]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

البعوضة

بواسطة: Jamel Soussi  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 10:01:59
  • تقييم المقالة:

موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر "

 

 

 

 

علوم الحياة والإعجاز العلمي للقران الكريم

 

    القرآن الكريم وعلم الحشرات

 

    البعوضة           

 

 

    قال تعالى : [إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهَُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الفَاسِقِينَ ][سورة البقرة : 26] يقول أحد العلماء المعاصرين : ( أمسك جناح فراشة ، ثم دعها لحال سبيلها ، تجدها تطير ، وهذا ينبئك ان الجناح سليم ، لكن نظرة فاحصة إلى سطح أصبعيك الذين أمسكت بهما الجناح ، قد تكشف لك عن مسحوق خفيف دقيق لامع ، هو بلا شك أثر من سطح الجناح الذي يتميز بالألوان الجذابة التي ليست دهانات ، بل وحدات تراكبت في وحدات ، أو هي أشبه بصناعة الفسيفساء ( الموزايكو) . وهذه الوحدات بمثابة بروزات مسطحة تبرز من خلايا الجناح الغشائي التي تحتها ، أو هي أشبه بقشور الأسماك ، أو بالظفر الممتد من الجلد ، مع الفرق طبعاً بين تكوين وتكوين .. ثم إن لكل خلية بروزها الذي يظهر بوضوح على هيئة ألواح أو صفائح أو حراشيف دقيقة). ويذهب العلماء إلى أبعد من ذلك ، فيقدرون بالأرقام والمقاييس كثافة هذه الوحدات فطول الواحدة يقع في حدود عشر ملليمتر وعرضها نصف ذلك ، أي 0.05 ملليمتر .. وعلى مساحة ملليمتر مربع واحد من سطح الجناح يوجد ما بين 200 : 600 حرشفة ، ويتوقف ذلك على نوع الفراشة ، ومساحة الحرشفة وتداخل بعضها مع بعض ، كما تتداخل قشور الأسماك على جلودها .. ,يعني ذلك إن هناك مئات الألواف أو الملايين من الحراشيف الملونة على السطوح العلوية والسفلية لأجنحة فراشة . إن هذه الوحدات تتراص بنظام أن دقيق ، فتعطي كل نوع من الفراشات نمطه المميز الذي يتوارثه الخلف عن السلف ، بحيث يصبح هذا النظام بمثابة بصمات دقيقة على الجناح لدرجة أن العالم المتخصص يستطيع أن يتعرف على نوع الفراشة من نظام الزخرفة الموجودة على الجناح ، ودون أن يرى الفراشة ذاتها.   

***    

 

أ. جمال السّوسي / موسوعة " إنّا أعطيناك الكوثر " / 2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق