]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إعداد دستور ليبيا وتعزيز الشرعية للسلطة التشريعية

بواسطة: Aisha Alrowemi  |  بتاريخ: 2012-03-23 ، الوقت: 09:24:26
  • تقييم المقالة:

 

إعداد دستور ليبيا وتعزيز الشرعية للسلطة التشريعية وتشجيع التعددية السياسية هدف الانتخابات المقبلة في ليبيا (( الانتخابات المقبلة وسيلة وليست غاية))

أن هدف الانتخابات المقبلة في ليبيا هو انتخاب المؤتمر الوطني العام الذي سيكون هيئة تشريعية لإعداد الدستور واختيار حكومة مؤقتة لرسم السياسة العامة لليبيا والسياسة الخارجية لمدة عامين وإصدار قانون انتخابات وقانون الأحزاب الذي من المفترض أن يكون قد صدر منه مسودة الآن للسماح للأحزاب السياسية الانخراط في العملية الانتخابية ، وعدم تهميشها ، إلا إن قانون الانتخابات الليبي أضاف مصطلح كيانات سياسية بدل مصطلح أحزاب سياسية وكأن الذين صاغوا هذا القانون مازال في ذهنهم من تحزب خان لأن من الأفضل والأصح هو مصطلح الأحزاب السياسية ، وتسعى العملية الانتخابية  في المرحلة المقبلة إلى تحقيق عدة أهداف منها: تمثيل لكل أطياف المجتمع الليبي بكل تياراته السياسية وأحزابه وتجمعاته . وانتخاب مؤتمر وطني عام فيه نسبة تمثيل واسعة لكل مناطق ليبيا .وتعزيز الشفافية في العملية الانتخابية ، و تعزيز مبدأ الشرعية للسلطة التشريعية ، وإقامة حكومة مؤقتة مستقرة ومنتخبة من الشعب، وإتاحة الفرصة أمام كل المواطنين للمشاركة السياسية ، وتعزيز مبدأ المواطنة .وتشجيع التعددية السياسية ، وتعزيز مبدأ التداول السلمي للسلطة، وليس الغاية هي الانتخابات وإنما الانتخابات هي وسيلة لتحقيق نظام ديمقراطي  لديه الشرعية ويضمن مشاركة أكبر لكل المواطنين في العملية الانتخابية وهذا يتطلب إجراء انتخابات عادلة ونزيهة  

         وتقسيم ليبيا إلى دوائر انتخابية لتسهيل العملية الانتخابية والوصول للمواطنين في كل مكان في ليبيا وتمثيل كل المناطق دون تهميش أو إقصاء ، وسواء تم تقسيم ليبيا ل15 دائرة انتخابية أو 13 دائرة أو10 دوائر فيبقى الغرض هو تمثيل أفضل وأكبر لكل المناطق مع مراعاة التعداد السكاني ،لأن النائب يمثل إرادة الناخبين الأفراد أولاً وأخيراً ولا يمثل رقعة جغرافية خالية أغلبها من السكان ،إن ضمان تمثيل كل مناطق ليبيا مهم، ولكن مراعاة تمثيل إرادة السكان أيضاً يعتبر مهم جداً ، وسوف تقسم ليبيا إلى دوائر كبيرة أو صغيرة على حسب النظام الانتخابي الذي تم اختياره ،ففي النظام الانتخاب الفردي يتطلب تقسيم البلد لدوائر صغيرة لإجراء العملية الانتخابية ، وفي نظام الانتخاب بالقائمة يتطلب الأمر تقسيم البلاد إلى دوائر كبيرة وفي قانون الانتخابات الليبي ، تم اختيار النظام المختلط ،أي التمثيل الفردي والتمثيل بالقائمة النسبية معاً ، ولهذا سوف يتم تقسيم البلاد إلى دوائر كبيرة وأيضاً إلى تقسيم البلاد إلى دوائر صغيرة  لإجراء الانتخابات .

        سيتم تقسيم البلاد لدوائر صغيرة للنظام التمثيل الفردي والذي يستلزم هنا لفوز المرشح الفردي، الحصول على أكثر من نصف الأصوات ، وفي حالة تعادل مرشحان  تتم دورة ثانية للانتخابات يفوز فيها من يتحصل على الأغلبية النسبية وسيتم تقسم البلاد لدوائر انتخابية كبيرة لانتخاب القائمة النسبية ، حيث يختار الناخبين في حالة القائمة النسبية المغلقة قائمة فيها كل المرشحين في القائمة دون اختيار اسم بل تختار القائمة لأي حزب أو كيان سياسي حسب ما اصطلح عليه في القانون . وفي حالة القائمة النسبية المفتوحة يختار الناخبين من القائمة عدد من المرشحين حسب اختيارهم .  

       ولهذا فالتقسيم يفرضه النظام الانتخابي الذي تم اختياره لإجراء العملية الانتخابية ، ولكن يفترض في المرشحين أن يكونوا لديهم مؤهلات علمية وهذا ما أغفله قانون الانتخابات في صيغته النهائية حيث كان في المسودة يتطلب من المرشح أن يكون لديه مؤهل جامعي تم إلغاءه ولا نعرف السبب خاصة ، وإن الهدف من انتخاب المؤتمر الوطني العام ، هو إعداد الدستور والسياسات العامة وقانون الانتخابات وقانون الأحزاب ، وهذا يتطلب مؤهلات علمية . والهدف من اختيار النظام الانتخاب المختلط حسب تقديري هو من أجل السماح للأحزاب أو الكيانات السياسية كما يراد وصفها بالانخراط في العملية الانتخابية، وعدم إقصاءها، وخاصة وإن الإعلان الدستوري كفل تكوين الأحزاب السياسية رغم تأخر صدور قانون لتنظيم هذه الأحزاب .

أ.عائشة الرويمي  

 

 نشر هذا المقال في جريدة المدينة  

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق