]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة في زمن الرويبضات

بواسطة: Jalil Galiaty  |  بتاريخ: 2012-03-22 ، الوقت: 16:37:56
  • تقييم المقالة:
المرأة في زمن الرويبضات par Jalil Galiaty, mercredi 21 mars 2012, 16:44 · Public Amis (+) Amis sauf connaissances Moi uniquement Personnalisé   Connaissances Maroc Afficher toutes les listes... Région de Marrakech Famille Amis proches marakech ‏أبو العباس السبتي‏ caddi ayyad marrakech   Retour PublicAmisAmis sauf connaissancesMoi uniquementPersonnaliséConnaissancesMarocAfficher toutes les listes...Région de MarrakechFamilleAmis prochesmarakech‏أبو العباس السبتي‏caddi ayyad marrakechRetour  

في زمن المتفيقهين والمتعالمين كثر اللغط عن المرأة هدا الكائن الدي قيل عنه( كل رجل عظيم وراءه أمرأة).فلو استيقظ قاسم أمين من قبره لدك قلاع وأسوار الظلاميين بمقالاته دفاعا عن المرأة, وهو الدي حمل مشعل تحرير المرأة من سلاسل العبودية والاسترقاق في عصر النهضة العربية التي لازالت لم تنهض من بياتها الكهفي لسيادة المتأصلحين والقومجيين الدين ألتبس عليهم الامر,فمنهم من أعتبر المرأة عورة وجب محاربتها بأسم الدين ,هدا الاخير هو براء منهم براءة الدئب من دم يوسف, ومنهم من شيئها فاعتبرها لوحة تشكيلية لتزيين جدران بيته أو مكتبه وفي أحسن الاحوال يعتبرها الة للنسل. فطوبا لك أيتها المرأة الغالية الابية ,أنت الام والزوجة والاخت والبنت والحبيبة,استحملت الذل والمهانة,فعملت في صمت لامثيل له من أجل تقدم هداالمجتمع دون مقابل, هدا المجتمع الذكوري المسمى عربي غير ابهة بهده الفوارق اللاطبيعية التي هي ارث العصور القروسطوية.انت الام المربية و الساهرة على تنشأة الاجيال ,وأنت المعلمة والاستاذة العاملة على تكوين الاجيال وانت الطبيبة والممرضة الساهرة على صحة الاجيال وأنت الموظفة لتلبية الحاجيات الادارية للاجيال ,وأنت................فلن تتقدم الشعوب العربية الا بك ومعك ,فحريتك سمة المجتمعات الناضجة والمتقد مة التي تطمح الى دفن ماضيها الاسود,وتصبو الى تحقيق نسيان عقدة اوديب التي لازالت تلاحقها,فالمرأة نصف المجتمع,بدونها لا يتحقق الازدهار الاجتماعي والمجتمعي .ومعها وباشراكها ستذوب الجبال الجليدية وسيجري ماء كثير تحت الجسر ,وستنمحي العقد النفسية السكولوجية لدى الرجل الدي يهابها لكفاءاتها وقدراتها الفائقة وخوفه منها لمزاحمته داخل الصلونات المخملية الدكورية وداخل القاعات المكيفة في الفنادق المصنفة ,واكتشاف مناورات الرجل.فالله سبحانه وتعالى كرم المرأة وأعطاها قيمة كبيرة حيث قال رسوله الكريم (الجنة تحت اقدام الامهات ).فالفوارق الفيزيولوجية ليست معيار تقاس به قدرات المراة في المجتمعات العربية عموما وفي المغرب خصوصا .فانظروا معي كيف ان المراة كانت حاضرة في الشارع العربي والمغربي من خلال الربيع العربي .فكانت سباقة للتعبير عن غضبها من تهميشيها بعدما كسرت طابوهات الخوف فرفعت صوتها الى جانب الرجل منادية بتغيير واسقاط الفساد الدي ضرب اطنابه داخل الوطن الحبيب ولا ننسى المراة المناضلة بقلمها على صفحات الجرائد على اختلاف مشاربها والتي استاثر اهتمامها بتحليل ونقاش مواضيع استعصت على من همشها لسنين . ولم يتجرا على اقتحامها .انه زمن الرويبضات الدي تداس فيه حقوق المراة فليت قاسم زمانه ياتي ليتور على التقاليد الدكورية البالية ليقود المراة العربية الى عزتها و مجدها حتى يفرز المجتمع خنساء زمانها

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق