]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تغريب الأسلام في متاهات المصطلحات

بواسطة: الامير الشهابي  |  بتاريخ: 2011-06-14 ، الوقت: 22:46:49
  • تقييم المقالة:

 

اسلام المصطلحات الى اين

بسم الله الرحمن الرحيم ....يطالعنا الكثير في الحديث عن الاسلام
بمصطلحات لابد اننا سمعناها من وسائل الاعلام المختلفة
نعم نريد ان نتوقف ونتحرى لماذا اصبح الاسلام مصطلحا
يتداوله اصحاب الرأي دون الالتفات الى الغاية المقصودة من
المصطلح وماهو الهدف الحقيقي من اطلاقه بل وتوظيفه
هل حقا الاسلام اصبح تابعا لقكر شخص او مجموعة حتى
ننعته بمصطلحات لاتمت الى الاسلام بصلة...وهل الاسلام
هو مجموعة من الافعال والاقوال التي مافتىء البعض يرى
ان الاسلام لايطرح الا من خلالها ...
حقيقة لاادري كيف لنا ان نستوعب مصطلحات
الاسلام السياسي او الاسلام المتشدد على سبيل
المثال لاالحصر ...واخيرا طالعنا احد الاخوة الكتاب بمصطلح
الاسلام الواقعي...
نعم عندما ننظر بموضوعية ترتكز على فهم عميق
للاسلام ..الدين والعقيده والاركان والتفاصيل والاهداف
والوسائل ونغوص في تفاصيل هذه المصطلحات نجدها ذات
اهداف تتعارض مع الجزء او الكل مما ذكرناه ...
اليس من الضروري ان نتبه الى الابعاد الخفيه الىفي استعمالات المصطلحات
ومنها مثلا اصطلاح الاسلام دين واقعى والواقعيه منهج انساني
كبف يتسنى فهم الواقعية المقصودة في الاسلام والى
ماذا ترمز دلالاتها ...لاادري كيف يكون الاسلام دينا وفي
نفس الواقت ان يكون واقعيا وهو يتجاوز الواقع ...مصطلح حاولت ان استوعبه
من خلال النص القرآني والسنة النبوية فلم اجد له الا
تفسيرا واحدا الا وهو استعمال الواقعيه مدخلا لتمرير
اهداف غير معلنه لتمريرها باسم الواقعية لقبول الامر
الواقع الذي ربما يتعارض مع بعض احكام الشريعة التي
تحدد رأيا لامجال فيه ان يكون حمال اوجه
نعم انني لاارى في هذه المصطلحات الاتوظيفا في
غير محله يستعمل الاسلام وسيلة للعبور الى اهداف
جماعة او مجموعة او الاهداف الحزبيةاو حتى الانظمة
السياسية التي تروج اهذه المصطلحات وتخفي وراءها
وكما ذكرنا اهدافها....
نعم الاسلام دين التسامح والتفرد بالقيم والمثل
العليا والامة الاسلامية هي الامة الوسط (وجعلناكم امة
وسطا) نعم المضامين واضحه والمصطلحات يشوبها
الغموض في المعنى والمضمون والهدف ...وليس ماهو ادل على ذلك من جدل وجدال
بيزنطي حول كثير ممن اطلقوا تسميات ونعتوها بالاسلام وهي لاتخدم الاسلام
في شىء بقدر ماتسعى لشق صف الامة الاسلاميه ونضيع بين هذا وذاك
ولايبقوا لنا من الدين الا الشعائر ويسرقوا دور الاسلام في المنابر ويقصوه عن دوره
الحضاري الذي يصلح لكل زمان ومكان
الحمد لله والصلاة على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن وآلاه
الامير الشهابي 14/6/2011

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-06-15
    الاخ الامير الشهابي.
    سلم قلمك نعم الدين هو الاساس وما يحيط به ليس اساسا فهو المدينة الفضلى والمثالية , وما سواه لا ينشيء مدينه ولا حتى اي قرية صغيرة بهدف ما.
    الحقيقة اننا نفسر الامور التي تبرز على وجه الحياة كما يتبغي لنا.
    مع ان منهجنا الاسلامي واضخ كل الوضوح وقد وضع كل ما نريده باسلوب مثالي , ثم ان ما فهمنا ما يجد تجدنا تخبطنا وغرقنا في محيطات المصطلحات ,,
    نتمنى على الكل ان يمضي وفق ما هيأته الشريعة الحنفية السمحة بلا زيادات ولا اثر لدلائل واظن انه يتواجد من هم احق منا في هذه الامور ليتنا نتحد على كلمة واحده او اراء منبعثة من نبعها الصافي الاسلام.
    شكرا لكم ولقلمك المعطر عنبر ومسك.
    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق