]]>
خواطر :
قال:أيمانويل كانط. الصداقة باعتبارها علاقة تقوم على مشاعر الحب والاحترام المتبادلة بين شخصين. وغاية الصداقة، في صورتها المثلى، هي غاية أخلاقية طيبة، تتمثل في تحقيق الخير للصديقين   (هادي البارق) . 

تسجيل الدخول عن طريق الفيسبوك

تسجيل الدخول عن طريق تويتر

تابعنا على تويتر

المتواجدون الآن
23 عدد الزوار حاليا

حجج الذين أجازوا إتيان المرأة في دبرها (الجزء الثالث)

بواسطة: عبد الفتاح الشامخ  |  بتاريخ: 2012-03-19 ، الوقت: 20:55:19
  • تقييم المقالة:

المذهب المالكي وفقا لهذه الروايات ولا أقول الأدلة جوز إتيان المرأة في دبرها، ويبدو أن بعضهم فعلوه واعتبروه حلالا، فقد جاء عن أبي سعيد في شرح معاني الأثار: أن رجلا أصاب امرأته في دبرها فأنكر الناس ذلك عليه وقالوا: أتعزبها فأنزل الله عز وجل: (( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم)) البقرة 223. قال أبو جعفر: فذهب قوم إلى أن وطء المرأة في دبرها جائز واحتجوا في ذلك بهذا الحديث وهذه الآية على إباحة إتيان المرأة في دبرها وفي مكان الغائط. !!

 

وجاء في كتاب معتصر المختصر ليوسف الحنفي ( ج1 ص 301 ـ 302) أنه روي عن ابن عمر أن رجلا أتى امرأة في دبرها فوجد من ذلك في نفسه وجدا شديدا فأنزل الله (( الآية)). وعن أبي سعيد أن رجلا أصاب امرأته في دبرها فأنكر الناس ذلك عليه فأنزل الله تعالى: (( نساؤكم حرثا لكم))، استدل قوم بهذا على الإباحة.

 

وفي كتاب المغني لابن قدامة في الجزء ج7 ص 225 قال: رويت إباحته عن ابن عمر وزيد بن أسلم ونافع ومالك، وروي عن مالك أنه قال: ما أدركت أحدا أقتدى به في ديني يشك في أنه حلال، وأهل العراق من أصحاب مالك ينكرون ذلك واحتج من أجله بقول الله عز وجل: (( نساؤكم حرث لكم...) وقوله سبحانه: (( والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين)) المؤمنون 6.

 

نقل السيوطي في دره المنثور الجزء الأول ص 256: وأخرج ابن جرير عن ابن أبى مليكة أنه سئل عن إتيان المرأة في دبرها فقال: قد أردته من جارية لي البارحة، فاعتاصت عليّ، فاستعنت بدهن؟!!

 

وفي كتاب ( فيض القدير ) للمنوي ج6 ص 24)، قال الحافظ ابن حجر في اللسان في ترجمة سهل بن عمار ـ أصل وطء الحليلة في الدبر ـ أي فعله مروي عن ابن عمر عن نافع وعن مالك من طرق عدة صحيحة بعضها في صحيح البخاري، وفي غريب مالك للدارقنطي. وقال في جزء 1 ص 144: وما رواه الحاكم عن مالك في قوله: الآن فعلته بأم ولدي وفعله نافع وابن عمر وفيه نزل: (( نساؤكم حرث لكم ))، فتعقبوه بأن كذب عليه، لكن رده الحافظ ابن حجر في اللسان: فقال أصله في سبب النزول مروي عن ابن عمر وعن نافع وعن مالك من طرق صحيحة بعضها في البخاري.

 

وقال أبو بكر بن العربي في (سراج المريدين) : أورد البخاري هذا الحديث في التفسير فقال: يأتيها في (...) وترك بياضا. والمسألة مشهورة صنف فيها بن سحنون جزءا وصنف فيها محمد بن شعبان كتابا وبين أن حديث ابن عمر في إتيان المرأة في دبرها، قوله: رواه محمد بن يحيى بن سعيد أي القطان عن أبيه عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر هكذا، فأما الرواية الأولى وهي رواية ابن عون فقد أخرجها اسحاق بن راهوية في مسنده وفي تفسيره بالإسناد المذكور، وقال: بدل قول حتى انتهى إلى قوله: (( نساؤكم حرث لكم )) فقال: أتدرون فيما نزلت هذه الآية؟ قلت: لا، قال: نزلت في إتيان النساء في أدبارهن)).

 

 وعلى هذا النحو أورده بن جرير من طريق إسماعيل بن علية عن ابن عون، ومن طريق إسماعيل بن إبراهيم الكرابيسي عن عون مثله، وكذلك أخرجه أبو عبيدة في فضائل القرآن عن معاذ بن عون ولكن أبهمه. وأما رواية عبد الصمد فأخرجها بن جرير في التفسير عن أبي قلابة الرقاشي عن عبد الصمد بن عبد الوارث قال: حدثني أبي فذكره بلفظ " يأتيها في الدبر ". وهو يؤيد قول ابن العربي ويرد قول الحميدي، وقيل أن البخاري استعمل هذا الأسلوب لستر الفضيحة. وأما رواية محمد بن يحيى بن سعيد القطان فوصلها الطبراني في الأوسط من طريق أبي بكر الأعين عن محمد بن يحيى المذكور بالسند المذكور إلى ابن عمر، قال: إنما نزلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم (( نساؤكم حرث لكم " رخصة في إتيان الدبر

 

قال الطبراني: لم يروه عن عبد الله بن عمر إلا يحيى بن سعيد تفرد به ابنه محمد، ولم يتفرد به يحيى بن سعيد، فقد رواه عبد العزيز الدراوردي عن عبيد الله بن عمر، وروى هذا الحديث عن نافع جماعة غير من ذكرنا ورواياتهم بذلك ثابتة عند ابن مردويه في تفسيره وفي فوائد الأصبهانيين لأبي الشيخ وتاريخ نيسابور للحاكم وغرائب مالك للدارقطني، وقد عاب الإسماعيلي صنيع البخاري، فقال: جميع ما أخرج عن ابن عمر مبهم لا فائدة فيه.

 

روى الخطيب في الرواة عن مالك من طريق إسرائيل بن روح قال: سألت مالكا عن ذلك فقال: ما أنتم قوم عرب هل يكون الحرث الا موضع الزرع؟ وعلى هذه القصة اعتمد المتأخرون من المالكية، فلعل مالكا رجع عن قوله الأول أو كان يرى أن العمل على خلاف حديث ابن عمر فلم يعمل به، وإن كانت الرواية فيه صحيحة على قاعدته، ولم ينفرد ابن عمر بسبب هذا النـزول، فقد أخرج أبو يعلى وابن مردويه وابن جرير والطحاوي من طريق زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدرى ( أن رجلا أصاب امرأته في دبرها فأنكر الناس ذلك عليه، وقالوا: نعيرها. فأنزل الله عز وجل هذه الآية، وعلقه النسائي عن هشام بن سعيد عن زيد وهذا السبب في نزول هذه الآية مشهور وكأن حديث أبي سعيد لم يبلغ ابن عباس وبلغه حديث ابن عمر فوّهـمه فيه، فروى أبو داود من طريق مجاهد عن عباس قال: أن ابن عمر وهم والله يغفر له إثما كان هذا الحي من الأنصار وهم أهل وثن مع هذا الحي من يهود وهم أهل كتاب فكانوا يأخذون بكثير من فعلهم، وكان أهل الكتاب لا يأتون النساء إلا على حرف، وذلك أستر ما تكون المرأة فأخذ ذلك الأنصار عنهم، وكان هذا الحي من قريش يتلذذون بنسائهم مقبلات ومدبرات ومستلقيات، فتزوج رجل من المهاجرين امرأة من الأنصار فذهب يفعل فيها ذلك فامتنعت فسرى أمرهما حتى بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى: (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))، مقبلات ومدبرات ومستلقيات في الفرج.

 

وجاء في المجموع شرح المهذب للنووي الجزء 16 ص 416 قوله: ذهب الشارح إلى رد جل الروايات الدالة على حرمة إتيان المرأة في دبرها بالضعف لاحتواء أسانيدها على مجاهيل، وفي هذا الصدد حكى ابن عبد الحكم عن الشافعي أنه قال: " لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريمه ولا تحليله شيء والقياس أنه حلال "؟!!

 

وجاء في الحاوي الكبير في فقه مذهب الشافعي الجزء التاسع قول الشافعي:  ذهب بعض أصحابنا في إتيان النساء في أدبارهن إلى إحلاله وآخرون إلى تحريمه...  وحكي عن نافع وابن أبي مليكة وزيد بن أسلم أنه مباح. وقال ابن القاسم: قال مالك: ما أدركت أحدا اقتدي به في ديني يشك في أنه حلال.

 

وجاء في تفسير (محاسن التأويل) للقاسمي، الجزء الثالث عند تفسير الآية: (( نساؤكم حرث لكم)) قوله: " وثمت روايات أخر تدل على أن هذه الآية إنما نزلت رخصة في إتيان النساء في أدبارهن" .

 

قال الطحاوي:والرواية نقلها ابن كثير: روى أصبغ بن نباته عن عبد الرحمن بن القاسم قال : ما أدركت أحدا أقتدي به في ديني يشك أنه حلال ـ أي إتيان المرأة في دبرها ـ ثم قرأ (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))، ثم قال : فأي شيء أبين من هذا؟

 

وعن الحافظ ابن حجر أنه قال في تخريج أحاديث الرافعي: قال ابن القاسم: ولم أدرك أحدا أقتدي به في ديني يشك فيه. والمدنيون يروون في الرخصة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يقصد ما روي عن ابن عمر وأبي سعيد وغيرهم.

 

وفي أحاديث مالك التي لم يروها في الموطأ قال الدارقطني في رواية عن: عبيد الله بن عمر ابن حفص عن نافع قال: قال لي ابن عمر: أمسك عليّ المصحف يا نافع. فقرأ حتى أتى على هذه الآية (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ ))  فقال: تدري يا نافع فيمن أنزلت هذه الآية ؟ قال قلت: لا ؟ قال، فقال لي: في رجلٍ من الأنصار أصاب امرأته في دبرها، فأعظم الناس ذلك، فأنزل الله تعالى (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ )) قال نافع: فقلت لابن عمر: من دبرها في قبلها؟ قال: لا. إلا في دبرها.

 

ويبدو أن كل الروايات الأخرى تصب في هذا الاتجاه، كرواية الطبري من طريق ابن علية عن ابن عون أو رواية عبد الصمد كما ذكر في تفسير اسحق حيث قال: يأتيها في الدبر. وقال الداقطني: هذا ثابت عن مالك. وروى النسائي والطحاوي والطبري من طريق عبد الرحمن بن القاسم قال: قلت لمالك: إن عندنا بمصر الليث بن سعيد يحدث عن الرحث بن يعقوب عن سعيد بن يسار قال: قلت لابن عمر: إنا نشتري الجواري فنحمض لهن ( الإتيان في الدبر ) فقال : أفٍّ ! أوَ يفعل هذا مسلم ؟ قال ابن القاسم: فقال لي مالك: أشهد على ربيعة لحدثني عن سعيد بن يسار أنه سأل ابن عمر عنه فقال: لا بأس به.

 

وهو ما رواه أسامة بن أحمد التجيبي من طريق يحيى بن أيوب بن هاشم بن سعد، أنه قال: كنا نأتي النساء في أدبارهن و يسمى ذلك الإثفار،  فأنزل الله (( نساؤكم حرث لكم )). وروى في تحريمه الكثير من الآثار نقلها الحافظ ابن كثير في تفسيره، وكذا ابن حجر في تخريج الرافعي، وقيل كل هذه الآثار معلولة، حيث قال البزار: لا أعلم في هذا الباب حديثا صحيحا، لا في الحظر ولا في الإطلاق، وكل ما روي فيه عن خزيمة بن ثابت غير صحيح .

 

وروى ابن عبد الحكم عن الشافعي أنه قال: لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في تحريمه ولا تحليله شيءٌ، والقياس أنه حلال .

 

وفي كتاب ( البيان والتحصيل في شرح العتبية) قال ابن رشد: روى العتبي عن ابن القاسم عن مالك أنه قال له – وقد سأله عن ذلك مخليا به – فقالحلال ليس به بأس .وقال أبو بكر بن العربي في أحكام القرآن ج1ص173 الحلبي: ( اختلف العلماء في جواز نكاح المرأة في دبرها، فجوزه طائفة كبيرة. وفي كتاب ( محاضرات الأدباء ) الجزء الثاني قال الراغب الأصفهاني: " استدل مالك في ذلك بقوله تعالى (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))، وذكر رواية أن عائشة رضي الله عنها قالت: إذا حاضت المرأة حرم الجحران، والإشارة هنا إلى أنـهما كانا حلالا قبل الحيض. وقال: في الجزء الثاني ص268: " رفعت امرأة قصة إلى القاضي تدعي أن زوجها يأتيها في دبرها ، فسأله فقال : نعم في دبرها، وهو مذهبي ومذهب مالك ! فخجل القاضي.

 

وأكد الإمام العز بن عبد السلام بتجويز ابن أبي مليكة إتيان النساء في أدبارهن فقال في تفسيره ج1ص215 : " وبه قال ابن أبي مليكة ". وأخرج الخطيب في رواة مالك عن أبى سليمان الجوزجانى قال:سألت مالك بن أنس عن وطئ الحلائل في الدبر، فقال لي : الساعة غسلت رأسي منه؟!!

 

وفي كتاب " اختلاف الفقهاء " لابن جرير الطبري قال: واختلفوا في إتيان النساء في أدبارهن... فقال مالك: لا بأس بأن يأتي الرجل امرأته في دبرها كما يأتيها من قبلها، واسناده صحيح عن يونس عن ابن وهب وهو فقيه من كبار أصحاب مالك. وجاء في " أحكام القرآن " للجصاص الجزء الثاني ص 40 قال: " المشهور عن مالك إباحة ذلك،  وأصحابه ينفون عنه هذه المسألة لقبحها وشناعتها. وهي عنه أشهر من أن يندفع بنفيهم عنه ".

 

قال القاضي عياض وهو من كبار فقهاء المالكية: كان القاضي أبو محمد عبد الله بن إبراهيم الأصيلي يجيزه ويذهب فيه إلى أنه غير محرم. وقد صنف في إباحته محمد بن سحنون، ومحمد بن شعبان، ونقلا ذلك عن جمع كثير من التابعين. وذكر ابن بزيزة في تفسيره، عن عيسى بن دينار وهو من فقهاء المالكية في الأندلس أنه  كان يقول: " هو (أي إتيان المرأة في دبرها) أحل من الماء البارد ".

 

وفي كتاب (أحكام القرآن ) لأبي بكر بن العربي ج1 ص 238، عند تفسيره لقوله تعالى (( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ )) قال: " اختَلَفَ العلماءُ في جَوازِ نِكاحِ المرأة في دُبُرِها. فجوَّزهُ طائفةٌ كثيرةٌ "؟!! وقال: " قد جَمع ذلك ابنُ شعبانَ في كتاب ((جِمَاعُ النِّسْوَانِ)) و ((أحكامُ القرآن ))، وَأَسْنَدَ جوازَهُ إلى زُمْرَةٍ كريمةٍ من الصحابة والتابعين، وإلى مالكٍ من رواياتٍ كثيرةٍ ! وقد ذكر البخاري عن ابن عون عن نافع قال كان ابن عمر رضي الله عنه إذا قرأ القرآن لم يتكلم حتى يفرغ منه فأخذت عليه يوما فقرأ سورة البقرة حتى انتهى إلى مكان. قال: أتدري فيم نزلت ؟. قلت: لا. قال: أنزلت في كذا وكذا ثم مضى ثم أتبعه بحديث أيوب عن نافع عن ابن عمر ((فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ )) قال يأتيها في (... ) ولم يذكر بعده شيئا.  

 

وقال النسائي عن أبي النضر أنه قال لنافع مولى ابن عمر قد أكثر عليك القول إنك تقول عن ابن عمر إنه أفتى بأن يأتوا النساء في أدبارهن قال نافع لقد كذبوا عليَّ ولكن سأخبرك كيف كان الأمر إن ابن عمر عرض المصحف يوما وأنا عنده حتى بلغ ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))قال: يا نافع هل تعلم ما أمر هذه الآية ؟ قلت: لا. قال: لنا كنا معشر قريش نجيء النساء فلما دخلنا المدينة ونكحنا نساء الأنصار أردنا منهن ما كنا نريد من نسائنا وإذا هن قد كرهن ذلك وأعظمنه وكانت نساء الأنصار إنما يؤتين على جنوبهن فأنزل الله تعالى ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ )).

 

وفي كتاب (أحكام القرآن) لابي بكر الجصاص قال: " المشهور عن مالك إباحة ذلك وأصحابه ينفون عنه هذه المقالة لقبحها وشناعتها وهي عنه أشهر من أن تدفع بنفيهم عنه، وقد روى محمد بن سعد عن أبي سليمان الجوزجاني قال: كنت عند مالك بن أنس فسئل عن النكاح في الدبر فضرب بيده على رأسه وقال: الساعة اغتسلت منه، ورواه عنه ابن القاسم قوله: ما أدركت أحدا اقتدى به في ديني يشك فيه أنه حلال يعني وطء المرأة في دبرها ثم قرأ (( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))، قال فأي شيء أبين من هذا وما أشك فيه !!

 

وأخرج الخطيب في رواة مالك من طريق النضر بن عبد الله الأزدي عن مالك عن نافع عن ابن عمر في قوله ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ))، قال إن شاء في قبلها وإن شاء في دبرها.

 

وأخرج الحسن بن سفيان في مسنده والطبراني في الأوسط والحاكم وأبو نعيم في المستخرج بسند حسن عن ابن عمر قال: إنما نزلت على رسول الله (( نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ )) الآية رخصة في إتيان الدبر. المعجم الأوسط للطبراني ج 4 ص 494

 

ووفقا لهذه الروايات التي تداولها الكثير من الفقهاء عن مالك والتي احلت اتيان النساء في ادبارهن نظم همام القاضي أشعارا كما قال الراغب الأصبهاني قصة عندما أتى امرأة في دبرها على مذهب الإمام مالك، فقال في أبياته:

 

             ومَذعورةٍ جاءتْ على غيرِ موعدٍ           تقنَّصْتُها والنَّجمُ قد كادَ يطلعُ
             فقلتُ لها لما استمرَّ حديثُـــها             ونفسي إلى أشياءَ منها تَطَلَّـعُ
             أَبِيْني لنا: هل تُؤمِنين بـمالكٍ؟            فإني بِحُبِّ المالكيَّةِ مُولَــــعُ
             فقالتْ: نَعَمْ إني أدينُ بدينِــهِ             ومذهبُه عَدلٌ لديَّ ومُقْنِــــعُ
             فبِتْنا إلى الإصباحِ ندعو لمالــكٍ             ونُؤْثرُ فتياهُ احتساباً ونتبـــعُ

 

  ولعل كل هذه الروايات تثبت أن مالك جوز إتيان المرأة في دبرها لكثرة الأدلة، وما زال يمارسه في الوقت الحاضر بعض المنتسبين إلى هذا المذهب عن قناعة فقهية بعضهم من خريجي كليات الشريعة. فقد حدثني أحد الأصدقاء أن أحد جيرانه وهو من المنتسبين لهذا المذهب، كان يتشاجر يوميا مع زوجته، ولما سألوها عن السبب قالت: أن زوجها يرغمها على ممارسة الجنس في دبرها وهي ترفضه. 

 

....عبد الفتاح ب : abdelfatah.b53@live.fr


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • bher | 2014-04-06
    سؤال اذا كان المقصود من الايه الكريمه ( نسائكم حرت لكم فاتو حرثكم انى شئتم) هو اتيان المرأه من الفرج بغيه الولد فبناء علي هذا لا يجوز بل من المحرم وطئ المرأه  في اي مكن اخر مثلا بين رجليها وهذا غير صحيح وهناك من يحلل اتيان المرأه في فمها وهو اشرف واطهر من الدبر ومع ذلك هو غير محرم كما انه من المعلوم انه لا يوجد تحريم الا بنص ؟
  • أمينة | 2014-03-28
    http://www.majalatouk.com/2014/03/22.html
  • على جعفر العراقي | 2014-03-16
    قال الله تعالى ::فإذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ من حيثُ أَمرَكُمُ اللهُ وأما في الآية(نسائكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم) أرجعوا الى أهل الأختصاص في اللغة العربية ماذا يقولون في دلالة لفظ (أنى) على معناها فهل هي تدل على الزمان والقت أم تدل على المكان ..ونعوذ بالله من كل أجتهاد شخصي والله أمرنا ألأتيان من أجل التناسل فهل التناسل من الدبر أم من القبل والآية تشهد لذلك(فأذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله).

  • هذا تشويه | 2014-02-21
    ثمة حملة لتشويه الإسلام، وتشويه المذاهب الأربعة، 
    وهذا الكلام منها.
    وما أكثرَ مَن يسيء للإسلام باسم الإسلام!
  • الإمام زيد بن علي | 2014-02-18
    أنتم تسيئون للإسلام بمثل هذه التفاهات التي لا تتوائم مع الفطرة التي فطر الله الناس عليها ,, 
    وهل الإسلام ماروي عن فلان أو فلان ؟؟؟ إن الله لم يغادر في كتابه شئ إلا وابانه وأوضحه ,, 
    فقال "فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله " هذه الآية لوحدها كافية بحزم الأمر في ذلك ,, 
    فهل هناك أمر من الله بإتيان المرأة في مخرج الغائط حتى تختلف الأمة في تحريمه ؟؟؟ 
    لا يوجد على الإطلاق , وأما الأمر في الوطئ حيث الحرث فبين وواضح , في قوله "نساؤكم حرث لكم 
    فأتوا حرثكم أنى شئتم " وحتى لولم تكن هذه الآية فإن المعنى لا ينصرف بالأمر إلى إليه حينما لم 
    يأتي الأمر بالوطء في الدبر والسلام 
  • هاشم بابكر بورتسودان | 2014-02-17
    لم يتطرق المقال للقصة الأصلية عن  سيدنا عمر انه قال للرسول(ص) : لقد غيّرتً رحلىالبارحة .. فاشاح عنه الرسول ولم يرد عليه ، فكرر عمر ذلك والرسول يشيح ولا يجيب..الى ان قال: قصدت الى اننى أتيت اهلى من الوراء ولكن فى الفرج .. فنزلت الاية(نساؤكم حرث لكم...الاية)
    أى المقصود هو التنويع فى اوضاع الجماعبقصد المتعة -لا باس- بشرط الأتيان فى الفرج..
    أما عن التفسيرات المستغربة عن امام كبيرمثل مالك فلا استغربها لما شاب الاسلام من تأويلات مضللة واقوال ليست فى موضعها ..
    وعلى المنوال : ويل للفتاوى من رواة السوء .
  • هاشم بابكر بورتسودان | 2014-02-17
    لم يتطرق المقال للقصة الأصلية عن  سيدنا عمر انه قال للرسول(ص) : لقد غيّرتً رحلىالبارحة .. فاشاح عنه الرسول ولم يرد عليه ، فكرر عمر ذلك والرسول يشيح ولا يجيب..الى ان قال: قصدت الى اننى أتيت اهلى من الوراء ولكن فى الفرج .. فنزلت الاية(نساؤكم حرث لكم...الاية)
    أى المقصود هو التنويع فى اوضاع الجماعبقصد المتعة -لا باس- بشرط الأتيان فى الفرج..
    أما عن التفسيرات المستغربة عن امام كبيرمثل مالك فلا استغربها لما شاب الاسلام من تأويلات مضللة واقوال ليست فى موضعها ..
    وعلى المنوال : ويل للفتاوى من رواة السوء .

  • salah | 2014-01-16
    هدا جرم  والشاهد هنا ان اتيان المراة من دبرها حرام قطعيا لسنا من الشيعة .ا نسائكم حرت لكم فاتو حرثكم انى شئتم الا ما حرم الله  الدبر ليس من الحرث بل خروج الغائط بمعنى ان الزوجة لن تلد من الدبر  لما لاتكملو تفسير كتاب الله


  • مالكي المذهب | 2013-12-09
    حراااااااااااااااااااام باتفاق العلماء  وانت قمت  بليّ الادلة  
  • KHEFIF | 2013-12-01
     
    تلك أمور  تدخل ضمن حملة عدائية ضد المذهب المالكي منذ ما يقارب ثلاثة عقود .. ولكن خارج هذا المقام أقول :
    أما آن للمرأة التي تمارس عليها هذه الدناءة أن تنتفض لكرامتها ؟

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق