]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

القيادة يامن توليتم أمر الناس

بواسطة: صافي الناشري  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 20:45:57
  • تقييم المقالة:
القيادة يامن تبحث عنها .. القيادة يامن وليتم أمر الناس .. ووليتم الناس عليهم .. إختار الرسول صلى الله عليه وسلم أبى بكر الصديق ، فأحسن الإختيار .. أولى درجات القيادة ، حسن إختيار القائد .. وذلك بالنظر إلى سلوكه أولا وقبل كل شيء .. ثاني درجات القيادة ، الإلمام السليم بمعناها ، فهي تحويل الشخص"القدير"من مكانه الحالي ، إلي المكان الذي يجب أن يكون فيه [يستحقه] .. لا ليتباهى ! أو ليصعر خده في الأرض ! أو ليجلس لإعطاء الأوامر ! أو .... أو .... أو ..... الخ وإنما ليقود مجموعة من الموظفين في العمل ، ويوجههم توجيها سليما ، ويأخذ مشورتهم ، ليصل معهم للنجاح ، وإلى التغيرات الإيجابية في سلوكهم العام .. فإن قادهم في العمل بالأوامر إلى الإنجاز فقط ، فهو مدير .. والأنجح والأسلم أن تكون قائدا ، فالقائد واحد ينتمي للمجموعة ، أما المدير فهو واحد من خارج المجموعة .. ثالث درجات القيادة : أن يكون لدى الشخص "الرغبة" للقيام بهذا العمل ، فكل شخص يفرض عليه عمل معين ، يخفق فيه فالرغبة أمر مهم ، خاصة في القيادة ، فهو يترأس مجموعة للوصول بهم للنجاح ، فكيف ينجح من لا رغبة له .. وهذا لا يعني أن "يتسلم" القيادة من "يرغب" بها ويطلبها ، فأبى بكر وعمر وعثمان وعلي لم يطلبوها ، وإنما عرضت عليهم ، فكانوا خير من مثلها .. / صاإأآفي الناإأآشري ..
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق