]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

النبات هو أًصل الطاقة

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 11:22:46
  • تقييم المقالة:

 

 

موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

علوم الحياة والإعجاز العلمي للقران الكريم

  القرآن الكريم وعلم النبات 

 

 

النبات هو أًصل الطاقة 

 

               قال تعالى : [الَّذِي جَعَلَ لَكُم مِّنَ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنتُم مِّنْهُ تُوقِدُونَ ][ سورة يس : 80] أن من أبلغ دلالات الإعجازالعلمي في القرآن الكريم أن بعض الآيات ترد أو تفهم بمعني معين ، فتظل هذه المعاني تنفرد في تناسق لا يعرف التضاد ، ومن أبرز هذه الآيات هذه الآية المباركة. فقد فهم العرب هذه الآية وقت نزول القرآن بأن الشجر ييبس ويجف ويحرق فيعطي هذه النار . وعن عبد الله بن عباس – رضي الله عنه – قال ما من شجرة ولا عود إلا وفيه النار . طبعاً هم فهموا أن هذه النار تأتي عن طريق حرق الشجر والخشب ، وإذا أحرق الخشب بمعزل عن الهواء ، تحول إلى الفحم النباتي ، وإذا دفن الخشب فيوسط صخور الأرض وتراب الأرض تحول إلى فحم حجري . ومن المساحات الهائلة من مناجم الفحم ، وجد أن كلها تكونت من بقايا أخشاب دفنت ، إما في دلتات الأنهار أو على شواطئ البحار أو في برك داخلية ، فالفحم الحجري هو عبارة عن أخشاب نباتية دفنت بمعزل عن الهواء بقدرة الله – سبحانه وتعالى – غير الفحم النباتي الذي يصنعه الإنسان في زماننا ، يحرقون الشجر ويصنعوا منه الفحم . والفحم النباتي إذا زادت عليه الحرارة يتحول إلى الغاز الطبيعي ، ودرجة الحرارة تزداد درجة مئوية كلما هبطنا في الأرض 30م تقريباً . 

  ***  

 

 

    أ. جمال السّوسي / موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر " / 2012  


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق