]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا إفراط ولا تفريط

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-03-20 ، الوقت: 08:30:17
  • تقييم المقالة:

 

       الإفـْراط ُ والتـَـفـْريط

   (وكذلك جـَعـَلناكـُم أ ُمـَّـة ً وَسـَـطـَـا)البقرة143  

الكـَمال ُ والبقاء ُ لله ِ وحدهُ أما البشرُ فبـِما أنـَهـَا  مَخلوقات ٌ فـَتبقى ضَـعيفة ٌ يَـعتـَريها النقصان ُ  والمَرضُ والهرمُ ثـُمَّ الشيخوخـَة ُ ثـُمَّ المَـوت ُ والمَـوتُ هو الحَـلقة ُ الأخيرة ُ في سِلسِلـَة ِ الحَـياة ِ  على الأرض ِ فـَلولا حُبُ الإنسان ِ للحَـياة ِ والأملُ الذي زرعهُ اللهُ فينا ما استطاعت ِ البشرية ُ الصمودَ أمامَ   سَـطـْـوَة ُ الموت ِ فإذا حل َّ هذا الكائنُ الغـَـريبُ المـُخيفُ المَـجهولُ المَـعروف في مـَـكان ٍ ما خـَـيـَّـم َ السَـوادُ والحُـزنُ والأسى وذابَ الفـَـرَحُ  واختـَـفى ولكنْ مَـعَ ذلكَ لازالت ِ الحَـياة ُهي المنتصرة ُ والصامِـدَة ُ وتـَتـَحَـدَّى الموت َ بـِـكـُـل ِ قـُوَتِـهِ وجَـبَـروتِـه ِ وبالرَّغـْم من  انتِـصار ِ الحَـياة ِعَـلى المَـوت ِ إلى هذِه ِ اللـَّحظـَة ِ { بالنقاط ِ وليسَ بالضَـربة ِ القاضِـيَـة } والذي جَـعـَـلَ لِـلحَـياة ِ مَـعنى ً فـَهـْـوَ أبقاها عَـلى حَـذر ٍ مِـنـْـهُ مُسْـتـَـمِـر ومُحاولـَة ُ  قـَهـْـرُهُ وهَـزيمَـتـُـه ُ من قـِبلـِـها

{بالضَـربَـة ِ القاضِـيَـة ِ} وهيَ غايَـة ُ ما تـَـتـَـمَـنـَّى (الحياة ُ) وترغب     

 لكِـنَّ هذِهِ الغاية َ بقيتْ صَـعْـبَة ُ المنال ِ والتحقيق ِ  بَـلْ مِـنَ المُستـَحيلاتِ لأنَّ الله َ سُـبحانه ُ وتـَعَالى            

يقول :  كل من عليها فان ِ ويـَـبقى وجهُ رَبـِـك َ ذو الجـَـلال ِ والإكرام  ( الرحمن)27  ويبقى الفضلُ في قهر ِ الموت ِ للأمل ِ فـَمِنْ شِـدَة ِتـَعلـُق ِ البشر ِ بالحياة ِ أصبحَ الأملُ غريزة ً تـُحافِـظ ُ عَـليه ِ مِنَ الفناء ِ وتـَدفـَعُهُ لتأمين ِ مُستقبلـِـهِ ومُستقبل ِ ذريَـتِهِ       ولكنْ دون َ إفـــــــراط  ٍ أو تفريـــــــط فالإفراط ُ في الشجاعة ِ تهور ٌوالتفريط ُ فيها جـُـبـْنٌ والإفراط ُ في الكرم ِ إسـراف ٌ والتفريط ُ فيهِ بـُخـْـلٌ (ولا تـَجعـَلْ يَـدَكَ مَغلولـَة ً إلى عُـنقك ولا تبسطها كل البسطِ) والإفراط ُ في الطموح ِ طمع ٌوالتفـريط ُ فيه ِقصرُ نظر ٍ  والإفراط ُ في الوقاية ِ وسوسة ٌ والتفريط ُ فيها إهمال ٌ للصحة ِ    (درهم ٌ وقاية خير ُ من قنطار ٍ علاج) والإفراط ُ في النوم ِ كسـل ٌ والتفريـط ُ فيهِ أرقٌ وتعب                      (شبر كسل متر فقر)   والإفراط ُ في (الثقةِ بالآخرينَ) غباءٌ  والتفريط ُ فيها  قلقٌ              (سوءُ الظـَـنِّ مِنْ حُـسْـن ِ الفِـطـَـن ْ)  الإفراط ُ في (الثقة بالنفس ِ) تـَكـَبُــّـرٌ وغرورٌ وعنجهية والتفريط ُ فيها ضَـعف ٌ في الشخصيةِ  والمُـتـَـكبـِـّر كالواقف على الجبل كما أنه ُ يـَرانا صِغارا نراهُ صغيرا   الإفراط ُ في الديمقراطية فوضى والتفريط ُ فيها دكتاتورية                     الإفراط ُ في الحرية ِ فوضى أيضا ً والتفريط ُ فيها عبودية الإفراط ُفي التدين ِغلوٌ وتـَطرفٌ والتفريط ُ فيهِ معصية والإفراط ُ في الكلام ِ ثرثرة ٌ وضياع ٌ للهيبة ِ والتفريط ُ فيه ِ انعزالية ٌ وشعور ٌ بالخيبةِ الإفراط ُ في الادخار ِ فـَـقر ٌ للحَـاضِـر ِ

والتفريط ُ فيه ِ فـَـقر ٌ للمُـستـَـقبـَـل ِ                                

الإفراط ُفي الخـَجـَل ِ خـَسارة ٌمادية ٌومَعنوية ٌوتعب والتفريط ُ فيه ِ وقاحَـة ٌ وقِـلـَـة ُ أدب  الإفراط ُ في حُـب ِ المال ِ يَجعل ُ الإنسان َ عـَبدا ً له ُ  والتفريط ُ فيه ِ يَجعل ُ الإنسان َ عبدا ً لِغـَـيره ِ الإفراط ُ في التـَواضُـع ِ  ذل ٌ والتفريط ُ فيهِ تـَكـَـبّــُـر { إلا أن يكون لله (من تـَواضـَعَ لله رفـَعـَه ُ) } والإفراط ُ في الحُـب ِ أو العِـشق ِ جُـنونٌ وخـَـبـَـلٌ والتفريط ُ فيه ِ  ضَـنـَـك ٌ وتـَعاسَـة ٌ (يموتُ الهوى مني إذا ما لقيتها ويَحيى إذا فارقتها فيعودُ)  والإفراط ُ في الجـِنس ِ حيوانية ٌ                                                                                   والتفريط ُ فيه ِ ضِـياع ٌ للعُـمر ِ ولأجمَـل ِ هَدية ٍ ربَّانية والإفراط ُ في الطعام ِ مرض ٌ والتفريط فيه مرضٌ  (ما ملأ ابن آدم وعاءا ً شرا ً من معدته ِ) الإفراط ُ في الذرية ِ تعب ٌ إلى المنية  والتفريط ُ فيها تعاسة ٌ وبلية والإفراط ُ في النساء ِ هلاك ٌ للمال ِ والصـحة   والتفريط ُ فيهـِـن َّ  فقدان ٌ للسَـعادَة ِ      والإفراط ُ في النقاش ِ مِراءٌ والتفريط ُ فيهِ ضياع ٌ للحقِ   والإفراط ُفي الانتماء ِطائفية والتفريط ُ فيهِ ضياع ٌ للهوية  والإفراط ُ في استعمال ِ القوة ِ جَـبَـروت ٌ وطغيان والتفريط ُ فيها ذل ٌ ومهانة (لا تـَكـُنْ قاسيا ً فـَـتـُكـْـسَـر ولا تـَكـُنْ لـَـيـِـنـَا ً فـَـتـُعْـصَـر) والإفراط ُفي الأمل سرابٌ والتفريط ُ فيهِ يأسٌ وخراب     الإفراط ُ في   الحَذر ِ خـَوف ٌ والتفريط ُ فيه ِ ضَـرَر الإفراط ُ في حُبّ ِ العَمَل ِ إهمال ٌ للزوجَةِ والأولاد  والتفريط ُ فيه ِ ضَـياع ٌ للأسرة ِ وهناك َ إفراط ٌ مندوب ٌ محبوب ٌ مطلوب                                                                       كالإفراط ِ في الإخلاص ِ وهو الإتقان ُ   (إنَّ الله َ يُـحِـبُ إذا عـَـمِـلَ أحَـدُكـُمْ عَـمَـلا ً أنْ يـُـتـْـقِـنـَـه ُ) وكالإفراط ِ في حُبِ الخير ِ وهو المروءة ُ والإيثار (لايُؤمنُ أحدُكـُم حَـتــَّى يُـحِـب َّ لأخيه ِ ما يُـحبُ لـِـنـَـفسِهِ) وكالإفراط ِ في  الإباء ِ وهي عزة ُ النفس ِ (تموتُ الأسدُ في الغاباتِ جوعا ًولحمُ الضأن تأكله ُ الكلابُ) (اللهم اجعلني صغيرا ً في عين ِ نفسي كبيرا ً في عين ِ غيري) وهناك َ تفريط ٌ مندوبٌ أيضا ً        كالتفريط ِ في المعاصي وهي التقوى والتفريط ِ بـِهوى النـَّـفـْـس ِ وهو الإحسان ُوالإحسان ُ هِـيَ  (أنْ تـَعبـُدَ الله َكـَأنـَّكَ تـَراهُ فإنْ لـَمْ تـَكـُنْ تـَراه فهوَ يَراك)   وأخيرا ً الإفراط ُ في (حُـب ِّ الحَـياة ِ) يَـجعل ُ مِـنَ الحَـياة ِ غاية ً فـَيعيشُ الإنسانُ لِـنفسِه ِ  دونَ اكتراث ٍ بالآخرينَ ورُبَـما يَـجعَـل ُ  منَ الآخرين َ سُلما ً يَـصعَـدُ عَـليهم  للوصول ِ إلى ما كان قد خـَطـَط َ وهذا ديدنُ   المُـلوك ِ والرؤساء ِ على مر ِ العُـصور ِ والأزمان  أما التفريط ُ في الحياة ِ فيجعـَـلُ المرءَ  يَـعيشُ عَـلى الهامِـش ِ بـِلا غايَـة ٍ أو هَـدَفْ .                                                    المهندس أحمد صلاح       


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق