]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الخيل

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 10:32:49
  • تقييم المقالة:

 

 

موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

 

علوم الحياة والإعجاز العلمي للقران الكريم

 

  القرآن الكريم وعلم الحيوان 

 

 

 

الخيل 

 

 

        يقول الني صلى الله عليه وسلم " الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة " وقال العلم إن الخيل يجب - بعد أن تفحص ظاهرياً - أن تجبر على العدو لشوط كبير على قدر الاستطاعة ومراقبتها أثناء العدو لتبين سلامة أجزاء الحصان ولا سيما سيقانه وأقدامه وتناسقها مع باقي أجزاء الجسم .. ثم يقاس نبض الخيل بعد شوط العدو .. وذلك عن طريق الشريان الفكي والصدغي والكعبري الموجودة بعمق الحصان ، مع فحص سيقانه بعد هذا المجهود للتعرف على قدرته . وهذا ما سبق أن قرره القرآن الكريم من فحص سليمان عليه السلام لخيوله التي استعرضها أولاً ، ثم أمر بأن تجري إلى أبعد شوط حتى توارت بالحجاب فلم تعد رؤيتها مستطاعة .. وبعدها طلب ردها مباشرة بعد هذا الشوط الطويل .. وبوصولها إليه قام بفحص شريانها للوقوف على نبضها ، ثم فحص سيقانها ليتعرف على حالتها بعد هذا المجهود وأثره عليها . وذلك كله متجل في قوله تعالى : [إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالْعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الجِيَادُ (31) فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (32) رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ (33)][ سورة ص : 30-33] وهكذا نجد أن الوصف العلمي ، والفحص الطبي البيطري يقران ما سبق أن أشارت إليه بعض آيات القرآن الكريم . 

 

 

 

 

 

 

 

***

 

 

 

 

 

 

  أ. جمال السّوسي / موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر " / 2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق