]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسباب دراسة السيرة النبوية (2)

بواسطة: ممتاز محمد إبراهيم  |  بتاريخ: 2012-03-23 ، الوقت: 17:14:53
  • تقييم المقالة:

أسباب دراسة السيرة النبوية (2)
دكتوراة في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم
منظومة درر في هدي وسيرة خير البشر صلى الله عليه وسلم
وهذه هي المقالة الثانية
نكمل فيها أسباب السيرة فسيروا معنا أيها المحبون
ومن جاور السعيد يسعد ومن أراد السعادة فليعرف سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
تابع أسباب سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم
رابعا : الاتباع
البعض الآن يتعجب ويسأل :
لماذا لم تبدأ بالحديث عن حب الله قبل أن تتحدث عن حب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
والإجابة سهلة :
فالمسألة فيها اختصار مسافات وتقريب طرق كالآتي :
الطريق إلى الحصول على محبة الله هو اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم
والطريق إلى اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم هو معرفة سيرته واسمع إلى الوحي
" قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم "
أليس من المخجل أن المنتمي إلى فريق كرة يعرف كل شئ عنه
والمنتمون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يجهلون مظاهر عظمته
آســــــــــــــــف أن أذكر لك كلمة لامارتين وهو رجل غير مسلم لكنه يقول :
إن أسعد يوم في حياتي هو يوم أن أكملت دراسة سيرة نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم فرأيت فيها كل جوانب العظمة "

خامسا :الوفاء ....... الوفاء
الوفاء له والاعتراف بحقه ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله

سادسا : الأخلاق
لأنه أعلى طبقة أخلاقية عرفتها البشرية
فبدراسة سيرته نصل إلى تحصيل أكبر قدر من مكارم الأخلاق
ومن جاور السعيد يسعد ، فما بالك بمن جاور أسعد الخلق
صلى الله عليه وسلم

سابعا : دخول الجنة في الدنيا والآخرة
فمن عاش مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد دخل جنة الدنيا قبل جنة الآخرة وهي جنة السكينة والطمأنينة وارتياح القلب واستقرار الجوارح وأمن المستقبل فهو في حياة ومن حرم جنة الدنيا حرم جنة الآخرة
إن الأبرار لفي نعيم
نعيــــــــــــــــــــــم مطلق في الدنيا والآخرة ، وكل ميسر لما خلق له
فمن يسره الله لمعرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدنيا فقد يسره للحشر تحت رايته في الآخرة

ثامنا : جبــــــــــال العزة
سنصعد أعلى جبل من جبال العزة لأننا سنجمع أكبر قدر من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ليصلى الله علينا بكل صلاة واحدة عشر صلوات وليغفر الله لنا الزلات ويكفينا الهموم والملمات
صلى الله عليه وسلم ....... صلى الله عليه وسلم ....... صلى الله عليه وسلم ....... صلى الله عليه وسلم

تاسعا : حتى لا تسقط الراية :
ارفعها معي ومع جميع المسلمين
تلك الراية التي تعلن أن قائدنا هو المصطفى صلى الله عليه وسلم وكفى به هاديا وقائدا
والذي ليس له كبير فليبحث عن كبير
لكننا لا نحتاج إلى كبير طالما أننا ننتمي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
نشهد أن محمدا رسول الله وحبيب الله
نشهد أننا ما عرفنا ولن نعرف أحدا أكرم على الله من رسول الله صلى الله عليه وسلم

عاشرا
وأخيرا
وليس بآخر
الفخر .... الفخر

" إن أبا سفيان رجل يحب الفخر "
لأنه طبيعة النفس البشرية
ولأن الناس يسعون دائما إلى دافع نفسي يهون عليهم مشقة الكفاح ويمنحهم طاقة تجدد نشاطهم وفخر يجعلهم يشعرون بقيمة وجودهم
فأمام الإنسان نوعان من الفخر
أولهما :
فخر قارون بماله ....... إنما أوتيته على علم عندي .... ونتيجته .. فخسفنا به وبداره الأرض
فخر فرعون بملكه .... وهذه الأنهار تجري من تحتي ... ونتيجته .. أجرى الله الماء من فوقه
فخر النمروذ بقدرته .... قال : أنا أحيي وأميت .... ونتيجته ... فبهت الذي كفر
فخر إبي لهب بنسبه ..... ونتــــــــيــــــــجته ........... سيصلى نارا ذات لهب

والآخر :
فخر أمرنا به ربنا عز وجل ، بل وطلب منا أن نسخر المال والأهل والمنصب لخدمة هذا الفخر فقال تعالى :
" قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون "
لذلك نعلنها أمام الجمــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــع :
نفخر أننا نعبد الله
على دين الله ومنهج الله
باتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم
نطق بها عبد الله بن عبد الله بن أبي بن سلول أمام أبيه عند حدود المدينة المنورة فقال :
والله لا تدخل حتى يأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو العزيز وأنت الذليل
ونطق بها زيد بن حارثة عندما جاء أبوه وعمه ليخرجاه من العبودية إلى السيادة ففضل خدمة رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحرية و على جوار أبيه فقال :
لقد رأيت من هذا الرجل ما جعلني لا أقدم عليه أحدا
فقال أبوه وعمه : ويحك يا زيد ، أتؤثر الرق على الحرية ؟
فقـــــال : هو عندي بأبي وعمي .

الأمر يطول في حب الرسول صلى الله عليه وسلم ، والعمر قصير فأعتذر عن التقصير
وتلك عشرة كاملة نجعلها زادا لنا في رحلة التعريف بأعظم شخصية أقلتها الأرض وأظلتها السماء
وهي رحلة ممتعة سنقول في آخرها :
لقد جمعنا من سفرنا هذا حبا ، ثم ازددنا في سفرنا هذا قربا
كما رأينا في سفرنا هذا عجبا
فهيا نركب سفينة السيرة
" باسم الله مجريها ومرساها إن ربي لغفور رحيم "


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق