقبلية لان الخريطة السياسية لمصر ككل سوف تتغير بوصول رئيس اخوانى وبرلمان اغلبيته اسلامية،وان كان من حق اى تيار او احزاب وفقا للديمقراطية ان تحقق اى مكاسب تراها متاحة .

الخيار الاصعب هو انقلاب العسكر على الديمقراطية وخيارات الشعب،وهو انقلاب على نفسه،ولا يمكنه فعل هذا،دون تقدير مسبق،لانه سوف تكون الكارثة،فلن تتراجع مصر الى قبل انتخابات مجلس الشعب،ولن يرضى الشعب بوصاية العسكر اكثر من ذلك،ولذلك افضل الحلول هو ان يخرج المجلس العسكرى من مجال السياسة تاركها للاحزاب والصراع السياسى وما سوف تنجم عنه بارادة الشعب وصناديق الانتخابات دون تدخل منه فى اى شىء مؤثر على سير الحركة الطبيعية الحالية للسياسة فى مصر .

د.سرحان سليمان

الكاتب الصحفى والمحلل السياسى والاقتصادى

sarhansoliman@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق