]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الثورة الليبية وملامح المستقبل ( أثر الحركة السنوسية في تشاد) 2

بواسطة: Abdelfatah Benammar  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 12:11:47
  • تقييم المقالة:

 

تعود العلاقة بين السنوسية وشمال تشاد إلى اللقاء الأول الذي جمع بين الإمام محمد بن علي السنوسي، ومحمد الشريف بن صالح من تشاد في مكة، ثم أن العلاقة توطدت بينهما بعد تأسيس الحركة السنوسية في ليبيا، وتولي محمد الشريف ما بين (1835 ـ 1858م) الخلافة في منطقة وداي،

 

ومنذ ذلك الوقت ترسخت العلاقة وظلت حميمة وودية بين السنوسية ووداي، وبين الشعبين الليبي والتشادي، ولم يعترِ تلك العلاقة سوء تفاهم أو خلاف على عهد الملك السنوسي إلا بعد انقلاب القذافي على الملكية في 01/09 / 1969، وبعد سنتين من حكم القذافي بدأت تظهر مطامع القذافي التوسعية في تشاد، فقام بتدريب عناصر من المسلمين لقلب نظام فرنسوا تمبلباي، حيث أدى هذا الإجراء إلى قطع تشاد علاقتها مع ليبيا عام 1971،

 

واستمر نظام القذافي في تسليح الفصائل المعارضة لنظام نجامينا، وظل يعمل على تصعيد الخلافات الداخلية لزعزعة استقرار تشاد لتبرير تدخله في شؤونها الداخلية ووجود قواته في الشمال (منطقة أوزو)...يتبع.

 

عبد الفتاح ب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق