]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجهة نظر

بواسطة: احمد صلاح  |  بتاريخ: 2012-03-19 ، الوقت: 19:52:13
  • تقييم المقالة:

 

وُجـْهــَة ْ نـَـظـَـرْ  ...

    لأنـَـني لـَم ْ ألـِـــد ْ سِــفــَاحـــــــــا ً  ولأنـَـكـَـم ْ لـَم ْ تـُـلـِدوا سـِفـَـاحــــا ً  فـَـنـَحـْـن ُ إرهـَابـِــيـُون َ حـَـتــْمـَا ً 

لأنـَـنـَـا نـَـحـْـتــَـفـِـــــــــظ ُ بــِـبـَـعـْـض ٍ مـِـن ْ قـِـيـَــــم ْ 

ولأنـَـنـَا نـَـذكـُـرُ الأجـْـدَادَ مـَع َ شيء ٍ مـِـن ْ ألم ْ

ولأنـَـنـَا نـُـحِـبّ ُالوطـَـنَ ونـَـموت ُ دونـَـه ُ  بـِـلا  نـَدم ْ 

فنحن إرهابيون َ دوما ً

ولأنـَـنـَا حَجرة ُ عَـثــْرة َ  في تـَـكريس ِ  الفـَوضى

  ولأنـَـنـَا نـَـسعى جَـاهدين َ لِـطـَـرد ِ الكِـلاب ِ المُـنـْـقـَضَّة

ولأنـَـنـَا لا نبيعُ الوطنَ بذهب ٍ أو فضَّة

  فـَـنـَحـْـن ُ إرهـَابـِــيـُون َ قطعا ً 

لـِـذا لـَـم ْ يـَـعـُـد ْ يـَـعـْـنـيـني

مَا يـُـقــَــال ُ وما يـُـحـَـرَرْ   ومَايـُـكــْْـتـَـبُ وما يـُـقـَـرَرْ 

ولـَم ْ تـَـعـُـد تـَـعـْـنـيـنــــــــــي  زَقـْـزَقـَـة ُ العـَصَــــافير ِ .... تـَـغـْريـــد ُ الحـَـمـَامـَـات ِ  أنــيـــــن ُ الأطـــــــفال ِ .... صـَــــوت ُ الـقـَـنـَـابـِــــل ِ  أوجـَــاع ُ المـَـلايـيــــن ِ .... لـَـم ْ تـَعـُـد ْ تـَـعـنـيـنـــــي 

مـَـاتـَـت ْ فــي كـِـيانـَـاتـِـي الشـُــــعـُــــــــورُ  كـَمـَا مـَاتـَـت ْ فـي بـَلـَـدي الصـُـقــُــــــــــورُ  ولـَـم ْ تـَـعـُـد ْ تـَـعـنـيـني آراء ُ المـَلاييــــــن ِ

  زُرقــُـــوا أولادي رَغـْــــم َ أنـْـفـِـهـِـــــــــــم ْ  حـُـقـْـنـَـة َ اللامـُبـَـالاة ِ وحـُـقـْـنـَة َ اللا َّهـَـم ِّ لـِـذا... لـَـم ْ تـَعـُد ْ تـَعنيني آلام ُ المـَلايـيـــن ِ

 مـِـن َ البـَـشـَـر ِ ... مـِـن َ الـدَواب ِ ... مـِـن َ الأشـْـجـَــار ِ مـِـن َ الأزهار ِ ... مـِـن ْ حـَـقــَــائـِـــق ِ الــوُجـُــــــــــود ِ  لـَـم ْ تـَـعـُـد ْ تـَـعـنـيـنــــــــــــــــــــــــــــي

فـَـأنـَا هـَـم ٌعـَـلـَى قـَـارعـَة ِ الطـَـريـق ِ سـَـيـَـتـَـوَرَط ُ مـَن ْ يـَـحـْـمـِـلــُـنـِـي أو يـَـحـْـمـيـني ... فـَـأنـَا أشـِعـَـة ُ أكــــس ٍ رُبـَـمـَا أو كـَـــامـَا ... أو حـَـجـَـرٌ أنـَـا ... أو مـَـن ْ أنـَــــــا  لـَـم ْ يـَـعـُـد ْ يـَـعـْـنـيـني ...  ولا حـَـتى مـَـوت ُ المـَـلايـيـــــــن ِ 

غـُـرَبـَاء ٌ جـَاءوا الى بـَـلـَـدي دَخـَـلوا بـَيـتـِـي ومـِـن ْ ثـُـم َ غـُـرْفـَـتـِي فـَـقـَـتـَـلــُـوا سـَـريرتـِـي وأسَــــــروا أسْرَتـِــي  ومـِـن ْ ثـُـم َ صَــادَروا حـُرِّيـَـتـِـــي وأكـَـلـُــــوا  لـُـقمـَـتـي فـَـمـَـاتـَـت ْ فـِـي َّ رَويـَـتـِـي وقـُـتـِـلـَـت ْ بـَـيـْـن َهـَواجـِسي أحـْلامـِي ...  فـَـلـَـم ْ يـَعـُد ْ يـَعـنيني جـُوع ُ المـَـلايـيـــــــن ِ 

أنـَـــــــــا ... مـَـن ْ أنـَـا ؟ ومـَـن ْ أكـُـــــون ْ ؟ أوردَة ٌ أنـَــا ؟  أشـَـوكـَـة ٌ أنـَـا ؟   لـَـم ْ يـَـعـُـد ْ يـَـعـنـيـني 

كـَـأصْحـَاب ِ الكـَهـْـف ِ قـَـومـِي اسـْـتـَـيـْـقـَـظـُـوا ولـَكِنـَّهُم ْ خـَــــــرَجـُوا يُـهَـرولـُـون َ يـُـــزاحـِــــمـُون َ القـِطـَـــارات ِ يـَـتـَـطـَـايـَـرون َ شـِـمـَالا ً وجـُـنـُـوبـَا ... يـَـمـُوتـُــــــــون َ  بـِلا احـْـتـِــرام ٍ أو حـَـرام ِ...  لـِـذا لـَم ْ يـَـعـُد يـَـعـنـيـــــني 

مـَـن ْ شـَـقـِـي َ ومـَـن ْ سـَـيـَـشـَْـقــَى مـِـن ْ أبنـَـاءِ جـَـلدَتي  فـَـهـُـم ْ أقـشاش ٌ في مـَـهـَـب ِ ريح ٍ يـَـنـْـتـَـشـِـرون َ فـــي  أصـْـقــَـاع ألأرض ِ يـَـخـْـزنـُـون َ فـي أحـشـَــــــاء كـُــــل َّ  أمـَّـة ٍ رَغـَـباتـِـي وطـُـمـُـوحـِــــــــــي  لـِـذا لــَـم ْ تــَـعـُـد ْ تـَـعنيني ... آمـال المـَـلايـيــــــــــــــن ِ 

فـَـأنـَا مـُسـْـتـَـقــْـبـَـل ُ العـَالم ِ غـَـدَا ً ولا بـُـد َّ لآرائـِـــــي  مـِـن ْ أن ْ  تـَـظـْـهـَـرَ يوما ً وتـُـطـَـهــِـرَ دَنـَــــــــــــــــس َ  الشـُـرَ...فـَــاء ِ  وأكـُـون ُ  شـَـيـْـئـَـا ً بـَـل ْ كـُـل َّ شـَــــيء ْ  ولـَـم ْ تـَـعـُـد ْ تـَـعنيني طـُـموح ُ المـَــــــــــــــــــــــلايين ِ 

سـَـأطـِـيـْـرُ وأصـِـيـْـرُ لــُـعـْبـَة ً بـِـيـَـد ِ الأطفـَـــــــــــــــال ِ  بـِـيـَـد ِ الكـِـبـَـار ِ ... بـِـيـَـد ِ الشـِـيـوخ ِ ... فـَــــــــــــــأنـَا  عـَذابـَاتـَهـُم ْ اليـَـومـِـيـَـة ... تـَـأنيب ُ ضـَـــــــــــمائـِـرهـِم ْ  سُـوء َمـُستـَـقبـَـلـِـهـِـم ْ فأنا لم يعد يعنيني ... شقاءُ الملايين ِ 

في السـَـابـِـق ِ كـُـنت ُ ظاهـِـرا ً للعـَـيان ِ وأنا الآن َ داخـِل َ كـل َّ إنسان ٍ غـَربي ٍ وشَـرقي ... في البحر ِ  في النهر ِ ... تـَحـت َ الأحجار ِ ... داخـِل الأشجار ِ   في ضَـوء ِ النـَـهار ِ   أنـَا سـَـأتـَـراءى لــَـهـُـم ْ في أحلامـِـهـِـم ْ  سـَأرَفـْـرف ُ لـَـهـُـم ْ فـَـوق َ أعلامـِـهـِــــم ْ عـِندَها لـَم ْ يـَعودوا قادِرين َعـَلى التـَميز ِ  بـَيني وبـَينـَهُـــم ْ  فـَـأنـَـا لـَـم ْ يـَعـُـد ْ يـَـعنيني هـَـوَس ُ المـَلاييـــــــــــــن ِ 

أنا الحازوقـَة ُ التي أزعـَجـَـتهـُـم  وسَـتـُزعِجَهَمْ رَغـــــــمَ أنفِهـِـــم ْ  وشـَوكـَة ٌ صَغيرة ٌ في لـِـباسِـهـِمْ  سَـيـَـتـَـعـَـذبون َ بي  في قــُعـُودِهـِـــمْ ...  في قـــــــِيامـِهمْ ...  ولم يعد يعنيني حـَـقـد ُ الملايين ِ  

أنا العـَذابُ الآن َ لكـُل ِ شُعوب ِ الأرض ِ .. لكـُل ِ أعدائي  لكـُل ِ من أشارَ لي بالبنان ِ  لكـُل ِ من ليسَ لهُ رضَا ًعـَـن ِ وجودي ... وَلـَم ْ يـَعـُـد ْ يـَـعـْـنيني ... فـَـناء ُ الملايين ِ                                 المهندس أحمد صلاح


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-03-20

    الاخ الفاضل المهندس أحمد صلاح

    تحية تقدير وبعد ..

    أعلم ان من يتألم ليس كمن ينظره ..

    وان من يحترق بالنار ليس كمن يقف يُبصره

    وان من يُضرب ويجلد ليس كمن يدعي انه  تحت السياط يُعذب

    ان انياب الليث حينما تدخل  في العظم وتنزف النفوس صراخا ونداءا ,,لن يوقف ذاك الليث عن اكمال تلك الفريسة والتلذذ بأكلها ومشاركته لآبناءه بها

    إذن ما العمل ,,لا صراخ ينفع ولا ألم يشفع  أو شكوى ترفع عنه المظالم

    ما علينا الا ان نشد من عزيمتنا ..او نبدا بإستعادة الهيبة  كيف ذلك وامتنا في فرقة؟؟

    وكل في ربيعه يتلوى !

    لقد عملت اليهود فعلتها ..واستطاعت ان تتحكم في نفوس الناس بقولها انه  موسم جديد للحرث ..بل هو للحرق!

    ليتنا نصحو ونستعيد العافيه فالليث لا يتوقف ابدا عن تهشيم الفريسة إلا إن وجد قوة تمنعه ..او وحدة جماعه ترده عن غيه وتردعه  !

    ليتنا فقط نعود !

    شكرا أخي لتلك الكلمات فقد كانت وصفا لحال امة هزيلة ,, كل منطقة  صارت منبوذه

    طيف بتقدير

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق