]]>
خواطر :
البشر يملون من الطفولة , فيسارعون ليكبروا ثم يتوقون إلى أن يعودوا أطفالا ثانية ... البشر يُضيعون صحتهم ليجمعوا المال ثم يصرفونه ليستعيدوا الصحة التي فقدوها ... ما أعجب البشر !!!.   (عبد الحميد رميته) . | معاريف: ‫#‏تركيا‬ قررت منع إرسال ‫#‏أسطول‬ المساعدات الإنسانية إلى ‫#‏غزة‬   (أحمد المغازى كمال) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
22 عدد الزوار حاليا

قصيدة (( شــــــــــــآم ))

بواسطة: حماة مدينة الفداء  |  بتاريخ: 2012-03-25 ، الوقت: 01:18:45
  • تقييم المقالة:

 

 

شــــــــــــآم  

 

شآم ربُ البيت حاميها 

  

 بعِـزة أهلها لا بديوثٍ راحَ يحكيها

 

شأم ربُ البيت حاميها 

 

قد قالها بشار لم يدرك حقاُ حتفه فيها 

 

محمدٌ خيرُ من داسَ الثرى فيها

 

 دعا ياربُ بارك شامً وأهليها 

 

رَحماتُ ربي ملائكةُ السما لجنحيها خَيمة فيها 

 

كما للكعبةِ الغراءِ ربُ حماها لم يخليها 

 

من شرِ أبرهةٍ إذ سخرَ الطيرَ ترمي الفيلَ تُفنيها 

 

 بشارُ جُعلٌ  صاغرٌ فيها  

 

سندحره وربي وتلك حقيقية نفنى ولا نُبقيها 

 

قسماً بمن بسطَ الثرى وطحى لنا الأرض قبل زوالها 

 

وطني جُبلتُ بحبها ولها تساقُ الروحُ قبلَ عقالها  

 

صعدَ اللئامُ رقابَ قومي عُنوة  

 

دونَ الكرامةِ لن نعيشَ رؤساً تعتلي برقابها 

 

الموتُ يعتصرُ الجبانَ مخافةً 

 

ويموتُ مِنا الحرُ يبغي المنيةَ عاجلاً  طَلابها  

 

شتانَ بينَ مُوحدٍ طَلبَ الشهادةَ رفعةً  

 

يرجو الإله عجـــل بها جلابها 

 

غزى وطني لئامُ الفُرسِ تترى 

 

 وما علمو بأنا أحفادُ من لسوارِ كسرى جابها

 

أما علمو بأنا على خُطى الفاروقِ نمضي

 

سنسرج خيلَ الله قبل رِكابها 

 

سلو بني أميةَ لما دنت لهم  بقرطبةَ

 

 الفيحاءَ عُجمٌ قد علت أسنةَ رُمحِها صُلبانها

  

حرق الصواري طارقٌ من لأندلس

 

ضم البلاد عن ربى الإسلام جب حياضها

  

دمشق قلب العروبة ما ضرها إذ مرها تتر

 

ثرى ميسلون ساحٌ ليوسفَ من حمى أعتابها

  

بشارُ لا تعجل بخاتمة فأبوك من سلبَ البلاد

 

خان العروبةَ قردٌ لصهيونَ من للجولانِ أرضاً باعها

  

أو خُلد المقبورُ من لحماةَ قتلا سامها

 

أم يا تُــرى قد أخنعت كقطيع خرفان لذئــبٍ راعها

  

بل هم لجحشٍ أبدلو صنماً لحافظَ كم لدهرٍ زارها

 

لعناتُ ربي أمطرو روحاً لحافظَ سَـقراً تخلدُ دارها

  

اليـــوم أُثلِجتِ القلوبُ بــردِ ظُـلمٍ شابها

 

وغــداً سنطوي الأرضَ شـــامٌ لنا مِحرابُها  

 

http://twitter.com/#!/Hamoeen 

كتبت بقلم حمويين رداً على كل شبيح يردد مقولة( سورية الله حاميها ) ــ بتاريخ 3/2012 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق