]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة على اجنحة الفراشات

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 07:05:03
  • تقييم المقالة:

وبدأ الربيع وبدأت تتفتق معه كل بشائر الحياة براعم الأزهار والأشجار وصارت الأرض بساط مزركش بمختلف الألوان انه مرحلة التلقيح والانجاب....للنبات خاصة وانت يا فتاتي انسان يحمل رقة الزهر وعطر الورد وخفة النسمات ....

انها رسالتي الى ابنتي زينتي لي البيت صراخا" وبكاء وضحكات وابتسامات ...وعلى عكس ما حاولوا ان يضفوا على الجو العائلي صبغة الاستياء لأنك أنثى الا اننا لم نترك لأحدهم المجال انت هدية لنا من الرحمن زينة لحياتنا ورحمة لنا يوم الممات...يا فتاتي أخترت أجنحة الفراشات لاخط لك الرسالة فقط كي لا تلوث بأفكار المتعصبين والمتزمتين ومن هم أبعد ما يكونون عن الدين وعن الاخلاق لقد أشاعوا في الناس ان قدوم الفتاة شؤم ولعنة وهم وحتى الممات...لا تصدقي منهم احدا" ...ويا فتاتي عندما تقرأين رسالتي ستجدين معها هديتي اليك مرآة وليست كأي مرآة ...براقة لامعة مثل روحك الطيبة انظري فيها في ذاتك وتزيني يا حلوتي بالأدب والأخلاق وهما بالفطرة موجودين في داخلك وتعطري يا جميلتي بالوجل وبالخجل وبالحياءهم حلي ملتصقة بقلبك وبعقلك يا فتاتي اسدلي شعرك او اجدليه وارسمي فوق وجهك ابتسامة وضعي نصب عينيك أنك انسان مكرم من الله وانت يا فتاتي صغيرة ولكنك سوف تكبرين على المحبة والحنان وعندما تمتلىء نفسك بزخائر الايمان والعلم عندها سيأتي ابن الحلال ليأخذك تحت جناحيه ولتصبحي سيدة قلبه وبيته واما" لاولاده تذكري رسالتي هذه من ام الى ابنتها وتلك الرسائل سوف نتداولها نحن معشر النساء فيما بيننا وبواسطة كل الاطيار وان كانت الاولى على جناحي فراشة فالثانية على ريشات عصفورة أم تعرف كيف تطعم عصافيرها وكيف تجعلهم يطيرون..

.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق