]]>
خواطر :
شُوهدت البهائم على أبواب مملكة الذئابُ وهي تتنصتُ ... البهائم للذئابُ وهي تتساءل...أهو يوم دفع الحساب أم صراع غنائمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الربيع العربي

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-03-23 ، الوقت: 02:29:36
  • تقييم المقالة:

 

 الربيع العربي

سـَـــنا البـَـــرقُ جَــــوَ السـَّـــــماء ِ

وعـَــلا الوَدقُ جـَـوفَ الصـَــحراء ِ

نـَـزل َ المَـطـَـرُ غـَـزيرا ً على حَـبات ِ الرَمل ِ الصَــفراء ِ

تـَـعـَـجـَّـبـَــت ِ الرّمــال ُ  ما هذا النــازل ُ من السَـــــماء ِ

لـَـهـْـوَ  أطيـَـبُ من التـَـحـْـليق ِ عِــندَ المَــساء ِ

لـَـم ْ  يـَــذق  الرَمل ُ ألـَـذ َّ من هــذا العـَـــــطاء ِ

ولم يَـعرف التـَّماسـُــك َ  قـَـبل َ اللـِّــقاء ِ بالماء ِ

مَــرَّت ِ الأيــــام ُ طـَـيــِــبـَـة ً نـَـضـِــرة

وحـَـبـَّــات ُ الرمل ِ لِـلسَــماء ِ  ناظِــرة

مُــطـْــمـَــئِــنــَّــــة ً لا تـُـحـَـــركـُـها ريـــح ٌ أو هـَـــــــواء ِ

فـَـإذا بــِــنـَـبتـَــة ٍ أينـَـعـَـت ْ من بينـِـها فـَـتـِــيـَـة ً عـَـذراء ِ

فـَـراعـَـها أولُ الأمــر ِ هـَـذا المَـولــودُ العـَـجيب ْ

ورَغـْـم َ ذلك رَعـَـتـْـه ُكـَـشـَـيء ٍ جـَـميل ٍ مَـهيب ْ

تـَـبـِـعـَـتـَـها أخـَـر فازداد َ المـَـكـــان ُ رونــَــقا ً وبهـاء

أخـَــذ َ النبات ُ يـَـكـْـثر ُ ويـَـكـْــبرُ بـِـجـَـمال ٍ وزهـــــاء

سَعـُـدَ الرمل  كثيرا ً وتـَـمـَــنى لو يـُـعانـِـق َ  السَـــماء

واستـَـمـَـرَّ سُــقوط ُ المطر على الصَـحراء ِ بـِـسـَـخاء

مـُــحـَــولا ً قــَــحـْـط َ الأرض ِ وجـَـدبـَـها إلى رخـَـــاء ،

وهـُـناكَ بـَـقـِـيـَـة  ٌ من صَـحراء بـَـدَت ْ شاحبة ً صـَـفراء

وكأنـَـها رغمَ الخير ِ الكثير غيرُ راضية ٍ عن هذا التـَـغيير 

مُـنـَــزَعِـجـَـة ً كـَـيفَ الخـَـلاص ُ يا ربُ من هذا البـَـــلاء   

كـَـيفَ لو اخضـَـرَّ السَـهـْـل ُ ؟ وغابَ عن الأرض ِ الهجير   

كيف لو استـَـمَـرَّ نـُـزول ُ المـــاء

وارتاحت ِ الرمال ُ من هذا العناء                            

سـَـيـَـموت ُ حينـَـــــــــــها الردَى

ويـَـعلو فـَـوق َ الأرض ِ النـَّـــدى

فـَـيَـشـْـمَـت ُ بـِـيَــا الأعداء

وأستـَـحيل ُ من صَـحراء ٍ مُـخيفة ٍ جـَـرداء ؟

إلى سَـــــــهل ٍ أو روضـَــــة ٍ خـَــــــضراء !

فـَـتـَـضعـُـفُ قـُـوتــي ..! وتـَـضيع ُ هـَـيبـَــتي ..!

وتـَـنــْــتــَــهي سـُـلطـَــتي !

أو رُبَـما أصبـِــح ُ غــــــــابة ً غـَـنـَّـــــــاء....!

انـْـتــَــفـَــضَــت ِ الصَــحراء ُ صَــارخة ً

أنْ  يا أيها الرمل ُ استـَـيقـُـظـُـــوا

وتـَـنـَـبـَـهوا لِـلمـَـكـيدَة ِ الرَّعـْـناء

وافتـَـحوا القـُـلوب َ قبل العُــيون ْ

واحـْـــــذروا من ذاك َ الجـُــنـون ْ

إيـــــــــاكـُـم أن ْ تـَـرضـَــــوا بالـــــــــــذل والهـَــوان ْ

أو أن ْ تـَـسْـــــــــــــــــــــــتـَــكينوا لأحـَـد ٍ بَــعد َ الآن ْ

فأنتـُم أسياد ُهذا المكان على مَـرِّ العُـصور ِ والأزمان ْ

فانـْـبـَـرَت ْ إحـدَى الرمـــلات ْ

مُــقاطِـعـَـة ً ًكـَـلام َ الصَــحراء

بَـعـْـد َ أن ْ ذاقـَـت ْ لـَـذة َ عِــناق ِ المـَـــــاء

وطـَـعْــم َ الانتِــماء ِ للخير ِ من الأشــــياء

وأحبـَـت ْ لأول ِ مرة ٍ الجيران َ والأصدقاء                       

قالت ْ :

يا مَـلِــكـَــتــَــنا العــَــظيــمَــة

يا من ْ لا نعرف ُ غـَـيرها في التـُــــخوم ْ     

تـَــذكـَّـري مَــلِــكـَـتـَــنا رياح َ السُـــموم ْ

عِـندَما تـَـهـُبّ ُ فـَـتـُـصيبـُـنا بالوجــــوم ْ

انظـُـري ... 

لمْ يـَـنـقِــذنا مِـنها إلا هذا المَاء ُ الرؤوم ْ

ألـَـم ْ يَــئِــن ْ الأوان ُ لـَـتــَـهتـَـدي

ورداء ِ الإيــــــــثار ِ تـَــــــرتـَـدي

وبالأرض ِ الطـَـيــِـــبة ِ تـَـحتـَـذي

فــَــتــَــتــَــحـَـولين َ

من صَــحراء ٍ كالـِـحـَــة ٍ قاحِــلـَــة

إلى ربــوة ٍ   بالخـَــير ِ  حَـافـِــلـَـة

يا قـَـدَرنـَـا فيــــــــما مَــضى من الزمــــان

وقـَـدرك ِ أن ْ لن ْ نـَـخضـَـع َ لـَـك ِ بعد الآن ... !!!!!

لا .....

بَـعـْـد َ أن ْ  مَـن ّ َ الله ُ عـَـلينا بـِـكـُـل ِ هذِهِ الخـَـيرات ْ

وأحيانا بعدَ أن ْ كـُـنــَّــا دُونا ً عن ِ الكائِنات ِ أمـوات ْ ،    

ما أن سَـمِـعَــت ِ الصَـحراء ُ هذا الهـُـراء

حتى هاجت ْ و ماجت ْ وصاحت ْ

هل تعلمون َ ماذا تـَــقولون ْ

وبأي ِ شيء ٍ تـُـفـَـرطـُــون ْ

إنكـُـم أيُــهـَــا الأغبــِــياء..!

إنكم تـُــفـَـرطون َ بدولة ٍ ونظام ٍ وقانون ْ

إنــَّــكـُـم والله ِ بَـعد َ أن ْ تـَـستـَـكـــــــينوا

وتــُــسلـِــمُـوا أنفـُــسـَــكـُــم للنبات ِ والمـاء

لن ْ تـَـروا بـَـعدَها نــــــورَ السـَــــــــــــــماء

إنـَّـه ُ الاستعباد ُ والذل ُ لـِــتـُـرهات ِ الأشياء                       

ألا تــَــعلـَــمون َ أن َّ  هؤلاء ِ هـُم الأعــــداء

والله ِ أني لأتـَـعـَـــــجـَّـب ُ مِـنكـُم ْ

يا حبات َ الرمل ِ الذهـَــبـِــيـَََـــــة          

يا من تعلمون َ الناس َ الحـُــرية

أنتـُـم الآن َ حـَـبـَـسْــتـُــم أنفـُــسَــكـُم ْ

بـَـين َ الأرض ِ والجـِــذع ِ والســاق ْ

هل تـَـعتـَـقِـدون حـَـقا ً أيـُـها الرفاق ْ

إذ أنتـُـم فرَّطـُـتـم ْ بي أن ْ تـَـقوم َ لـَـكـُــــم ْ قائـِـمـَــة

أو تـَــتـَـلـَـمّــَـســـــوا بـَـعد َ الآنَ أرضــــا ً ناعِــمـَـة

نحن ُ الرمالُ كـُـنا ولا زلنا مُـلوكَ الأرض ِ والسماء

خـُـلـِـقنا أحرارا ً وسَــنبقى أحرارا ً إلى يوم ِ اللِـقاء

نحن ُ عَـيــنُ اللـَّـظـَـى

جَـمْـرَة ُ الحـَّـر ِ لـَـــــــــــــهيب ُ النـار

نصنــــــــعُ الموتَ  نـُصـَـدِّر ُ الأخطار  

نـُـحـَـطـِـم ُ الحياة َ نـَـقصِـف ُ الأعمار                 

فـَـهـَـل ْ بَـعد َ هذا نـَـستـَـكين ُ لِـطين ٍ وماء

نـَـحـْـن ُ الألم َ والحـُــزن َ ولا رجــَـــــــــاء

نـَـحـْـن ُ من َ الله ِ عـَـلى النــاس ِ بـَــــــلاء

نـَـغزو الفرح َ نـُـبـَـعـْـثـِـرُ  السَـعادة َ نـَـستـَـثيرُ الأوجـاع

جُـيوشـُـنا ساحقة ٌماحقة  لا يرانا أحد ٌ إلا هابَـنا وفـَـزع

نـَـقـْـهـَـرُ البـَـشـَـرَ ... نـَـكسُـرُ الشَـجَـرَ ... نـُحطِـمُ الحَـجـَـر

فـَـيا أيـُـها الرفاق ْ

لا تـَـسْـتـَـخِـفـَـنّ َ بـِـعـُـقـُـولــِـكـُـن ّ َ

نـَـبـْــتـَـة ٌعـَـجـْـفاء  أو رَملـَـة ٌ حـَـمــقاء

نـَـحـْـن ُ والعِــشـْـبُ الأخضَــرُ

كنا ولا زلنا على مدى العصور من ألـَـدّ ِ الأعداء

يا أولادي

يا حَـباتَ الرمل ِ الشـَّـــــــــــــماء

من دونِـكُـم سـَــتـَـتـَـبـَـدَدُ البَـيداء                                   

ولا أملَ لنا إن نحن سَـمحنا للبساط الأخضر

أن ْ يَـتـَـمَـدَد َ بَـيــــــــــــنـَـنـَـا فـَـنـُـصبحُ تابعين َ أذِلاء                                           

وهذا وربي لهوَ الهوانُ بعينه ِ لا بلْ خير ٌ منه ُ الفناء

كـَـيف َ جَـاز َ لـَـكـُـم ْ أن ْ تـَـسْــمـَـحــوا

فـَـيكونَ بـَـين َ النـَـبـْـتـَـة ِ والنـَـبـْـتـَـة ِ لِــــــقاء

بعد َ أن ْ كـُـنتـُـم ْ أسيادا ً في الفـَـتـْـك ِ بالأحياء                      

واستكنتم  للماء ِ بعد أن كنتم أ ُمَـراء ً عـُظماء             

يا إخواني

إن ْ رَضــيــْـــتـُم ْ بــِــسـُــلطان ِ المــــــاء

فـَـلن ْ تـَـكونــــوا إلا حـَـمقى ً ضُــعـَـــفاء

قـُــومِــــي أيـَــتـُــها الرمــــال الصـََــفراء                          

واكتـَـسحي كل َّ ما لـَـه ُ عـَـلاقـَـة ٌ بالبقاء ،                 

فـَـانتـَـفـَـضـَـت ِ الرمالُ

وعـَـلـَـت ْ في الجـَّـــــــو ِ والفـَــــــــــــضاء

مـُــزيحـَـة ً عـَـنــــــــها ظـُـلم َ الصَـــــحراء

وصاحت ْ وبـِـصوت ٍ شـَـق َّ عـَـنانَ السماء

أيـَـتـُـها الصَـحراء ُ الرعـَـناء ُ النـَّـاضِــبـَـة

              لِـماذا أنت ِ هـكـَـذا غـاضِــــــبة

لماذا لا تـَـدَعينا نـَـتـَـذوق ُ عُـذوبة َ ورطوبة َ الماء

أو تـَـكون ُ أرضـُـنا مِـثــْـل ُ البـَـقِــية ِ خـَــــــــضراء

لماذا حـَـكـَـمت ِ عـَـلينا بالتـَـشـَـرذ ُم ِ

كـَـأنـَــنـَــا وحُــوشا ً سَـواءً بـِـسَـواء 

ثـُـم قامَـت ْ حَـبَّـة ٌ أخرى تـُـخاطِـــــب ُ جُــموع َ الرمال

وهي َ تعرفُ تـَماما ً أنْ لا تغييرَ بـِلا تـَضحـِـية ٍ أو قتال

أن ْ يا حبات ِ الرمل ِ اتـّــَــحـِـدوا

وقاتلوا الصَـفراء َ وانتـَـبـِـهـُــوا                             

من مَـكـِـــرها ولا تـَـنـْـخـَـدِعـُـوا                                                        

فـَـتـَـعانـَـقـَـت ِ الرمال ُ فــــيما بـَـينـَــــها

وتـَـماسَـكـَـت ْ بـِـفضل ِ الماء  ِوكـَـأنـَـها

 كـُـتـْـلـَـة ً من جليد ٍ أو جَــبل

مُـتـَـدَفِـــــــقـَـة ً وبـِـلا جـَـدل                                  

مُـندَفِــعـَـة ً هادِرة ً نـَـجـْــلاء

فاضِـحَــة ً عـُـهـْـرَ الصحراء  

ثـُـم َّ  تـَـنادَت  الرمال ُْ وبـِـصوت ٍ واحـــد

اعدمُـــــــــوا المـَـوت َ الأصفـَـرَ البَـــليــد

اضربُــوا الوحـْــش َ بــِــيــَــد ٍ من حَــديد  

اذبحوا الظـُــلم َ من الوريـد ِ إلى  الوريـد

قاتـِـلوا  كـُـل َّ  من يَـقِـــف ُ مَـــع َ  الصَحراء

وشـُـدوا عـَـــزمـَـكـُـــم بـِـحَــبـْـــل ِ الدُعــــاء

فـَـالطـَـريق ُ شـَـاقـَـة ٌ ولا بـُـــــــد َّ مِـن دِماء

دِماء ٌ

تـُـطـَـهـِّـرُ الصحراء َ من الغـَـطـْـرَسـَـة ِ والكِــبرياء

 المهندس أحمد صلاح

 

                                  

 

                                         


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق