]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حرق مصر

بواسطة: حسين مرسي  |  بتاريخ: 2012-03-24 ، الوقت: 21:15:57
  • تقييم المقالة:
حرق مصر   بقلم : حسين مرسي   المحاولات المستمرة لحرق مصر لاتنتهى ولا ييأس أصحابها ولا يعدمون الوسيلة بعد الأخرى لحرقها وتدميرها بحجج كاذبة وافتعال للأزمات والمشاكل وتصدير للفتن والوقيعة بين فئات الشعب المختلفة .. وأخطر ما فى المؤامرات التى تحاك ضد مصر وشعبها هو التخطيط المحكم لإدخال جهات ليس لها علاقة بالسياسة فى المعركة .. وبالفعل تم الزج بشباب الألتراس فى مواجهة مع الشرطة وأصبح الأمر وكأنه تار بايت مع الشرطة والداخلية  والجيش أيضا .. وحتى يتم حبك المؤامرة تم تنفيذ موقعة استاد بورسعيد بحرفية عالية ومهارة يحسد عليها من خطط و دبر لها فسقط هناك القتلى والجرحى فى كل مكان وتناثرت الدماء لتشتعل حرب من نوع آخر فى مصر .. حرب المدرجات والملاعب التى تحولت بقدرة قادر إلى ساحة لسفك الدماء والتطاحن بعد أن كانت ساحة للتنافس الشريف بين شباب شعارهم الروح الرياضية التى تجمع ولا تفرق .. تحول الأمر من منافسة على درع الدورى أو بطولة كروية إلى قتال وعداوة وكراهية بين شعب بورسعيد والألتراس المصرى وبين الألتراس الأهلاوى  .. وتصاعد العداء ليصبح مع شعب بورسعيد بالكامل بعد أن زكى روح العداوة إعلاميون وصحفيون ومنتفعون ومخططون لضرب استقرار مصر الذى أصبح بالفعل منعدما دخلت السياسة فى الرياضة فأفسدتها فلم نعد نسمع عن الروح الرياضية بل نسمع عن الانتقام .. ولا أدرى الانتقام ممن هل من أهالى بورسعيد الذين لاناقة لهم ولا جمل فى مباراة تم استغلالها من البعض لإحداث الوقيعة وإشعال الأحداث .. أم الانتقام من مشجعى الأهلى الذين مات منهم شباب لا ذنب له أيضا .. أم من الحكومة التى أصبحت لاتدرى ماذا تفعل فى أحداث متلاحقة ومدبرة باحتراف شديد .. أم ضد الشرطة التى أصبحت عاملا مشتركا فى كل الأحداث ..أم ضد الجيش الذى أصبح يتلقى كل الاتهامات بالخيانة والتشبث بالسلطة لقد أعلن شباب الألتراس عن تكوين جيش الألتراس .. وحتى الآن لاأعلم هل ما تم نشره على الفيس بوك عن تكوين جيش الألتراس حقيقي أم لا ولكن ما وجدته مكتوبا على هذه الصفحات يصيب بالهلع والرعب فتكوين فرق مسلحة تطالب بالثأر من القتلة هو أمر خطير أعتقد انه لايجب السكوت عليه وبعدها وجدنا اقتحاما لمبنى قناة السويس ولا أدرى لماذا يحاول المحتجون احتلال مبنى قناة السويس وما دخل هذا بالرياضة .. وقبلها بأيام ينجح جهاز الأمن الوطنى فى إحباط عملية إرهابية لضرب قناة السويس .. ألا يعتبر كل هذا مؤشرا خطيرا على وجود مؤامرة أكثر من خطيرة تحاك ضد مصر وتحاول الوقيعة بين شعب مصر حتى تحدث فتنة تنتهى بحرب أهلية يقتل فيها الشعب بعضه البعض ويزداد الأمر سوءا عندما توجه المئات من مشجعى ألتراس المصرى إلى المنطقة العامة للاستثمار ببورسعيدوقاموا بغلقها تماما، ومنعوا دخول 35 ألف عامل إليها لمزاولة عملهم داخل36 مصنعاً من الملابس الجاهزة، وقاموا بتمزيق اللافتات التى تدعو لشغلالوظائف بالمناطق العامة للاستثمار، وإشعال النيران بها.وقام شباب الألتراس بغلق كافة الطرق المؤدية إلى الدائرة الجمركية بإطاراتالسيارات، التى وضعت بنهر الطريق، وقاموا بإشعالها، وسط حالة من الانفلاتالأمنى غير المسبوق، مما أصاب الحركة المرورية بالشلل التام فى المدينةوخارجها. أليس هذا ضرب متعمد لاقتصاد مصر المنهار والذى يحتاج إلى معجزة لإنقاذه فيأتى بعض الشباب المتعصب ليغلق المصانع ويمنع العاملين من دخول مصانعهم فى وقت نحن أحوج ما نكون فيه إلى كل جنيه وكل قرش يدخل إلى خزينة الدولة .. الأمر الأخطر هو سقوط طفل لم يتجاوز الثالثة عشرة من عمره عنما أصابته طلقة فى العمود الفقرى ولفظ أنفاسه فور وصوله للمستشفى .. وبالطبع لن يمر الأمر دون تظاهرات واعتراضات وقد يصل الأمر إلى حد الاشتباك مع قوات الأمن والجيش طلبا للثأر لهذا الطفل الذى لاأعرف ما الداعى لوجوده فى موقف كهذا والذى انتهى بموته دون جريرة الأمر هنا يبدو واضحا فهناك من يدعو لهذه الاحتجاجات فيحدث الصدام ويسقط القتلى وتزداد الكراهية للجيش والشرطة وتزيد حالة الاحتقان ضد الدولة والنتيجة الطبيعية هى بكل تأكيد حرق مصر ماذا يمكن أن نسمى كل ما يحدث .. هل هو صدفة ؟ أم هو مجرد تعصب كروى ؟ أم هو غباء من البعض ؟ أم هو مؤامرة وتخطيط جهنمى يهدف لإشاعة الفوضة والخراب فى مصر كلها من شرقها لغربها .. وأن تحدث الوقيعة بين فئات الشعب كلها مسلمين ومسيحيين وأهلى وزمالك ومصرى وإسماعيلى .. وبين الجيش والشعب  ..وبين الشعب والشرطة حتى تصبح مصر عراقا آخر أو لبنان آخر أو  صومال آخر إنها الفتنة التى لم تعد نائمة تسرى بين المصريين سريان النار فى الهشيم حتى تصبح مصر كلها نارا لا تطفئها محاولات العقلاء الذين ضاع صوتهم وسط صياح المتعصبين والمتشنجين والمتاجرين بالوطن وأمن الموطن ومستقبله

اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ..وقنا شر الفتن والمؤامرات والمتآمرين على هذا البلد الآمن .. اللهم آمين


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق