]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العجوز والصبيان..أ: بوتشيش

بواسطة: عبد الرحمان بوتشيش  |  بتاريخ: 2011-06-15 ، الوقت: 12:54:35
  • تقييم المقالة:

بالكاد يستقيم في مشيته .. في يده اليمنى عكازة تسند ضعفه .. وفي اليسرى قنينة خمر رخيص يرشف منها بصوت مسموع ..
ينتبه إليه أطفال .. يتغامزون فيما بينهم .. يرشقونه بالحجارة وبكلام بديء ..
يشير إلهم بعكازه ويرد عليهم بنفس كلامهم .. يزداد شغبهم ويتعالى صياحهم وضحكاتهم ..
ويرميهم بالقنينة ..
يذوب وسط زقاق مظلم تفوح منه رائحة نتنة .. يستقبله كوخ أقرب إلى جُحرجرذان ..
يركل الباب برجله .. يدخل .. يصيح .. يسب .. ثم ..
صمت ..
يلحق به الصغار.. يرهفون السمع ملصقين آذانهم على الباب المتآكل .. لا صوت .. لا همس .. لا حركة ..
صمت عميق يقطعه شخير مخيف يعلو مرة ويخفت مرة .. تسري بين الصغار غمزات وهمسات وضحكات خافتة ثم يقذفون الباب بالحجارة ويهربون ..
عند مدخل الزقاق يقفون يراقبون انفتاح الباب وخروج العجوز غاضبا شاتما ..
طال انتظار الصغار ..
لا جواب .. لا شتائم.. فقط صمت رهيب ..انطلقوا بكل ما أوتوا من قوة ،تسابق سيقانهم الرقيقة الريح ..لقد انتهت اللعبة ،انتهى العجوز...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق